28 أيلول سبتمبر 2015 / 13:55 / منذ عامين

مسؤول : صادرات النفط من جنوب العراق سترتفع قليلا في 2016

البصرة (العراق) (رويترز) - قال رئيس شركة نفط الجنوب العراقية المملوكة للدولة إن صادرات النفط من جنوب البلاد ستشهد نموا متواضعا لتصل إلى نحو 3.25 مليون برميل يوميا في 2016 في الوقت الذي تكافح فيه البلاد لزيادة الإنتاج في ظل انخفاض الأسعار.

وبلغت الصادرات من ميناء البصرة في الجنوب في أغسطس آب 3.021 مليون برميل يوميا بحسب أحدث بيانات متاحة وتشمل الصادرات من حقول عملاقة تشرف عليها شركة نفط الجنوب وحقول أخرى باتجاه بغداد.

وتقول شركات النفط الأجنبية إن فرصة زيادة الإنتاج في العراق ضعيفة في العامين الحالي والمقبل بعد أن طلبت بغداد خفض الإنفاق على عمليات التطوير. ولا تتوافر للحكومة سيولة كافية لكي تدفع للشركات نتيجة تراجع إيرادات النفط.

وقال رئيس الشركة حيان عبد الغني عبد الزهرة لرويترز إن نمو الصادرات في 2016 يعتمد على زيادة الإنتاج في الحقول التي تديرها تلك الشركات فضلا عن الشركات المملوكة للدولة.

وذكر في المقابلة التي جرت يوم الأحد أن الزيادة ستنفذ على مراحل دون ذكر تفاصيل أو جدول زمني مضيفا أن منشآت التصدير مستعدة في الوقت الحالي لتصدير هذه الكمية بل وأكثر.

وتعمل شركات عالمية منها بي.بي ورويال داتش شل واكسون موبيل وإيني ولوك اويل في الحقول الجنوبية بموجب عقود خدمات تحصل بمقتضاها على رسوم ثابتة بالدولار مقابل الإنتاج.

ووضعت تلك الاتفاقات ضغوطا هائلة على خزائن بغداد نظرا لأن هبوط أسعار النفط العالمية بنحو النصف منذ العام الماضي قلص إيرادات بيع النفط.

وقال عبد الزهرة إن شركة نفط الجنوب لم تتسلم حتى الآن ميزانيات الشركات للعام القادم وتوقع أن يتم ذلك خلال الربع الأخير من العام.

وأضاف أنه كإجراء استباقي شكلت الوزارة لجنة لمراجعة تلك الخطط والميزانيات في وجود ممثلين عن شركة نفط الجنوب.

وبلغت صادرات النفط الجنوبية مستوى قياسيا 3.064 مليون برميل يوميا في يوليو تموز بعد قرار العراق تقسيم الخام الذي يبيعه إلى فئتين هما خام البصرة الثقيل وخام البصرة الخفيف للتغلب على مشكلات تتعلق بالجودة. وزادت بعض الشركات العاملة في العراق الإنتاج في أعقاب هذه الخطوة.

وقال عبد الزهرة إنه يتوقع أن تظل صادرات خام البصرة الثقيل مستقرة في العام القادم عند حوالي 850 ألف برميل يوميا.

وأضاف أن من المتوقع أيضا ارتفاع إنتاج الحقول الجنوبية حول البصرة - بما فيها حقل الرميلة الذي تطوره بي.بي - بمقدار 250 ألف برميل يوميا العام القادم.

والحقول الجنوبية التي تشكل أكثر من 85 بالمئة من الإنتاج بعيدة عن المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في شمال وغرب البلاد.

لكن انخفاض أسعار النفط إلى جانب التكاليف المرتبطة بقتال المتشددين ضغطت بشدة على الماليات العامة لبغداد. وتتوقع مسودة ميزانية 2016 سعرا للنفط عند 45 دولارا للبرميل وأن يبلغ متوسط صادرات العراق 3.6 مليون برميل يوميا.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below