8 حزيران يونيو 2017 / 14:22 / بعد 5 أشهر

موسم تصدير القمح الروسي يواجه مخاطر من سياسة مصر بشأن الإرجوت

جيليندجيك (روسيا) (رويترز) - قال محللون ومسؤولون إن صادرات القمح الروسي تواجه مخاطر قبل بداية الموسم التسويقي الجديد 2017-2018 بثلاثة أسابيع نظرا للنزاع الدائر في مصر، أكبر أسواقها، بخصوص فطر الإرجوت الشائع في شحنات القمح.

كان محامون قالوا لرويترز إنهم علموا من مصدر رفيع في محكمة مصرية يوم الثلاثاء أنها ستصدر حكما الأسبوع المقبل يلغي قرارا حكوميا بنقل تبعية فحص المحاصيل الزراعية الاستراتيجية إلى وزارة التجارة من إدارة الحجر الزراعي مما يعيد عمليا تطبيق حظر الإرجوت.

وقال تاجر لرويترز طالبا عدم الكشف عن هويته على هامش مؤتمر للحبوب ”يمكن اعتبار ذلك حالة جديدة للضغط على السوق، على المصدرين الروس. ينبغي أن تبدأ بشكل عاجل مفاوضات على المستوى الحكومي.“

ومن المرجح أن تتضرر روسيا، أحد أكبر مصدري القمح إلى مصر، أكثر من غيرها من أي قيود. وشأنها شأن المصدرين الآخرين، عانت روسيا من رفض شحنات عديدة من القمح حينما كانت سياسة حظر الإرجوت تماما مطبقة في مصر.

وقال ديمتري ريلكو رئيس إيكار للاستشارات الزراعية على هامش المؤتمر ”عدم السماح بوجود أي نسبة من الإرجوت، في حالة إقراره، سيؤثر سلبا على إمدادات القمح الروسي لأننا رقم واحد في تلك السوق.“

وألغت مصر العام الماضي حظرا على دخول القمح المستورد الذي يحتوي على نسبة من فطر الإرجوت بعدما أوقفت مناقصات شراء في ظل عزوف شركات التجارة عن المشاركة قائلة إن الحظر يعد مطلبا مستحيلا.

وجاءت إثارة المسألة مجددا في مصر في الوقت الذي تدخل فيه روسيا، أحد كبار مصدري القمح في العالم، الموسم الجديد بأعلى مخزونات على الإطلاق بعد محصول قياسي مرتفع في 2016. والتوقعات بالنسبة للمحصول الجديد متفائلة أيضا حتى الآن.

وقالت سوف-إيكون، وهي شركة استشارات زراعية أخرى مقرها موسكو، في مذكرة إن إمدادات جرت الموافقة عليها في وقت سابق قدرها 180 ألف طن من القمح الروسي لصالح الهيئة العامة للسلع التموينية، المشتري الحكومي في مصر، تواجه مخاطر من يونيو حزيران إلى يوليو تموز.

وأضافت ”قد يتوقع البعض تجميدا كاملا للإمدادات (الروسية) إلى مصر في حال تطبيق القواعد في الفترة من يونيو إلى يوليو وهو ما سيؤثر سلبا على الصادرات الروسية وأسعار التصدير.“

* موسم تصدير صعب

صدرت روسيا 23.4 مليون طن في الفترة من يوليو تموز إلى أبريل نيسان من بينها 5.9 مليون طن لمصر.

وقال المصدر التجاري ”إنها سوق رئيسية ويجب ألا نفقدها. نواجه موسم تصدير صعبا نظرا لقوة المنافسة وزيادة الإمدادات في السوق.“

يأتي ذلك بعد وقت قصير من عودة الإمدادات الزراعية الروسية إلى تركيا في أعقاب حظر قصير الأمد على الواردات من روسيا.

ورفع الرئيس الروسي القيود على استقدام العمال الأتراك إلى روسيا وألغى بعض القيود الأخرى لكنه أبقى على حظر استيراد الطماطم من تركيا.

ونقلت وكالات أنباء روسية يوم الخميس عن نائب وزير الزراعة دجامبولات خاتوف قوله إن وزارة الزراعة الروسية لا تتوقع مخاطر تهدد صادراتها من القمح إلى مصر بعد التطورات الأخيرة هناك.

وقال خاتوف ”تحدثنا عن تركيا كثيرا وأبدينا قلقا وكما تعلمون انتهى ذلك كله... سيحدث نفس الشئ مع مصر. إنهم شركاؤنا التاريخيون... نرى كل ما عدا ذلك كتحركات تسويقية لا أكثر.“

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below