28 حزيران يونيو 2017 / 16:10 / منذ 5 أشهر

بورصة دبي تتراجع وسهم طلعت مصطفى يقفز في مصر مع تعيين رئيس تنفيذي للشركة

دبي (رويترز) - دفعت الأسهم المتعرضة للمضاربات بورصة دبي للهبوط يوم الأربعاء بينما قفز سهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري في البورصة المصرية بفعل أنباء عن تعيين رئيس مجلس الإدارة السابق رئيسا تنفيذيا للشركة.

البورصة المصرية يوم 3 نوفمبر تشرين الثاني 2016. تصوير: محمد عبد الغني - رويترز

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.7 بالمئة في أقل حجم تداول يومي في عام.

وهوى سهم أرابتك القابضة للبناء 8.5 بالمئة بعدما قالت الشركة يوم الأربعاء إنها جمعت 1.5 مليار درهم من الأسهم في إطار برنامج لإعادة هيكلة رأس المال و”إطفاء خسائر الشركة المتراكمة بمبلغ 4.6 مليار درهم كما هي في 31 ديسمبر كانون الأول 2016“.

لكن سهم مجموعة جي.إف.إتش المالية ارتفع 3.1 بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق بفعل أنباء بأن الشركة وافقت على بيع جزء من محفظتها العقارية.

وفي أبوظبي المجاورة، ضغطت بعض الأسهم الكبيرة على المؤشر العام للسوق في أوائل التعاملات لكنها غيرت إتجاهها لتدفع المؤشر لأن يغلق مرتفعا 0.4 في المئة. وزاد سهم بنك أبوظبي الأول 1.4 بالمئة إلى 10.65 درهم (2.90 دولار) بعدما هبط إلى 10.40 درهم أثناء الجلسة.

وأغلق مؤشر سوق الكويت مستقرا في تعاملات هزيلة للغاية. وسجلت أسهم البنوك القيادية أداء أفضل مع صعود سهم بنك وربة 1.2 بالمئة في حين تراجع سهم بوبيان للبتروكيماويات واحدا في المئة.

وفي مصر، قفز سهم طلعت مصطفى 5.8 بالمئة في تداول مكثف غير معتاد بعدما قالت مجموعة التطوير العقاري إنها عينت رئيس مجلس الإدارة السابق هشام طلعت مصطفى رئيسا تنفيذيا للشركة.

وكان مصطفى من بين 502 سجين أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عفوا عنهم. وفي عام 2010 حكم على مصطفى بالسجن 15 عاما لاستئجاره شخص لقتل فنانة لبنانية في دبي. وقالت مصادر أمنية لرويترز إنه أفرج عنه لأسباب صحية.

وارتفع سهم المصرية للاتصالات 1.5 في المئة بعد أنباء يوم الخميس الماضي بأن الشركة المملوكة للدولة التي تحتكر خطوط الهاتف الثابت في مصر ستحصل على قرض يصل إلى 13 مليار جنيه مصري (718.23 مليون دولار) لتحسين البنية التحتية وخدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول.

وصعد سهم مصر الجديدة للإسكان والتعمير 2.6 بالمئة بعدما قالت صحيفة المال المصرية إن الشركة أطلقت مشروعا جديدا بمدينة هليوبوليس الجديدة باستثمارات تصل إلى مليار جنيه (55.25 مليون دولار).

ورغم ذلك، أغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية منخفضا 0.2 بالمئة مع تراجع سهم البنك التجاري الدولي، أكبر مصرف مدرج في البلاد، 1.3 بالمئة.

ولا تزال الأسواق في السعودية وقطر مغلقة في عطلة عيد الفطر وتستأنف العمل في الثاني من يوليو تموز.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 3379 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 4450 نقطة.

مصر.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 13396 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.04 في المئة إلى 6769 نقطة.

البحرين.. نزل المؤشر 0.2 في المئة إلى 1310 نقاط.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below