12 كانون الثاني يناير 2017 / 16:45 / منذ 8 أشهر

بورصة السعودية ترتفع مع تعافي النفط ومصر تواصل الصعود لمستوى قياسي

لوحة إلكترونية تعرض أسعار أسهم بالبورصة السعودية في الرياض - صورة من أرشيف رويترز.

دبي (رويترز) - ارتفعت البورصة السعودية في ختام تعاملات متقلبة يوم الخميس لكنها تكبدت أكبر خسارة أسبوعية منذ سبتمبر أيلول بينما واصلت بورصة مصر صعودها مع إقبال الصناديق الدولية على شراء الأسهم.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا 0.4 في المئة عند 6922 نقطة لكنه ظل قرب أدنى مستوياته في ستة أسابيع وخسر 3.8 في المئة على مدى الأسبوع.

وأقبل المستثمرون على شراء الأسهم بعدما ارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 2.7 في المئة ليلة الاربعاء وجرى تداوله فوق 55.50 دولار يوم الخميس. وارتفعت ثمانية أسهم من أسهم 14 شركة مدرجة منتجة للبتروكيماويات إذ صعد سهم الأسمدة العربية السعودية 2.5 في المئة.

لكن سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) تراجع 2.3 في المئة إلى 54 ريالا. وأغلق السهم مستقرا يوم الأربعاء بعدما سجلت الشركة نموا في صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي بما يتماشى مع توقعات المحللين.

وحققت ما يزيد قليلا عن نصف أسهم البنوك السعودية مكاسب مع صعود سهم مصرف الراجحي 1.2 في المئة ليتصدر قائمة الرابحين في القطاع.

وضغطت الأسهم القيادية على مؤشر سوق دبي الذي تراجع 0.03 في المئة لكنه صعد 2.6 في المئة على مدى الأسبوع.

وانخفض سهم دي.إكس.بي إنترتينمنتس 2.3 في المئة. وتراجع سهم داماك العقارية 1.5 في المئة بعدما أكدت شركة التطوير العقاري أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب رفض صفقة مشروع بقيمة ملياري دولار اقترحتها في مطلع الأسبوع.

ورغم ذلك واصل المستثمرون اقتناص بعض أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة وصعد سهم أرابتك للبناء 6.4 في المئة وسهم الخليجية للاستثمارات العامة 1.3 في المئة.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 في المئة بعد بداية ضعيفة. وصعد سهم بنك الاتحاد الوطني 4.3 في المئة وقفز 12.8 في المئة منذ بداية العام وسط تكهنات بدخول المصرف في صفقة اندماج في 2017 بعدما شرع بنكا أبوظبي الوطني والخليج الأول في عملية اندماج من المنتظر أن تستكمل في الأشهر المقبلة. وأغلق سهم بنك أبوظبي الوطني مستقرا بينما زاد سهم بنك الخليج الأول 0.8 في المئة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية واحدا في المئة إلى 13224 نقطة مسجلا أعلى مستوياته على الإطلاق وأظهرت بيانات البورصة أن الصناديق الأجنبية اشترت أسهما مصرية أكثر مما باعت.

وقفز سهم العربية للأسمنت بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة في المئة للجلسة الثانية على التوالي ليصل إلى 9.06 جنيه مصري. ويعتقد المحللون أن السهم يتم تداوله بخصم عن قيمته العادلة.

وصنفت فاروس بالقاهرة سهم العربية للأسمنت بتوصية ”بزيادة الوزن النسبي في المحافظ الاستثمارية“ محددة سعره العادل عند 11.5 جنيه وعزت ذلك إلى استعادة التوازن في إمدادات الأسمنت المحلية والآفاق الجيدة لنمو الطلب وارتفاع أسعار المبيعات.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. زاد المؤشر 0.4 في المئة إلى 6922 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.03 في المئة إلى 3721 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 4681 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 10709 نقاط.

مصر.. زاد المؤشر واحدا في المئة إلى 13224 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 1.3 في المئة إلى 6108 نقاط.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.6 في المئة إلى 5762 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.2 في المئة إلى 1212 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below