7 أيلول سبتمبر 2016 / 15:52 / بعد عام واحد

أسواق الأسهم الخليجية تتراجع مع تباطؤ تعافي النفط

دبي (رويترز) - هبطت أسواق الأسهم الخليجية يوم الأربعاء مع إحجام بعض المستثمرين عن المشاركة قبيل عطلة عيد الأضحى الأسبوع القادم وبعد تضاؤل المكاسب التي حققتها أسعار النفط في الآونة الأخيرة.

شاشة إلكترونية تعرض أسعار أسهم بالبورصة السعودية في الرياض - صورة من أرشيف رويترز.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 0.8 في المئة في أقل حجم تداول بالسوق منذ بداية العام مع قيام المستثمرين ببيع الأسهم دون تمييز حيث تجاوزت الأسهم الخاسرة تلك التي حققت مكاسب بواقع 111 إلى 34.

وانخفض مؤشر قطاع البتروكيماويات السعودي 0.7 في المئة مع هبوط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.2 في المئة. وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت مجددا إلى 47.18 دولار للبرميل بعدما سجل أعلى مستوياته في أسبوع عند 49.40 دولار للبرميل يوم الاثنين عقب اتفاق روسيا والسعودية على التعاون من أجل استقرار سوق النفط.

وأدى نقص السيولة في السوق إلى هبوط التعاملات في الأسابيع الماضية ويعتقد كثير من مديري المحافظ أن هذا الوضع سيستمر على الأقل حتى إعلان النتائج المالية للشركات للربع الثالث من العام.

وقال أحد مديري الأصول في جدة ”يبحث المستثمرون عن عوامل أساسية تبرر الشراء لكن لا يوجد أي منها في الوقت الحاضر ولذا فإن كثيرا منهم سيحجمون عن المشاركة حتى نهاية سبتمبر.“

وارتفع سهم إعمار المدينة الاقتصادية 2.2 في المئة بعدما قالت الشركة إن وحدة تابعة لها حصلت على قرض إسلامي بقيمة 2.7 مليار ريال (720 مليون دولار) من بنوك لتمويل المرحلة الثانية من مشروع بناء ميناء الملك عبد الله.

وزاد سهم أمانة للتأمين التعاوني 0.6 في المئة بعدما أوصى مجلس إدارة الشركة بخفض رأس المال 56.3 في المئة عن طريق تخفيض 1.125 سهم لكل سهمين.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.7 في المئة مع قيام المستثمرين بجني الأرباح في أسهم الشركات الصغيرة. وتراجع سهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات 1.7 في المئة.

لكن سهم الخليج للملاحة صعد 1.7 في المئة بعدما قالت الشركة إنها وقعت اتفاق تسوية جديدا في نزاع ديون طال أمده مع نورديك أمريكان تانكرز وإن الدين المستحق للأخيرة تم تسويته بالكامل. ولم تذكر مزيدا من التفاصيل.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المئة مع تراجع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) 0.8 في المئة.

وضغط انخفاض الأسهم القيادية على مؤشر بورصة قطر الذي تراجع 0.7 في المئة. وهبط سهم مصرف الريان المتخصص في المعاملات الإسلامية 2.7 في المئة وكان الخاسر الأكبر في السوق بينما تراجع سهم صناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات 2.3 في المئة.

لكن مؤشر سوق الكويت ارتفع 0.3 في المئة مدعوما بقطاعي الاتصالات والبنوك. وصعد سهم زين المشغلة لخدمات المحمول 3.1 في المئة وسهم بنك بوبيان 1.3 في المئة.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.7 في المئة في أقل حجم تداول يومي خلال ستة أسابيع. وانخفض سهم أوراسكوم للاتصالات الذي يفضله المستثمرون المحليون 1.8 في المئة لكن سهم بالم هيلز للتعمير ارتفع 0.4 في المئة وكان الأكثر تداولا في السوق.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. هبط المؤشر 0.8 في المئة إلى 6139 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.7 في المئة إلى 3518 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 4507 نقاط.

مصر.. نزل المؤشر 0.7 في المئة إلى 8146 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 0.7 في المئة إلى 10635 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 5413 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5783 نقطة.

البحرين.. استقر المؤشر عند 1128 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below