12 شباط فبراير 2016 / 18:23 / منذ عامين

المحكمة العليا في فنزويلا تمنح مادورو سلطات "طواريء إقتصادية"

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يتحدث في كراكاس يوم الرابع من فبراير شباط 2016. تصوير: ماركو بيلو - رويترز.

كراكاس (رويترز) - وافقت المحكمة العليا في فنزويلا على مرسوم ”الطواريء الاقتصادية“ الذي أصدره الرئيس نيكولاس مادورو مما يضعها في مواجهة مع الكونجرس الذي رفض مشروع القانون الشهر الماضي.

ويمنح المرسوم مادورو سلطات تنفيذية للسيطرة على الميزانية والشركات والعملة وسط أزمة اقتصادية حادة في البلد العضو بمنظمة أوبك.

وكانت الجمعية الوطنية الجديدة التي تقودها المعارضة قد رفضت مشروع القانون في أواخر يناير كانون الثاني قائلة إنه لا يقدم حلولا حقيقية للركود المتفاقم ونقص السلع الاساسية والتضخم.

لكن في قرار نشر بموقعها الالكتروني منحت أعلى محكمة في فنزويلا الرئيس اليساري تلك السلطات.

وبدا مادورو سعيدا بقرار المحكمة وقال على شاشة التلفزيون الحكومي ”الان مرسوم الطواريء الاقتصادية جرى تفعيله... وعليه فإنني سأقوم في الايام القليلة المقبلة بتفعيل سلسلة إجراءات عكفت على العمل عليها.“

واتهمت المعارضة في فنزويلا ما أسمته بالسلطة القضائية الخانعة بتقويض الديمقراطية.

وقال خوان جويدو العضو المعارض بالبرلمان في حسابه على تويتر ”لا يمكن للمحكمة العليا أن تغتصب سلطات الهيئة التشريعية.“

وتعهدت المعارضة بإيجاد وسيلة قانونية لإبعاد مادورو -سواء عن طريق الاستقالة أو إستفتاء- بحلول منتصف 2016 .

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below