16 شباط فبراير 2017 / 16:32 / بعد 7 أشهر

صادرات جنوب العراق النفطية تظل منخفضة في فبراير بعد تقليص إنتاج أوبك

صورة من أرشيف رويترز لمصفاة نفط في حقل الشيبة بالبصرة.

لندن (رويترز) - أظهرت بيانات تحميل وقال مصدر في قطاع النفط إن صادرات العراق من الخام من المرافئ الموجودة في جنوب البلاد سجلت المزيد من الانخفاض في فبراير شباط في إشارة على أن ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك يسيطر على حجم الشحنات بعد تعهداته بتقليص الإنتاج.

وخلال المفاوضات بشأن تقليص الإمدادات من قبل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين سعى العراق للحصول على إعفاء وهو ما أثار شكوكا حول ما إذا كان سيلتزم بالاتفاق. وينص الاتفاق على أن يخفض العراق إنتاجه بمقدار 210 آلاف برميل يوميا.

وبحسب بيانات الشحن التي ترصدها رويترز ومصدر في القطاع بلغ متوسط صادرات الخام من جنوب العراق -الذي يصدر معظم خام البلاد- في أول 15 يوما من فبراير شباط 3.24 مليون برميل يوميا.

ويقل ذلك الحجم عن مستويات يناير كانون الثاني عندما هبطت صادرات جنوب العراق إلى 3.28 مليون برميل يوميا حسبما قال اثنان من المسؤولين التنفيذيين في قطاع النفط لرويترز. وقال العراق إن شحنات الجنوب بلغ حجمها 3.51 مليون برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول وهو مستوى قياسي مرتفع.

وبدأ تخفيض إنتاج أوبك في الأول من يناير كانون الثاني. وعلى الرغم من أن شهر فبراير شباط لا يزال في منتصفه فإن مستوى التصدير يدعم تصريحات مسؤولين عراقيين قالوا إن بغداد تقلص الإنتاج.

وقال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي لرويترز في لندن الشهر الماضي إنه ”سعيد جدا“ بالتقدم التي حققه اتفاق تقليص الإنتاج وأكد على أن بلاده ملتزمة به.

وتظهر الإشارات الأولية أن أوبك سجلت في يناير كانون الثاني مستوى قياسيا من الالتزام بالاتفاق.

وعلى الرغم من أن العراق قلص الإنتاج بواقع 200 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني إلا إنه لم يصل بعد إلى المستوى المستهدف له في الاتفاق وهو ما يضع مستوى التزامه بالاتفاق دون أعضاء آخرين بأوبك مثل السعودية أكبر مصدر بالمنظمة.

ومن غير الممكن استشفاف استنتاجات قوية بشأن الإنتاج من بيانات صادرات الأسبوع الماضي لأسباب ليس أقلها أن اتفاق أوبك والمنتجين المستقلين ينطبق فقط على الإنتاج وليس الصادرات.

ومن الممكن أن تتقلب صادرات العراق بين يوم والآخر متأثرة بالطقس السيء والمشكلات الفنية إلى جانب عوامل أخرى.

ويجري تصدير الجزء الأكبر من صادرات النفط العراقي عبر المرافئ الجنوبية. ويجري شحن كميات أقل من شمال العراق عبر ميناء جيهان التركي.

وبلغ متوسط صادرات شمال العراق نحو 600 ألف برميل يوميا منذ بداية فبراير شباط إلى الآن حسبما تظهر البيانات انخفاضا من مستوى يزيد قليلا عن 600 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني. وقالت حكومة إقليم كردستان العراق إن حجم صادرات نوفمبر تشرين الثاني بلغ 540 ألف برميل يوميا لكنها لم تعلن بعد أي بيانات لعام 2017.

إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below