16 حزيران يونيو 2016 / 16:16 / منذ عام واحد

تراجع معظم البورصات الخليجية والكويت ترتفع بدعم من إحياء محادثات أمريكانا

متعاملون أثناء التداول في البورصة الكويتية - صورة من أرشيف رويترز.

دبي (رويترز) - تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية يوم الخميس بعد هبوط البورصات العالمية وأسواق النفط لكن بورصة الكويت ارتفعت مدعومة بإحياء المحادثات حول بيع حصة في شركة كبرى للأغذية.

وقالت مصادر لرويترز يوم الأربعاء إن المحادثات المتعلقة بصفقة بيع حصة الأغلبية في الكويتية للأغذية (أمريكانا) - التي تملك فيها عائلة الخرافي حصة الأغلبية - إلى مجموعة من المستثمرين الخليجيين استؤنفت مجددا بعد أيام من انهيار المفاوضات حول مسائل التقييم.

وامتنعت أمريكانا عن التعقيب وجرى تعليق تداول أسهمها يوم الخميس لكن الأسهم ارتفعت في شركات أخرى تملك فيها عائلة الخرافي حصصا رئيسية مع صعود سهم الاستثمارات الوطنية 2.2 بالمئة وسهم زين للاتصالات 1.6 في المئة. وزاد مؤشر سوق الكويت 0.1 بالمئة.

وفي السعودية قام متعاملون محليون ببيع أسهم المضاربة. وانخفض مؤشر قطاع التأمين 1.6 بالمئة مشكلا أكبر ضغط على المؤشر الرئيسي للسوق السعودية الذي تراجع 0.4 بالمئة.

وارتفع سهم دار الأركان للتطوير العقاري 2.6 بالمئة في تعاملات متقلبة. وجذب السهم اهتماما قويا منذ أعلنت الشركة الأسبوع الماضي أنها تجري محادثات مع الحكومة لبناء وحدات سكنية في إطار خطة الإصلاحات الاقتصادية للمملكة.

وزاد سهم السعودية للكهرباء 2.2 بالمئة محققا مكاسب للجلسة الخامسة. وصعد السهم بشكل كبير هذا الأسبوع بفعل أنباء عن وسيلة تمويلية جديدة لبناء محطتين لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية.

وقفز سهم الغاز والتصنيع الأهلية (غازكو) 6.8 بالمئة بعدما أعلنت الشركة عن توزيعات أرباح نقدية بواقع 0.3 ريال للسهم للربع الثاني من 2016. لكن سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) هبط 4.4 بالمئة مع انقضاء الحق في توزيعات الأرباح.

وسجلت أسهم شركات البتروكيماويات الاخرى أداء ضعيفا أيضا مع هبوط مؤشر القطاع 0.8 بالمئة في ظل انخفاض العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت صوب 48 دولارا للبرميل.

وتعافى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية من خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.1 بالمئة مع تجاوز الاسهم الرابحة الاسهم الخاسرة بواقع 21 إلى 5 .

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.5 بالمئة مع انخفاض سهم أرابتك القابضة للبناء 0.7 بالمئة والذي كان الأكثر تداولا في البورصة بينما هبط سهم بنك دبي الإسلامي 1.2 بالمئة.

وضغطت الأسهم القيادية على المؤشر العام لسوق أبوظبي الذي تراجع 0.4 في المئة مع هبوط سهم بنك أبوظبي التجاري 0.5 بالمئة.

لكن أسهم الشركات الكبيرة دفعت مؤشر بورصة قطر للصعود 0.2 في المئة. وارتفع سهم صناعات قطر 2 بالمئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. انخفض المؤشر 0.4 في المئة إلى 6543 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.5 في المئة إلى 3308 نقاط.

أبوظبي.. نزل المؤشر 0.4 في المئة إلى 4322 نقطة.

قطر.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 9792 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.1 في المئة إلى 7420 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 5395 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.3 في المئة إلى 5808 نقاط.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.1 في المئة إلى 1117 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below