April 10, 2018 / 4:58 PM / 6 months ago

بورصة قطر تجتذب المزيد من المشترين، وأداء متباين لباقي الأسواق الخليجية

دبي (رويترز) - تدفقت الأموال على بورصة قطر للجلسة الثانية على التوالي يوم الثلاثاء بعدما رفعت بضع شركات كبرى سقف الملكية الأجنبية، بينما تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية الأخرى.

متعامل يراقب شاشة تعرض أسعار أسهم في بورصة قطر - صورة من أرشيف رويترز.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.8 في المئة بعدما صعد 1.8 في المئة أمس الإثنين. وارتفع سهم الكهرباء والماء القطرية 2.0 في المئة، وسهم صناعات قطر 2.2 في المئة، وسهم مصرف قطر الإسلامي 2.9 في المئة.

ورفعت الشركات الثلاث يوم الاثنين الحد الأقصى للملكية الأجنبية إلى 49 في المئة من 25 في المئة. والمستويات الفعلية للملكية الأجنبية أقل بكثير من 25 في المئة، لكن التغييرات ربما تزيد أوزان الأسهم في مؤشرات الأسواق الناشئة، ويعتقد بعض المصرفيين أن الحكومة ربما تستعد للمزيد من الخصخصة لتلك الشركات.

وصعد سهم بنك قطر الوطني، أكبر مصرف في المنطقة من حيث الأصول، 1.5 في المئة. وبعد إغلاق السوق، أعلن البنك أنه سجل زيادة سبعة في المئة في صافي ربح الربع الأول من العام، مدعوما بنمو في خانة العشرات للإقراض، رغم المقاطعة التي تفرضها دول عربية أخرى على قطر.

ورغم ذلك، انخفضت أسهم بنوك قطرية أخرى، مع تراجع سهم مصرف الريان 1.0 في المئة وسهم البنك الأهلي القطري 2.1 في المئة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 في المئة مع انخفاض أسهم كثيرة في قطاعي الطاقة والبتروكيماويات. وانخفض سهم الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) 1.8 في المئة وسهم المتقدمة للبتروكيماويات 2.6 في المئة، لكن سهم كيان السعودية للبتروكيماويات ارتفع 0.4 في المئة.

وانخفض سهم مصرف الراجحي، أحد البنوك التي اجتذبت اهتماما أجنبيا كبيرا هذا العام، 0.8 في المئة.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.3 في المئة مدعوما بصعود سهم إعمار العقارية القيادي 1.3 في المئة، لكن سهم وحدتها إعمار للتطوير تراجع 2.0 في المئة.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.0 في المئة مع صعود سهم أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) 5.4 في المئة في تداول نشط.

لكن سهم دانة غاز تراجع 1.1 في المئة وكان الأكثر تداولا في السوق، مواصلا هبوطه بعدما قالت الشركة يوم الأحد إنها تلقت حكما قضائيا جديدا من المحكمة العليا الإنجليزية يقيد قدرتها على دفع توزيعات أرباح أو زيادة دينها.

وأضافت دانة أنها ستطعن على الحكم، وهو نتيجة لنزاع مع حائزي صكوك أصدرتها بقيمة 700 مليون دولار يطالبون بمستحقاتهم.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.7 في المئة مع استئناف العمل في السوق بعد عطلة استمرت يومين. وانخفض سهم جلوبال تليكوم، الذي قاد قطاع الاتصالات للهبوط الأسبوع الماضي بعد إلغاء عرض استحواذ، 1.1 في المئة. لكن أسهما أخرى في القطاع تعافت مع ارتفاع سهم أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا 1.2 في المئة وسهم المصرية 2.3 في المئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. انخفض المؤشر 0.3 في المئة إلى 7951 نقطة.

- دبي.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 3090 نقطة.

- أبوظبي.. صعد المؤشر 1.0 في المئة إلى 4712 نقطة.

- قطر.. زاد المؤشر 0.8 في المئة إلى 9007 نقاط.

- مصر.. ارتفع المؤشر 1.7 في المئة إلى 17697 نقطة.

- الكويت.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 4789 نقطة.

- البحرين.. زاد المؤشر 0.04 في المئة إلى 1288 نقطة.

- سلطنة عمان.. نزل المؤشر 0.8 في المئة إلى 4787 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below