24 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 14:11 / بعد عامين

مقابلة-تباطؤ الصادرات الآسيوية وقوة الدولار يضران بتجارة الحاويات

لندن (رويترز) - قالت شركة كبيرة بمجال خطوط نقل الحاويات إن التراجع الواضح في الصادرات الآسيوية إلى أوروبا وارتفاع الدولار يضران بالقطاع الذي يعاني بالفعل من جراء تخمة هائلة في الطاقة الاستيعابية لسفن الحاويات.

وقال جورن هينج الرئيس والمدير التنفيذي لشركة الملاحة العربية المتحدة ومقرها الكويت إن سوق الحاويات التي تنقل بضائع التجزئة من هواتف آي.فون إلى الأزياء والمنتجات الغذائية تأثرت سلبا بتباطؤ الطلب على السلع الآسيوية ولاسيما الصينية.

وأدى هذا إلى انتقال المنافسة إلى سوق أمريكا الجنوبية لكن ركود الاقتصاد البرازيلي أضر بتلك المنطقة أيضا.

وأعلن أكبر وثالث أكبر لاعب في العالم ميرسك لاين وسي.ام.ايه سي.جي.ام تراجع صافي ربح الربع الثالث من العام.

وقال هينج إن شركة الملاحة العربية شهدت تراجعا نسبته خمسة بالمئة في الحجم على خط الشحن المهم من آسيا إلى أوروبا منذ بداية العام مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.

وقال في مقابلة ”الشحنات أقل هذه الأيام.. كل خطوط الشحن تسعى لخفض التكاليف.“

وقال هينج ”المزيد من السفن يجري إخراجها من الخدمة هذه الأيام. ينبغي أن نرجع إلى 2008 لكي نرى نفس حجم الحاويات النمطية طول 20 قدما الذي يخرج من الخدمة حاليا.“

كانت التوقعات بأن يشهد الشهر القادم أول زيادة في أسعار الفائدة الأمريكية في نحو عشر سنوات دفعت الدولار إلى أعلى مستوياته في ثمانية أشهر في وقت سابق هذا الأسبوع مما فرض ضغوطا جديدة على اليورو. وترفع قوة العملة الأمريكية التكلفة في أسواق السلع الأولية والتجزئة ومن المرجح أن تعيق تجارة الحاويات أيضا.

وقال هينج ”المشكلة الرئيسية في هذه التجارة (من آسيا إلى أوروبا) على ما أظن حاليا هي تراجع قيمة اليورو - مصنعون كثيرون في آسيا وفي الصين يعتمد اقتصادهم على سعر الدولار.“

وتطمح شركة الملاحة العربية المتحدة شأنها شأن شركات خطوط الشحن الأخرى إلى زيادة حصتها السوقية في أمريكا الجنوبية وفي العام الماضي اتفقت على التعاون مع هامبورج سود الألمانية على ذلك الخط. لكن البرازيل أكبر أسواق أمريكا الجنوبية تمر بأسوأ ركود اقتصادي في 25 عاما الأمر الذي زاد متاعب نقل الحاويات.

وقال هينج “من المؤسف ان أسعار الشحن لأمريكا الجنوبية ليست أفضل بكثير من آسيا-أوروبا.

”تعاني البرازيل من مشاكل حاليا ولاسيما في الاقتصاد و... الركود. يؤثر ذلك على أحجام الواردات.“

وقال إن شركات الشحن تسير مزيدا من السفن إلى أمريكا الجنوبية بحثا عن الفرص وهو ما أضر أيضا بالتجارة في تلك السوق.“

وقال ”السفن كثيرة جدا - إنه شلال من السفن... إنه تأثير كرة الثلج.“

وتدهورت فرص شحنات الصب الجافة مثل خام الحديد والفحم بسبب تخمة المعروض من السفن ومخاطر الاقتصاد العالمي وتباطؤ الطلب من الصين أكبر مستورد للسلع الصناعية.

تأسست شركة الملاحة العربية المتحدة عام 1976 على يد الكويت والإمارات العربية المتحدة والسعودية وقطر والبحرين والعراق. وفي 2014 زادت قطر حصتها إلى 51 بالمئة لتصبح مساهما بحصة أغلبية. وبحسب ألفالاينر الاستشارية تقدر الحصة السوقية للشركة بناء على سعة أسطولها بنحو 2.5 بالمئة مقابل حوالي 15 بالمئة لميرسك التي تتصدر القائمة.

إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below