22 حزيران يونيو 2015 / 13:08 / منذ عامين

نهج مرن بشأن قيود الإنفاق في استراتيجية ميزانية اليابان

طوكيو (رويترز) - قالت حكومة اليابان يوم الاثنين إنها ستتبنى نهجا مرنا بدلا من تحديد سقف إلزامي لكبح الزيادة السنوية في الإنفاق مع محاولتها تقليص ديونها الضخمة.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يتحدث في طوكيو يوم 22 يونيو حزيران 2015. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء.

وأوصت الحكومة في مخطط استراتيجيتها المالية للأعوام المقبلة بالحد من زيادة الإنفاق العام لتصبح 1.6 تريليون ين (13 مليار دولار) في السنوات الثلاث حتى مارس آذار 2019 لكنها لم تذهب إلى حد المطالبة بسقف ملزم.

وأقر مجلس السياسة الاقتصادية والمالية وهو لجنة المشورة الاقتصادية العليا لرئيس الوزراء شينزو آبي ورقة الاستراتيجية يوم الاثنين. ويتطابق المحتوى مع مسودة حصلت عليها رويترز في وقت سابق.

وقد يثير غياب سقف ملزم المخاوف من أن تميل الحكومة إلى إنفاق المزيد إذا تباطأ النمو الاقتصادي وهو ما قد يزيد أعباء الدين العام الذي يتجاوز بالفعل مثلي حجم الاقتصاد البالغ خمسة تريليونات دولار ويعد الأضخم على مستوى الاقتصادات المتقدمة.

وأظهرت الورقة أن الحكومة تستهدف استمرار نمو الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من اثنين بالمئة بالأسعار الحقيقية وثلاثة بالمئة بالأسعار الاسمية.

ويجد صناع السياسات أنفسهم في حيرة من أمرهم بين التعويل على تسريع النمو الاقتصادي من أجل زيادة الإيرادات كما يأمل آبي أو زيادة الانضباط المالي لتخفيف عبء الديون.

وقال نوريو مياجاوا كبير الاقتصاديين في ميزوهو للأوراق المالية “تفترض الحكومة أن النمو الاقتصادي سيكون على ما يرام وأن حصيلة الضرائب ستبدأ بالارتفاع بالفعل.

”هذا مثير للإعجاب لكن عندما تلقي نظرة على أوضاعنا المالية العامة تجد أن هناك ضرورة لبذل مزيد من الجهد من أجل خفض الإنفاق.“

وتعيد المبادئ التوجيهية الجديدة التي ستستخدم لوضع ميزانية السنة المالية المقبلة التأكيد على هدف الحكومة للعودة إلى تحقيق فائض أولي في السنة المالية 2020.

وتحدد المسودة هدفا مرحليا لتقليص العجز الأولي الذي لا يشمل خدمة الديون ولا حصيلة الديون الجديدة إلى واحد بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2018.

وتدعو الخطة إلى الحد من زيادة الإنفاق على الرعاية الاجتماعية والصحية إلى 1.5 تريليون ين على مدى الأعوام الثلاثة القادمة.

وأبلغ مسؤول حكومي الصحفيين أن الحكومة ستتعامل بمرونة مع زيادات الإنفاق الفعلية وأن التوجيهات المتعلقة بالإنفاق الصحي والاجتماعي أو بنمو الإنفاق عموما ليست أهدافا ثابتة.

(الدولار = 122.7300 ين ياباني)

إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below