7 حزيران يونيو 2017 / 10:45 / بعد 6 أشهر

إيفرجرين وأو.أو.سي.إل تعلقان خدمات الشحن البحري إلى قطر

لندن (رويترز) - قالت شركتا إيفرجرين التايوانية وأو.أو.سي.إل ومقرها هونج كونج يوم الأربعاء إنهما علقتا خدمات الشحن البحري إلى قطر بعدما قطعت دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة وفرضت قيودا في الموانئ هذا الأسبوع.

شعار شركة إيفرجرين لخطوط شحن الحاويات على حاويتان في ميناء بفرنسا يوم 14 مارس آذار 2017. تصوير: بنواه تيسييه - رويترز

وقطعت دول في الشرق الأوسط من بينها السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة العلاقات مع قطر يوم الاثنين بدعوى دعمها للإرهاب وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

وتستورد قطر احتياجاتها الأساسية التي تنقل عن طريق البر والبحر وتنقل سفن الحاويات إمدادات استهلاكية ضرورية من بينها الأغذية. وسيضر تقلص خدمات الحاويات أيضا بقدرة قطر على التجارة.

وقالت إيفرجرين، سادس أكبر شركة في العالم للنقل البحري للحاويات وأو.أو.سي.إل التي تليها في المركز السابع، في بيانات منفصلة إنهما علقتا مؤقتا الخدمات من قطر وإليها حتى إشعار آخر.

وقالت إيفرجرين إن هذا جاء ”في ضوء الحصار المفروض على قطر“ بينما عزته أو.أو.سي.إل إلى ”المناخ السياسي الحالي في المنطقة“ مضيفة ”نعمل بشكل وثيق مع مساهمينا لمواجهة التأثير على الخدمات“.

كانت ميرسك الدنمركية، أكبر شركة في العالم للنقل البحري للحاويات، قالت يوم الثلاثاء إنه لم يعد بمقدورها نقل البضائع من قطر وإليها بسبب عدم قدرتها على تسلمها عبر ميناء جبل على الإماراتي. وأضافت ميرسك أنها تسعى لإيجاد مسارات بديلة.

وعلى النقيض، قالت إم.إس.سي السويسرية، ثاني أكبر شركة للنقل البحري في العالم، يوم الأربعاء إن قبول نقل الشحنات من قطر وإليها لا يزال نافذا مضيفة أن ”الشركة تجري حوارا مع السلطات المعنية وتقيم الآثار المحتملة على عملياتها“.

ويعني الحظر الذي فُرض في وقت سابق هذا الأسبوع أن سفن الحاويات وغيرها من أنواع السفن الأخرى التي تبحر من قطر وإليها ستُمنع من دخول موانئ رئيسية في الإمارات العربية المتحدة والسعودية، بما في ذلك جبل علي، إضافة إلى البحرين.

وقالت دولة الإمارات يوم الاربعاء إن اتخاذ المزيد من الإجراءات بحق قطر، بما فيها فرض قيود إضافية على أنشطة الأعمال، لا يزال خيارا مطروحا على الطاولة.

ولا تستطيع سفن الحاويات العملاقة الرسو في موانئ في قطر لأسباب من بينها المياه الضحلة ولذا فإن شركات النقل البحري على وجه الخصوص تستخدم خدمات مغذية والتي تنقل صناديق الحاويات من ميناء جبل علي الأكبر حجما.

وقالت إيفرجرين قبل التعليق إنها تلقت عرضا بخدمة مباشرة إلى الدوحة من خلال إتاحة أماكن لحاوياتها على متن السفن التي تديرها سي.إم.إيه الفرنسية ثالث أكبر شركة للنقل البحري في العالم.

وأضافت إيفرجرين أن شحنات أخرى تم نقلها بشكل منفصل عبر جبل علي.

ولم ترد سي.إم.إيه على طلبات للتعليق بخصوص ما إذا كانت ستعلق خدماتها.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below