5 كانون الثاني يناير 2017 / 10:46 / بعد 10 أشهر

أرامكو السعودية تبحث خفض إمدادات النفط بين 3-7% في فبراير التزاما باتفاق أوبك

سنغافورة/نيودلهي (رويترز) - قالت أربعة مصادر مطلعة يوم الخميس إن شركة أرامكو السعودية بدأت محادثات مع عملاء دوليين لمناقشة خفض محتمل للإمدادات يتراوح بين ثلاثة وسبعة في المئة من شحنات الخام في فبراير شباط امتثالا لتخفيضات الإنتاج التي أقرتها أوبك.

صورة من أرشيف رويترز لخزانات وقود بمقر شركة أرامكو السعودية في الدمام.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في أواخر نوفمبر تشرين الثاني على خفض الإنتاج في النصف الأول من عام 2017 لتقليص فائض المعروض العالمي ودعم الأسعار.

وبموجب الاتفاق أقرت المملكة -أكبر بلد مصدر للنفط في العالم- خفض الإنتاج بواقع 486 ألف برميل يوميا أو ما يعادل 4.61 في المئة من إنتاج أكتوبر البالغ 10.544 مليون برميل يوميا.

وقال أحد المصادر ”أرامكو تتواصل مع جميع عملائها بشأن تخفيضات محتملة اعتبارا من فبراير وتناقش السيناريوهات المرجحة (للإمدادات).“

وأضاف المصدر ”لا شيء مؤكدا بعد“ مضيفا أن السيناريوهات تدور حول خفض يتراوح بين ثلاثة إلى سبعة في المئة.

وقال مصدر ثان إن أرامكو السعودية ستتلقى طلبات إمدادات الخام من عملائها لشهر فبراير شباط وإنها تقيم أي درجات الخام يمكن خفض الإمدادات منها.

ومن المتوقع أن يجرى إخطار مشتري النفط السعودي بمخصصاتهم من النفط الخام لشهر فبراير شباط بحلول العاشر من يناير كانون الثاني.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below