13 آذار مارس 2015 / 08:03 / بعد 3 أعوام

كيري يتعهد بدعم الإصلاحات الاقتصادية في مصر

شرم الشيخ (مصر) (رويترز) - حث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الجمعة رجال الأعمال على الاستثمار في مصر وأشاد بحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتنفيذها إصلاحات ”جريئة“ لاستعادة ثقة المستثمرين وتحفيز الاقتصاد.

وزير الخارجية الامريكي جون كيري يتحدث خلال المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ يوم الجمعة. تصوير: برايان سنايدر - رويترز.

وفي كلمة أمام مؤتمر دعم الاقتصاد المصري في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر قال كيري إن الولايات المتحدة ستدعم التقدم الاقتصادي لمصر ”بكل ما في وسعنا“ لضمان تحقيق نمو مستدام وجذب الاستثمار الضروري.

غير أنه نبه إلى ضرورة أن يستفيد كل المصريين من تنامي الرخاء لا أن يقتصر على قلة محدودة.

وقال ”سوف نعمل معكم لتحقيق الأهداف الطموحة التي عرضتموها... ما من شك في أن ظهور مصر قوية ومزدهرة وديمقراطية أمر حيوي بالنسبة لقوة وازدهار المنطقة.“

وتهدف مصر -أحد أهم الحلفاء الاستراتيجيين للولايات المتحدة في الشرق الأوسط- من خلال المؤتمر إلى اجتذاب المزيد من الاستثمارات لدعم الاقتصاد الذي لا يزال يتعافى من الاضطرابات السياسية.

والتقى كيري في وقت سابق يوم الجمعة مع السيسي قبل أن ينضم إليهما عاهل الأردن الملك عبد الله والرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث التحديات الإقليمية.

واثناء الجلسة الافتتاحية للمؤتمر جلس كيري في الصف الأول إلى جوار زعماء ومسؤولي حكومات من دول في الشرق الأوسط وشمال افريقيا والذين تعهد كل منهم بدعم مصر وعملية التحول بها.

وتعهدت السعودية والكويت والامارات خلال المؤتمر بتقديم مساعدات إضافية لمصر بقيمة إجمالية 12 مليار دولار. كما تعهدت سلطنة عمان بتقديم 500 مليون دولار معونات لدعم الاقتصاد المصري.

والولايات المتحدة من بين أكبر ثلاثة شركاء تجاريين لمصر وتمثل الشركات الأمريكية ثاني أكبر مصدر للاستثمار الأجنبي المباشر في البلاد.

وانخفضت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر بعد عام 2009 لكن صندوق النقد الدولي يقول إنها الان تتزايد. وقدر حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر على مدى السنوات الثلاث الماضية بحوالي 1.5 بالمئة فقط من الناتج المحلي الإجمالي لمصر.

ورجح مسؤول أمريكي رفيع قبل اجتماع كيري مع السيسي أن يناقش الاجتماع عددا من القضايا الاقتصادية والإقليمية بما فيها الوضع الأمني في ليبيا وسيناء والخطر المتصاعد الذي يشكله مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية.

ولم يتعهد كيري بتقديم مساعدات عسكرية لمصر رغم دعوة السيسي إلى زيادة المساعدات العسكرية الأمريكية. وأشار مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إلى أن الوفد الأمريكي يريد التركيز على الاستثمار الاقتصادي.

وتقدم واشنطن لمصر مساعدات سنوية بقيمة 1.5 مليار دولار معظمها عسكرية لكنها جمدت بعض المساعدات تعبيرا عن عدم رضاها بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 2013 وما أعقبه من حملة عنيفة على المحتجين.

وفي أبريل نيسان الماضي قالت الولايات المتحدة إنها ستسلم عشر طائرات هليكوبتر أباتشي إلى مصر لمساعدتها في عمليات مكافحة الإرهاب في سيناء.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below