22 أيلول سبتمبر 2016 / 08:42 / بعد عام واحد

مصر تدرس طرح تراخيص الجيل الرابع في مزاد عالمي بعد رفض شركات المحمول

القاهرة (رويترز) - قالت مصر يوم الخميس إنها تدرس طرح تراخيص خدمات الجيل الرابع للهاتف المحمول في مزاد عالمي بعد رفض الشركات الثلاثة المشغلة لشبكات المحمول في البلاد عرضا لشرائها.

شعارالشركة المصرية للاتصالات في وسط القاهرة في صورة بتاريخ 16 اغسطس اب 2016. تصوير: عمرو عبد الله دلش - رويترز.

وتطرح مصر - إحدى أكبر أسواق إفريقيا - تراخيص الجيل الرابع في إطار خطة طال انتظارها لإصلاح قطاع الاتصالات وجمع الدولارات التي تشتد إليها حاجة خزائن الدولة المستنزفة.

وأعطت مصر الأولوية لشركات الاتصالات الأربع العاملة بالفعل في البلاد لنيل تراخيص الجيل الرابع لكن الشركة الوحيدة التي حصلت على الترخيص هي المصرية للاتصالات المحتكرة لخطوط الهاتف الثابت في البلاد والتي تحتاج إلى رخصة الجيل الرابع لدخول سوق المحمول مباشرة للمرة الأولي.

ورفضت شركات المحمول الثلاث العاملة في مصر وهي فودافون مصر وأورنج مصر واتصالات مصر العرض قائلة إن الشروط غير مجدية.

وفى ضوء الرفض قال الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات يوم الخميس إن مجلس إدارته سيجتمع لمناقشة البدائل بخصوص إصدار التراخيص بما في ذلك طرح مزايدة عالمية.

وقال الجهاز في بيان ”سوف يتم عرض البدائل على مجلس الإدارة في اجتماعه المقبل أوائل أكتوبر (تشرين الأول) لاتخاذ القرار في هذا الشأن.“

وقد يترك الرفض الطريق مفتوحا أمام زين الكويتية وتشاينا تليكوم والاتصالات السعودية وليبارا إذ أبدت جميع هذه الشركات اهتمامها بشراء تراخيص الجيل الرابع المصرية إذا رفضتها شركات المحمول العاملة في البلاد.

ولم يصدر تعليق على الفور من هذه الشركات.

وقالت فودافون مصر إنها رفضت شروط رخصة الجيل الرابع لاتصالات الهاتف المحمول التي عرضتها هيئة تنظيم الاتصالات قائلة إنها لا توفر ترددات كافية لتشغيل الخدمة بكفاءة.

أشخاص أمام متجر تابع لشركة أورنج مصر بالقاهرة يوم 6 أبريل نيسان 2016. تصوير عمرو دلش - رويترز

وأضافت في بيان ”تؤكد فودافون إنها على أتم الاستعداد للحصول على رخصة تقديم خدمات الجيل الرابع المحمول وجاهزية الشبكة تماما للتشغيل فور الحصول على الرخصة ولكن بشروط تراعى البعد الاستثماري والتنموي لقطاع الاتصالات.“

وقالت أورنج مصر أيضا إنها غير موافقة على الشروط. ولم تصدر اتصالات بيانا رسميا بعد.

كانت مصادر قالت لرويترز الشهر الماضي إن الشركات الثلاث عارضت الشروط التي تتطلب سداد 50 بالمئة من قيمة الرخصة بالدولار.

مبنى فودافون مصر بالقرية الذكية على مشارف القاهرة يوم 27 أكتوبر تشرين الأول 2015. تصوير أسماء وجيه - رويترز

وقال مسؤول رفيع المستوى بوزارة الاتصالات لرويترز في ذلك الوقت إنه جرى تعديل الشروط لتتضمن المزيد من الترددات لكن دون تغيير شروط السداد.

وتحتاج مصر إلى العملة الصعبة بعد استنزاف احتياطياتها من النقد الأجنبي مع تضرر الاستثمارات الأجنبية والسياحة من الاضطرابات السياسية التي أعقبت انتفاضة 2011.

وكانت المصرية للاتصالات الشركة الوحيدة التي حصلت على رخصة الجيل الرابع مقابل 7.08 مليار جنيه (797 مليون دولار) الشهر الماضي.

وقال محللون إنه بينما قد يتجه الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات إلى طرح التراخيص في مزاد عالمي فإن كلا الجانبين سيستفيد أكثر من استئناف المفاوضات.

وسيكون على المصرية للاتصالات المشاركة في البنية التحتية مع المشغلين الحاليين الذين لا يريدون بدورهم تضاؤل حصتهم السوقية مع دخول لاعبين جدد إلى السوق.

وقالت فاروس القابضة في القاهرة في مذكرة لعملائها ”نتوقع إجراء المزيد من المفاوضات طالما كانت في صالح جميع الأطراف المعنية.“

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below