1 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 14:07 / بعد عامين

بورصات الشرق الأوسط تتراجع بعد خفض التصنيف الائتماني للسعودية

دبي (رويترز) - انخفضت أسواق الأسهم الرئيسية بالشرق الأوسط يوم الأحد بعدما خفضت ستاندرد آند بورز تصنيفها للديون السيادية السعودية وأبقت على نظرتها المستقبلية السلبية للمملكة وهو ما عزته إلى تضرر ماليتها العامة جراء هبوط أسعار النفط.

متعامل في البورصة المصرية يوم 23 اغسطس آب 2015 - رويترز

ولن يكون لخفض التصنيف الائتماني تأثير مالي مباشر يذكر على المملكة نظرا لضآلة الديون الخارجية على الحكومة والشركات السعودية. وتعطي وكالتا موديز وفيتش السعودية تصنيفات أعلى من ستاندرد آند بورز.

غير أن خطوة ستاندرد آند بورز تذكي مخاوف المستثمرين بشأن الاتجاه الطويل الأمد للأوضاع المالية للسعودية في في ظل انخفاض سعر النفط وبشأن سياسات الترشيد النقدي التي قد تضطر الرياض لاتباعها العام المقبل لكبح عجز الميزانية.

وهبط مؤشر السوق السعودية 1.1 بالمئة إلى 7046 نقطة ليقترب من مستوى الدعم الفني 6921 نقطة وهو أدنى مستوى له في أغسطس آب.

ونزلت أسهم مصرف الإنماء 3.3 بالمئة وإعمار المدينة الاقتصادية المطورة لمنطقة صناعية كبرى 2.6 بالمئة. لكن سهم سابك القيادي ارتفع 0.6 بالمئة.

وصعد سهم شركة المملكة القابضة الاستثمارية اثنين بالمئة بعدما قالت إنها ستبيع حصة نسبتها 29.9 بالمئة في المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق مقابل 837.2 مليون ريال (223 مليون دولار) في صفقة خاصة بسعر 35 ريالا سعوديا للسهم الواحد.

وهبط مؤشر سوق دبي 2.1 بالمئة إلى 3431 نقطة لينزل عن مستوى الدعم القريب من 3500 نقطة الذي دعم المؤشر منذ أوائل سبتمبر أيلول. ويبلغ مستوى الدعم الفني التالي للسوق 3241 نقطة وهو أدنى مستوياته في أغسطس آب.

وهبطت جميع الأسهم العشرة الأكثر تداولا في البورصة حيث خسر سهم أرابتك للإنشاءات - التي لها مشاريع في السعودية - 4.3 بالمئة.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 بالمئة لكن سهم بنك أبوظبي الوطني أكبر بنك مدرج في الإمارات العربية المتحدة زاد 1.7 بالمئة بعد هبوطه الأسبوع الماضي بسبب نتائجه المخيبة للآمال في الربع الثالث من العام.

وتراجع مؤشر البورصة القطرية 0.2 بالمئة فقط إذ ينظر إلى السوق على أنها آمنة بسبب ارتفاع التوزيعات والوضع المالي المريح للحكومة القطرية.

وسجلت الأسهم ارتفاعات طفيفة بشكل عام في أسواق الكويت وسلطنة عمان والبحرين التي شهدت تداولات هزيلة ومن ثم كانت أقل تأثرا باتجاه السوق السعودية. وقفز سهم البنك الوطني العماني 7.3 بالمئة وسط تداولات محدودة.

وهبط المؤشر المصري الرئيسي 1.3 بالمئة. وهوى سهم القلعة 5.9 بالمئة بعدما قالت وحدة تابعة لها إنها تنوي بيع حصصها في أسيك المنيا للأسمنت وأسيك للخرسانة الجاهزة مقابل نحو مليار جنيه (125 مليون دولار).

وهوى سهم جي.بي أوتو سبعة بالمئة عقب هبوطه 4.9 بالمئة يوم الخميس بعد أن قالت الشركة إن الإنتاج توقف في بعض مصانعها لمدة 20 يوما في سبتمبر أيلول وأكتوبر تشرين الأول بسبب تأخر بعض شحنات مستلزمات الإنتاج.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات الأسواق الرئيسية بالمنطقة:

السعودية.. نزل المؤشر 1.1 بالمئة إلى 7046 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 2.1 بالمئة إلى 3431 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.5 بالمئة إلى 4299 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 11586 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 1.3 بالمئة إلى 7413 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 5780 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 5948 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1251 نقطة.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below