10 أيار مايو 2016 / 09:57 / منذ عام واحد

حصري-رئيس روسنفت الروسية: وداعا أوبك

إيجور سيتشين رئيس شركة روسنفت في أوفا يوم 8 يوليو تموز 2015. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز

موسكو (رويترز) - قال إيجور سيتشين رئيس شركة روسنفت أكبر شركة نفط روسية لرويترز إن

الخلافات الداخلية تقضى على أوبك وأن قدرتها على التأثير على الأسواق تبددت تقريبا في واحدة من أعنف التصريحات بحق المنظمة.

وقبلت روسيا - التي تضررت بشدة من انهيار أسعار النفط - فكرة التعاون مع أوبك في الأشهر الاخيرة إلى أن حالت التوترات بين عضوي المنظمة السعودية وإيران دون التوصل لاتفاق عالمي على تثبيت الإنتاج.

وكان سيتشين وهو حليف قديم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو المسؤول الروسي الوحيد الذي أصر على رفض الاتفاق مع أوبك حتى بعد موافقة الكرملين على الخطة في الواقع.

والآن بعدما تحققت توقعاته المتشائمة بخصوص المفاوضات مع أوبك يشعر سيتشين بسلامة موقفه ويريد أن يجنب روسيا مثل هذا الإحراج في المستقبل.

وقال سيتشين في تصريحات أدلى بها مطلع الأسبوع ولم يكن مصرحا بنشرها حتى يوم الثلاثاء ”في الوقت الحالي تستبعد مجموعة من العوامل الموضوعية أن تملي أي اتحادات منتجين إرادتها على السوق.. وبالنسبة لأوبك فقد انتهت فعليا كمنظمة موحدة.“

وقال سيتشين “كانت الشركة (روسنفت) متشككة منذ البداية في فرص التوصل لاتفاق مشترك مع أوبك بأي شكل في ظل الظروف الحالية.

”فقط للتذكرة، السؤال الوحيد الذي أجبنا به على من أبدوا اهتماما بمعرفة موقفنا كان: مع من سنتفق؟ وكيف؟ أظهرت تطورات الوضع بكل وضوح أننا كنا محقين.“

وتتفق تصريحات سيتشين عن انتهاء حقبة تأثير أوبك على الأسعار مع تصريحات وزير الطاقة السعودي الجديد خالد الفالح.

وعلى مدى السنة الأخيرة لم يخف الفالح -الذي تولى منصبه يوم السبت الماضي خلفا لوزير البترول علي النعيمي- اعتقاده بضرورة استعادة السوق توازنها من خلال الأسعار المنخفضة قائلا إن السعودية لديها من الموارد ما يكفي لانتظارها لحين تحقق ذلك.

كما أشار ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى أن العالم يتجه لحقبة جديدة ستتحدد فيها الأسعار على أساس العرض والطلب وليس عن طريق منظمة أوبك.

وطلب سيتشين - الذي ولد عام 1960 مثل الفالح - من روسيا التخلي عن أي آمال بإمكانية تحديد الأسعار في السوق بأي وسيلة غير عودة التوازن للسوق.

وأضاف في التصريحات التي أرسلها عبر البريد الإلكتروني ”في الوقت الحالي تتمثل العوامل الرئيسية التي تؤثر على السوق في التمويل والتكنولوجيا والقواعد التنظيمية. يمكننا أن نرى ذلك في نموذج النفط الصخري الذي.. أضحى أداة قوية للتأثير على السوق العالمية.“

إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below