March 20, 2018 / 3:34 PM / 6 months ago

أداء قوي للبورصة القطرية وسط ضعف في الأسواق الخليجية الأخرى

دبي (رويترز) - أظهرت البورصة القطرية أداء أفضل من باقي أسواق الأسهم الخليجية الأخرى يوم الثلاثاء مع انتظار المستثمرين زيادة متوقعة في أسعار الفائدة الأمريكية في ختام اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الأربعاء.

متعاملون أثناء التداول في بورصة قطر بالدوحة - صورة من أرشيف رويترز.

وصعد مؤشر الأسهم القطرية 1.0 بالمئة إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع. وسيتم إدراج ”صندوق الريان قطر المتداول“ في جلسة الأربعاء، وهو ما يعطي السوق ثاني صندوق مسجل محليا لتداول المؤشرات في إطار مساعي لتحسين السيولة وإجتذاب المزيد من الاستثمار.

وجاء سهم الخليجية الدولية للخدمات التي تورد منصات الحفر النفطي، في مقدمة الرابحين مع صعوده 9.8 بالمئة في تداول كثيف على نحو غير معتاد، بينما ارتفع سهم مجموعة المستثمرين القطريين 4.1 بالمئة.

وتعرضت أسهم بنك قطر الوطني لضغوط بيع في جلسة يوم الثلاثاء بعد أن اجتذبت مشتريات في الأيام القليلة الماضية بسبب تحرك البنك لرفع الحد الأقصى للملكية الأجنبية. وأغلق السهم منخفضا 0.4 بالمئة.

وفي السعودية، أكبر سوق للأسهم في المنطقة، ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة بدعم من مكاسب للأسهم المالية التي جاءت في مقدمة الرابحين قبل قرار متوقع من إف.تي.إس.إي في نهاية الشهر الحالي لإدراج الرياض في مؤشرها الثانوي للأسواق الناشئة.

وارتفع سهم بنك الراجحي، ثاني أكبر مصرف في المملكة من حيث الأصول، 1.7 بالمئة بينما صعد سهم البنك السعودي البريطاني 2.3 بالمئة.

ولم يطرأ تغير يذكر على سهم المملكة القابضة ليغلق مرتفعا 0.2 بالمئة بعد أن قال رئيس مجلس الإدارة الأمير الوليد بن طلال في مقابلة مع بلومبرج إنه وقع اتفاقا سريا مع السلطات لكنه امتنع عن اعطاء أي تفاصيل.

وقال أيضا إن المملكة القابضة تخطط لتقسيم أصولها البالغ قيمتها 13 مليار دولار عبر فصل العقارات المحلية التابعة لها وحيازات أخرى.

وفي أبوظبي، أغلق مؤشر البورصة منخفضا 0.4 بالمئة مع بقاء سهم بنك أبوظبي الأول بلا تغيير. ونفى ثاني أكبر بنك في دولة الأمارات العربية يوم الاثنين زعما للسلطات القطرية بأنه حاول التلاعب في الريال القطري.

وانخفض سهم الدار العقارية 2.7 بالمئة. وفي إعلان بعد إغلاق السوق، قال حاكم دبي إن الدار وإعمار العقارية، أكبر مطور عقاري في الأمارة، وقعتا اتفاقية لتأسيس شراكة لإطلاق مشاريع محلية ودولية بقيمة 30 مليار درهم (8.2 مليار دولار).

وفي بورصة دبي، أغلق مؤشر السوق مستقرا مع تراجع أسهم البنوك بينما صعدت أسهم شركات الرعاية الصحية والشركات الصناعية. وارتفع سهم إعمار العقارية 1.0 بالمئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below