June 21, 2018 / 8:37 AM / 4 months ago

قوات شرق ليبيا تستعيد السيطرة على ميناءين نفطيين

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - قالت قوات شرق ليبيا يوم الخميس إنها استعادت السيطرة على ميناءي السدرة ورأس لانوف النفطيين المغلقين بعد ساعات من استئناف الاشتباكات جنوبي رأس لانوف خلال هجوم مضاد لفصائل منافسة.

المنطقة الصناعة في ميناء رأس لانوف النفطي بليبيا في صورة من أرشيف رويترز.

وجرى إجلاء العاملين في الميناءين الرئيسيين الواقعين في منطقة الهلال النفطي بشرق ليبيا. وتوقف التصدير يوم الخميس الماضي عندما هاجمت قوات مناوئة لقوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر الميناءين وسيطرت عليهما.

ومصير الميناءين، وهما من بين أكبر الموانئ في البلاد، حيوي للانتعاش الجزئي الهش لصناعة النفط في ليبيا. وتسبب إغلاقهما في خسائر إنتاجية تصل إلى 450 ألف برميل من النفط يوميا.

وتعرض صهريجان لتخزين النفط للتدمير أو لأضرار بالغة بسبب الحرائق أثناء الاشتباكات. وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إن عملية الإصلاح قد تستغرق سنوات. وقال رجل إطفاء إن صهريجا ثالثا اشتعلت فيه النار في رأس لانوف قبل أن تتم السيطرة على الحريق.

وحفتر واحد من الشخصيات الرئيسية التي تتنافس على السلطة في ليبيا منذ شهدت الدولة انقسامات بعد الانتفاضة المدعومة من حلف شمال الأطلسي في 2011.

ويحظى حفتر باعتراف دولي متزايد منذ سيطرة قواته على موانئ الهلال النفطي في 2016 وسماحه للمؤسسة الوطنية للنفط بإعادة فتحها رغم رفضه للحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس.

وعلى مدى الأيام السبعة الماضية، شن الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر ضربات جوية على المنطقة في سبيل استعادة السيطرة على الميناءين وواصل يوم الخميس توجيه ضربات جوية لخصومه أثناء تقهقرهم.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، الذي شكله حفتر أثناء حملته التي دامت ثلاث سنوات للسيطرة على مدينة بنغازي في شرق البلاد، إن قواته استعادت ميناء السدرة صباح يوم الخميس.

وأضاف أن الجيش الوطني استعاد السيطرة على رأس لانوف بعد أن فرت القوات المناوئة إلى الصحراء باتجاه الغرب والجنوب بعدما مُنيت بخسائر فادحة. ويضم رأس لانوف بلدة سكنية ومهبطا للطائرات وصهاريج للتخزين ومصفاة بالإضافة إلى الميناء النفطي.

وقالت مصادر عسكرية ومحلية إن الاشتباكات اندلعت في وقت لاحق جنوبي رأس لانوف على أثر هجوم مضاد للقوات المنافسة للجيش الوطني قبل أن يؤكد المسماري أن الجيش الوطني يسيطر على المنطقة عصر الخميس.

وقال إن الهلال النفطي ”تحت السيطرة بفضل الله“. وأضاف في مؤتمر صحفي في وقت لاحق إن الجيش الوطني سيسلم الميناءين للمؤسسة الوطنية للنفط بعد تمشيطها للتأكد من عدم وجود متفجرات.

وأكدت مصادر طبية وعسكرية أن 15 قتلوا بينما أصيب 25 من قوات الجيش الوطني الليبي.

* تقلص الإنتاج

تقلص الإنتاج الليبي من النفط ليتراوح بين 600 ألف و700 ألف برميل يوميا بعدما كان يتجاوز مليون برميل نتيجة الاشتباكات في منطقة الهلال النفطي، لكن مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط قال إنه يتوقع استئناف الإنتاج سريعا.

وقال مسؤول في قطاع النفط يوم الخميس إن إنتاج شركة الخليج العربي للنفط (أجوكو)، التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط ويقع مقرها في الشرق، تراجع من حوالي 250 ألف برميل يوميا إلى 180 ألف برميل جراء مشكلة في الطاقة الكهربائية وتوقف الإنتاج في رأس لانوف.

وقال صنع الله للصحفيين في فيينا ”الإنتاج الليبي منخفض للغاية لكننا سنعاود العمل قريبا جدا“.

وأضاف ”بعد نحو يومين سوف نعاود العمل، من المأمول أن نبدأ عملياتنا“.

وقالت المؤسسة إن هجوم الأسبوع الماضي شنته جماعة يقودها إبراهيم الجضران الذي حاصر موانئ الهلال النفطي على مدى سنوات قبل أن تفقد تلك الجماعة السيطرة على الموانئ في 2016.

وقال الجيش الوطني الليبي إن كتائب دفاع بنغازي شاركت أيضا في الهجوم. والكتائب عبارة عن تحالف من مسلحين مناوئين لحفتر حاولوا من قبل التقدم صوب بنغازي وسيطروا على ميناءي رأس لانوف والسدرة لمدة عشرة أيام في مارس آذار 2017. ويستخدم الجانبان مرتزقة مجندين من جنوب ليبيا ومن تشاد والسودان.

وقال الجضران، الذي ينتمي لمنطقة الهلال النفطي، إنه هاجم الموانئ الأسبوع الماضي ”لرفع الظلم“ الذي تعرض له سكان المنطقة على يد الجيش الوطني الليبي خلال العامين الماضيين. ووجهت اتهامات للجيش الوطني بارتكاب انتهاكات واعتقالات جماعية بعد استعانته بتحالفات قبلية للسيطرة على الميناءين قبل عامين.

وحفتر هو الشخصية المهيمنة في شرق ليبيا وهو متحالف مع حكومة وبرلمان مقرهما شرق البلاد منذ 2014. وسيطر حفتر منذ نهاية العام الماضي على بنغازي الواقعة شمال شرقي الهلال النفطي بدعم من حلفاء إقليميين بينهم مصر والإمارات.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below