23 أيلول سبتمبر 2016 / 14:47 / بعد عام واحد

مقابلة-إيران تعتزم حظر تصدير خام الحديد من مارس

داليان (الصين) (رويترز) - قال مسؤول بقطاع الحديد الإيراني يوم الجمعة إن بلاده تخطط لوقف صادراتها من خام الحديد اعتبارا من مارس آذار 2017 لتبيع بدلا منه نوعا معالجا من مكونات صناعة الصلب لتعظيم إيراداتها في ظل تدني الأسعار.

عامل إيراني في مجمع لسبك الحديد باصفهان - صورة من أرشيف رويترز.

وتصدر طهران حاليا تراب وكتل الحديد الخام وهي سادس أكبر مورد للحديد إلى الصين كبرى أسواق المعدن وإن كانت شحناتها لا تمثل سوى جزء ضئيل من صادرات أستراليا والبرازيل اللتين ساهمتا معا بنسبة 83 بالمئة من واردات الصين من الحديد في الفترة من يناير كانون الثاني حتى أغسطس آب.

وقال كيوان جعفري طهراني رئيس الشؤون الدولية في رابطة منتجي ومصدري الحديد الخام بإيران لرويترز على هامش مؤتمر لصناعة الحديد بمدينة داليان الساحلية الصينية ”السبب واضح. إيران تفضل تصدير منتجات ذات قيمة مضافة بأسعار أعلى بكثير.“

وتراجعت أسعار خام الحديد إلى أقل من 60 دولارا للطن حاليا مقارنة مع مستوى قياسي قرب 200 دولارا للطن في 2011 وسط تخمة أجبرت الكثير من منتجي الحديد المنخفض الجودة على إغلاق نشاطهم ومن بينهم من هم في إيران.

وقال طهراني إن مناجم الحديد الخام في إيران انخفضت إلى 20 من 200 في 2013.

وذكر طهراني أن من المتوقع أن تقوم شركة جول-إى-جوهر للتعدين والصناعة الإيرانية ببدء تشغيل مصنعها للبليت (كريات الحديد) الذي ينتج خمسة ملايين طن سنويا بحلول الربع الأخير من 2016.

وتتفاوض الشركة مع الحكومة الإيرانية لإلغاء رسوم تصدير بنسبة 30 بالمئة على البليت حتى تستطيع بيع نحو مليون إلى مليوني طن من كريات الحديد الخام في مطلع السنة المالية الإيرانية القادمة التى تبدأ في 21 مارس آذار 2017.

وقال طهراني ”ترغب الصين في الشراء وأنا تلقيت عددا كبيرا جدا من الاستفسارات خلال زيارتي الحالية لداليان.“

وأضاف طهراني أن إيران اعتادت استيراد سبعة ملايين إلى ثمانية ملايين طن من البليت سنويا مع إجمالي طلب محلي يتراوح بين 28 مليونا و29 مليون طن لكن الإمدادات الجديدة من شأنها أن تنهي اعتماد البلاد على المشتريات الخارجية وتحولها إلى دولة مصدرة وسط تباطؤ الطلب المحلي على الصلب.

وقالت شركة كيه.آي.أو.سي.إل الهندية التي تديرها الدولة في فبراير شباط إنها تدرس بناء مجمع لكريات الحديد الخام في إيران بتكلفة تقارب 59 مليون دولار وأنها تخوض محادثات لبيع أكثر من مليوني طن من المادة الخام المستخدمة في صناعة الصلب إلى طهران.

وقال طهراني إنه لا يوجد تقدم حتى الآن في خطط إيه.آي.أو.سي.إل الخاصة بمصنع للبليت.

وبعد أن تحررت إيران من العقوبات التجارية الغربية في وقت سابق هذا العام فإنها تتطلع إلى القيام بالمزيد من الأنشطة عالميا. وتهدف إيران لجذب استثمارات بقيمة 29 مليار دولار إلى قطاع التعدين وزيادة إنتاجها من الصلب الخام إلى 55 مليون طن بحلول 2025 من 16 مليون طن حاليا.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below