June 28, 2018 / 12:32 PM / 2 months ago

مقابلة- إيران: عزم السعودية زيادة إنتاج النفط يقلل من شأن أوبك

لندن (رويترز) - انتقدت إيران عزم السعودية زيادة إنتاج النفط والضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة على الرياض للقيام بذلك، قائلة إن هذا يمثل انتهاكا لقرار أوبك الأسبوع الماضي ويقلل من شأن المنظمة.

محافظ إيران في أوبك حسين كاظم بور أردبيلي في صورة من أرشيف رويترز.

كانت أوبك اتفقت مع عدد من كبار المنتجين خارجها يوم السبت الماضي على العودة للامتثال بنسبة 100 بالمئة بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها سابقا، بعد شهور قل فيها إنتاج دول أعضاء بالمنظمة عن المطلوب ومن بينها فنزويلا وأنجولا.

وجاءت تصريحات محافظ إيران في أوبك حسين كاظم بور أردبيلي ردا على عدة تقارير إعلامية نُشرت يومي الاثنين والثلاثاء تفيد بأن السعودية ستزيد الإنتاج في يوليو تموز إلى 10.6 مليون برميل يوميا و10.8 مليون برميل يوميا و11 مليون برميل يوميا، ارتفاعا من المستوى المستهدف لإنتاجها في اتفاق أوبك البالغ 10.058 مليون برميل يوميا.

ويوم الاثنين قال وزير الطاقة الأمريكي ريك ربيري إن اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ربما لا يكون كافيا لتخفيف الضغوط عن سوق النفط.

وقال كاظم بور ”وزارة الخارجية (الأمريكية) تقول إن هذا ليس كافيا والسعودية تقول إنها ستنتج 11 مليون برميل يوميا في يوليو (تموز). يؤسفني القول إن كليهما يقلل من شأن منظمتنا“.

وتبرز تصريحات كاظم بور عمق الخلاف بين إيران والسعودية بشأن تفسير اتفاق أوبك المبرم في فيينا الأسبوع الماضي.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن اتفاق أوبك ينطوي على إعادة تخصيص غير مباشرة للإنتاج الإضافي من الدول غير القادرة على إنتاج المزيد من النفط إلى تلك القادرة على فعل هذا مثل السعودية.

وتعارض إيران ذلك بقوة.

وقال كاظم بور ”في الاجتماع الأخير لأوبك، لا يسمح قرارنا لأي عضو بإنتاج أكثر من حصته، ولكن بالسعي للوصول بمستوى الامتثال إلى 100 بالمئة“.

وأضاف ”لا يوجد تفويض بمخالفة اتفاقنا. وإذا فعلوا، فذلك يعني أن وزارة الخارجية (الأمريكية) تدير أوبك“.

وقبل الاجتماع، طالبت إيران أوبك برفض دعوات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لزيادة إنتاج النفط قائلة إنه ساهم في الزيادة الأخيرة في الأسعار عبر فرض عقوبات على إيران وفنزويلا.

يأتي حث الولايات المتحدة للسعودية على زيادة الإنتاج في الوقت الذي تدعو فيه أمريكا دولا إلى وقف جميع وارداتها من النفط الإيراني اعتبارا من نوفمبر تشرين الثاني.

في المقابل تقول إيران إن إخراج النفط الإيراني من السوق بحلول ذلك التوقيت مستحيل.

شعار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على مقرها الرئيسي في فيينا يوم 19 يونيو حزيران 2018. تصوير: ليونارد فوجر - رويترز.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير مروة سلام

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below