1 حزيران يونيو 2017 / 12:36 / بعد 6 أشهر

حصري-أوبك بحثت خفضا إضافيا في إنتاج النفط بنسبة 1-1.5% وقد تحيي المقترح

دبي/لندن (رويترز) - قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن منظمة البلدن المصدرة للبترول (أوبك) ناقشت تطبيق خفض إضافي في إنتاجها النفطي بنسبة تتراوح بين 1 و1.5 بالمئة وإنها قد تعيد طرح المقترح إذا ظلت المخزونات مرتفعة وواصلت الضغط على الأسعار.

صورة لشعار أوبك خارج مقرها في فيينا يوم 24 مايو أيار 2017. تصوير: ليونارد فوجر - رويترز

وقررت أوبك والمنتجون المستقلون بالإجماع خلال اجتماعهم في 25 مايو أيار تمديد الاتفاق الحالي لخفض الإمدادات النفطية لمدة تسعة شهور إضافية على الرغم من أن وزراء النفط، ومن بينهم وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أكدوا أنهم ناقشوا تخفيضات أعمق لإنتاج الخام.

وقال أحد المصادر إن الفكرة المتداولة كانت توسيع نطاق خفض إمدادات أوبك بنحو 300 ألف برميل يوميا.

وكان ذلك سيعني خفضا إضافيا بنسبة واحد بالمئة تقريبا من إنتاج أبريل نيسان الذي بلغ 32 مليون برميل يوميا ويرفع الخفض الكلي الذي تعهدت به أوبك إلى 1.5 مليون برميل يوميا من 1.2 مليون برميل يوميا.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته ”يريدون تطبيق بعض السيناريوهات وخفض 300 ألف برميل إضافية يوميا توزع على الجميع... لكني أعتقد أنهم قرروا الانتظار لمعرفة رد فعل السوق أولا“.

وعكس رد الفعل السعري على قرار أوبك يوم 25 مايو أيار خيبة الأمل من أن المنتجين لم يعمقوا تخفيضات الإنتاج. وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت خمسة بالمئة إلى أقل من 52 دولارا للبرميل وجرى تداوله قرب هذا المستوى يوم الخميس، وهو نصف مستواه في منتصف عام 2014.

ومع ذلك يأمل مسؤولو أوبك في أن تخف تخمة المخزونات في الشهور القليلة المقبلة مع تحرك السوق أكثر نحو التوازن. ولن تجتمع أوبك مجددا لوضع السياسة حتى نوفمبر تشرين الثاني.

وقال المصدر ”بحلول الاجتماع المقبل إذا ظلت الأسعار والوضع على ما هو عليه فسيتعين علينا أن نفعل شيئا ما...الجميع سينضم (لمزيد من خفض الإنتاج) إذا ظلت الأسعار كما هي الآن“.

وأضاف أنه يتوقع تحسن السوق والأسعار بحلول الربع الثالث من العام.

وقال مصدر آخر على دراية بالموضوع ردا على سؤال بشأن إمكانية إحياء خيار تعميق الخفض ”كل شيء ممكن“.

وقال مصدر ثالث، وهو مندوب في أوبك بدا متشككا في موافقة جميع الأطراف على خفض أكبر بما في ذلك المنتجين المستقلين، ”أشك في ذلك. كان هناك اقتراح بتعميق الخفض لكنه لم يفلح“.

وأبدى مصدر رابع، وهو أيضا مندوب لدى أوبك، شكه في إمكانية تحقيق ذلك للسبب ذاته.

وقال ”لضمان إمكانية أن يكون أي اقتراح ذا جدوى تحتاج لمعرفة من يمكنه الموافقة عليه... أعتقد أن عدد الدول التي من الممكن أن توافق سيكون قليلا. بيد أن استمرار الاتفاق الحالي يحظى بقبول أكبر حتى ولو لفترة أطول من الوقت لحين تحقيق إعادة التوازن“.

*كل ما يلزم

اتفقت أوبك وروسيا وغيرهما من المنتجين في العام الماضي على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في النصف الأول من هذا العام بداية من الأول من يناير كانون الثاني.

وارتفعت أسعار النفط بعد تطبيق الاتفاق لكن المخزونات ظلت مرتفعة كما استمرت زيادة الإنتاج في الدول غير المشاركة في الاتفاق، بما في ذلك الولايات المتحدة، مما أبقى سعر الخام دون 60 دولارا للبرميل، وهو المستوى الذي كانت السعودية أكبر مصدر للنفط تطمح للوصول إليه خلال العام الجاري.

وقالت مصادر في القطاع وأوبك لرويترز إن الرياض تستعد لإدراج نحو خمسة بالمئة من شركة النفط الحكومية أرامكو في عام 2018 وتريد أسعار نفط أعلى قبيل الطرح العام الأولي من أجل تحقيق قيمة أفضل.

وقال المصدر الأول ”أعتقد أن السعوديين لديهم سعر نفط مستهدف من أجل الطرح العام الأولي لأرامكو“. لكن الفالح قال بعد اجتماع أوبك إن الطرح العام الأولي لا يؤثر على قرار مد فترة تخفيضات الإنتاج.

وتعميق الخفض جنبا إلى جنب مع مد التخفيضات لفترات مختلفة كان من بين السيناريوهات التي ناقشها مجلس اللجنة الاقتصادية لأوبك قبل أيام من الاجتماع الوزاري للمنظمة.

وقال الفالح الذي يتولى الرئاسة الدورية لأوبك بعد اجتماع 25 مايو أيار إن الإبقاء على التخفيضات الراهنة لتسعة أشهر إضافية هو أفضل نتيجة.

وأكد الفالح في موسكو يوم الأربعاء موقف بلاده بعمل ”كل ما يلزم“ مع روسيا للمساعدة في استقرار السوق مما يشير إلى سياسة منفتحة لتقليص الفائض في المخزونات.

وحددت أوبك هدفا بخفض مخزونات الدول الصناعية من مستوى قياسي مرتفع عند ثلاثة مليارات برميل إلى متوسط خمسة أعوام عند 2.7 مليار برميل.

وسيكون اجتماع أوبك المقبل يوم 30 نوفمبر تشرين الثاني في فيينا. وستجتمع لجنة أخرى هي اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة إنتاج النفط في روسيا في يوليو تموز ولديها تفويض بتقديم توصيات بشأن تعديل اتفاق الإنتاج إذا اقتضى الأمر.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below