12 كانون الثاني يناير 2017 / 12:29 / منذ 8 أشهر

مقابلة- الخطوط القطرية تريد ضمانات بشأن محركات طلبية معدلة من إيرباص

شعار الخطوط الجوية القطرية في معرض في برلين يوم 9 مارس آذار 2016. تصوير فابريتسيو بنش - رويترز

باريس (رويترز) - قال أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية يوم الخميس إن شركته تسعى إلى الحصول على ضمانات قوية في المحادثات التي تجريها مع سي.إف.إم انترناشونال بشأن توريد محركات لطلبية معدلة من طائرات ايرباص النحيفة البدن والمتوقع استكمالها قريبا.

وألغت الخطوط القطرية طلب شراء أربع طائرات من طراز A320neo المزودة بمحركات بديلة من برات آند ويتني وتتوقع استبدال طلبية الطائرات بأكملها التي كانت تتضمن 50 طائرة لتحل محلها طائرات من طراز A321neo الأكبر حجما.

ووجدت سي.إف.إم -وهي مشروع مشترك بين جنرال إليكتريك الأمريكية وسافران الفرنسية- نفسها في خضم معركة حامية مع برات آند ويتني لتوريد محركات لطائرات إيرباص الجديدة المتوسطة المدى.

وتورد سي.إف.إم حصريا محركات لطائرات 737 التي تنتجها شركة بوينج المنافسة والتي طلبت الخطوط القطرية شراءها أيضا.

وأقر الباكر بأن شركته تلقت أسعارا مغرية حين طلبت بداية شراء محرك برات آند ويتني الجديد لكنه قال إن قرار الإبقاء على تلك المحركات أو التحول إلى سي.إف.إم لتوريد المحركات اللازمة لطائرات ‭‭‭A321neo‬‬‬ سيعتمد على ضمانات أخرى.

وقال الباكر لرويترز في مقابلة ”قرارنا سيعتمد على شكل الضمانات التي سنحصل عليها عند التسليمات وعلى الأداء في نفس الوقت.“

وتخطط قطر لتسلم نحو عشرة طائرات إيرباص ‭‭‭A350‬‬‬ وست طائرات بوينج ‭‭‭777‬‬‬ هذا العام. وستتسلم أيضا بعض الطائرات بوينج ‭‭‭737‬‬‬ نيابة عن ميريديانا الإيطالية التي تأمل الشركة القطرية بإبرام صفقة للاستحواذ على حصة فيها بنسبة 49 في المئة قرب نهاية الشهر.

وقال الباكر إن الخطوط القطرية أبلغت بوينج بأنها تتطلع لتسلم طائرات ‭‭‭777-9‬‬‬ مبكرا في المستقبل نظرا لأن البرنامج يمضي أسرع من الإطار الزمني المحدد له.

وردا على سؤال عما إذا كانت الخطوط القطرية يمكن أن تتسلم طائرات نيابة عن شركات الطيران التي تملك فيها حصصا مثل آي.إيه.جي المالكة للخطوط الجوية البريطانية ولاتام قال الباكر ”لم لا“ لكنه أضاف أنه يعتقد أن تلك الناقلات ستتسلم طائراتها في الموعد المقرر.

وجاءت تصريحات الباكر بعد افتتاح صالة لرجال الأعمال مساحتها 1000 متر مربع في مطار شارل ديجول في باريس وهي ثالث صالة متميزة للخطوط القطرية في الخارج بعد اثنتين في مطار هيثرو بلندن ومطار دبي.

وقال الباكر إن شركته تعكف على بناء مزيد من الصالات في مطاري بيروت وبانكوك وتتفاوض على مساحات لصالات في سبعة مطارات أخرى.

ويأتي هذا التوسع مع هبوط عائدات شركات الطيران الخليجية من الخدمات المتميزة نظرا لانخفاض أسعار النفط وزيادة الطاقة الاستيعابية.

لكنه أشار إلى احتمال إعادة فرض رسوم وقود إضافية قريبا بسبب ارتفاع أسعار النفط في الآونة الأخيرة.

وقال الباكر ”اضطررنا إلى الخفض (خفض الأسعار في 2016) لأن أسعار النفط كانت تتراجع لكن حاليا بدأنا في زيادة الأسعار لأن أسعار النفط بدأت في الارتفاع.“

وأضاف ”قريبا أعتقد أن الخطوط الجوية القطرية ومعظم شركات الطيران ستعيد تطبيق رسوم وقود إضافية لأنهم وضعوا موازناتهم على أساس أسعار وقود أقل والأسعار ترتفع بسرعة حاليا.“

وارتفعت أسعار النفط 20 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وقال الباكر إن الخطوط القطرية لم تشهد انخفاضا في عدد الركاب المسافرين إلى فرنسا بعد الهجمات الأخيرة وتخطط لإطلاق خمس رحلات أسبوعيا إلى نيس اعتبارا من يوليو تموز وستعلن عن رحلات مماثلة إلى ليون قريبا.

وأضاف الباكر أن الخطوط القطرية مستمرة في تحقيق نمو في خانة العشرات في أعداد الركاب.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below