December 3, 2019 / 8:23 AM / 10 days ago

سنتامين ترفض عرض استحواذ بقيمة 1.9 مليار دولار من إنديفور للتعدين

(رويترز) - رفضت شركة تعدين الذهب البريطانية سنتامين يوم الثلاثاء عرض استحواذ بقيمة 1.47 مليار استرليني (1.89 مليار دولار) عبر صفقة أسهم بالكامل من مجموعة إنديفور للتعدين الكندية، قائلة إنها لا تقدم قيمة كافية لمساهمي سنتامين.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أعلنت إنديفور المدرجة في تورنتو عن عرضها، والذي ينطوي على علاوة 13 بالمئة فوق آخر سعر إغلاق لسهم سنتامين، سعيا لكسب السيطرة على المنجم الوحيد العامل لسنتامين وهو منجم السكري في مصر.

وقالت الشركة الكندية إن سنتامين رفضت عدة محاولات لإجراء محادثات.

وقالت سنتامين ”بنود المقترح تعود بفائدة أكبر نسبيا لمساهمي إنديفور، ولا تعكس بشكل مناسب المساهمة التي ستقدمها سنتامين للكيان الذي سيشكله الاندماج“.

وقالت إنديفور إنها تعتزم عرض 0.0846 من أسهمها مقابل كل سهم في سنتامين، ما يوازي 126.27 بنس لكل سهم.

وقالت إنديفور إن الكيان الموحد من شأنه إنتاج 1.2 مليون أوقية (أونصة) من الذهب في 2019 بتكلفة استدامة شاملة، وهي مقياس هام في القطاع، عند 875 دولارا للأوقية، مما سيجعله إحدى أكبر شركات التعدين في العالم وأقلها تكلفة.

وبحلول الساعة 1230 بتوقيت جرينتش، ارتفع سهم سنتامين، والذي سجل أداء متراجعا مقارنة مع سهم إنديفور على مدار العامين الماضيين، عشرة بالمئة إلى 123.28 بنس.

شهد العام المنصرم فورة في الصفقات بقطاع الذهب في ظل سعي الشركات لاستخلاص المزيد من القيمة من العمليات بعد سنوات من تراجع النشاط وانخفاض العوائد.

وعقب شراء باريك جولد لراندجولد جرى التوصل إلى ارتباط بين نيومونت وجولد كورب. وفي الآونة الأخيرة، أعلنت كيركلاند ليك جولد استحواذا على ديتور جولد.

وقالت إنديفور التي تدير أربع مناجم في غرب إفريقيا إن منجم السكري سيستفيد من حقيقة أن لامانشا، وهي مجموعة خاصة لتعدين الذهب يرأسها الملياردير المصري نجيب ساويرس، ستصبح مستثمرا رئيسيا. وعائلة ساويرس مستثمر كبير في إنديفور.

وقال مساهم كبير في سنتامين إن موافقة الحكومة المصرية ستكون مهمة لإبرام صفقة.

أبدت إنديفور اهتمامها للمرة الأولى بسنتامين في 2018 عبر عرض جرى رفضه سريعا. وأرسلت إنديفور بعد ذلك عرضا رسميا الشهر الماضي، على أمل إجراء مباحثات مع مجلس إدارة سنتامين.

وقالت شركة التعدين الكندية يوم الثلاثاء إن مجلس إدارة سنتامين رفض إجراء محادثات بدون ما يسمى اتفاق تجميد الوضع، ما من شأنه تقييد خيارات إنديفور في السعي لإبرام صفقة.

وإذا حالف التوفيق إنديفور في خططها، فإن مساهميها سيملكون نحو 52.9 بالمئة من الكيان المندمج، بينما سيحوز مساهمو سنتامين النسبة المتبقية.

إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير معتز محمد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below