24 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 11:47 / بعد عام واحد

نمو أنشطة أعمال منطقة اليورو بأسرع وتيرة هذا العام في أكتوبر

لندن/ برلين (رويترز) - أظهر مسح نشرت نتائجه يوم الاثنين نمو أنشطة الأعمال في منطقة اليورو بأسرع وتيرة لها هذا العام في أكتوبر تشرين الأول حتى في الوقت الذي ترفع فيه الشركات الأسعار بأعلى وتيرة في أكثر من خمس سنوات.

وسيكون الارتفاع في كل من الأنشطة والأسعار موضع ترحيب من قبل صناع السياسات في البنك المركزي الأوروبي الذين أبقوا الخميس الماضي على سياساتهم النقدية فائقة التيسير دون تغيير لكنهم أبقوا أيضا الباب مفتوحا أمام مزيد من التحفيز في ديسمبر.

وقفزت القراءة الأولية لمؤشر آى.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات لمنطقة اليورو والذي ينظر إليه إجمالا كمؤشر جيد للنمو إلى 53.7 من مستواه في سبتمبر أيلول عند 52.6. وهذه أعلى قراءة منذ ديسمبر كانون الأول الماضي وتفوق بكثير مستوى 50 نقطة الذي يشير إلى نمو أنشطة الأعمال.

وفاقت القراءة حتى أعلى التوقعات في استطلاع أجرته رويترز لعدد من الاقتصاديين الذين توقعوا ارتفاعا أكثر تواضعا عند 52.8.

وقال كريس وليامسون كبير الاقتصاديين لدي آى.إتش.إس ماركت ”هذه صورة مشجعة. هناك العديد من الإشارات هنا على أن هذا الرقم سيواصل التحسن في الوقت الذي ترسخ فيه العديد من المؤشرات الفرعية صورة أفضل لأرقام قادمة لمؤشر ماركت الرئيسي لمديري المشتريات.“

وأضاف وليامسون أنه إذا جرت المحافظة على هذا المعدل فإن مؤشر مديري المشتريات يشير إلى نمو بنسبة 0.4 في المئة في الربع الحالي لكنه أضاف أن هذا التوقع يحمل مخاطر صعودية. وتوقع استطلاع أجرته رويترز الأسبوع الماضي نموا أكثر تواضعا عند 0.3 بالمئة. والتضخم بعيد عن مستهدف البنك المركزي الأوروبي عند اثنين بالمئة.

وانخفض مؤشر فرعي يقيس أسعار المنتجات إلى 50.5 من 50.0 وهو أعلى مستوى له منذ أغسطس آب 2011.

وجاء أداء قطاع الخدمات المهيمن على المنطقة أفضل مما كان متوقعا. وبلغ مؤشر مديري المشتريات الخاص بقطاع الخدمات أعلى مستوياته في تسعة أشهر عند 53.5 ليفوق مستواه في سبتمبر أيلول عند 52.2 ومتجاوزا التوقعات في استطلاع أجرته رويترز حيث بلغ متوسط التوقعات 52.4.

وارتفعت الأعمال الجديدة للشركات مما يشير إلى أن التسارع قد يستمر في نوفمبر تشرين الثاني. وسجل المؤشر الخاص بها 53.2 مرتفعا من 52.5.

من ناحية أخرى أظهر مسح نشرت نتائجه يوم الاثنين أن نشاط شركات القطاع الخاص الألماني نما بأسرع وتيرة هذا العام في أكتوبر تشرين الأول مما يشير إلى أن أكبر اقتصاد في أوروبا ينطلق بأقصى قوته في بداية الربع الرابع بعد أن فقد الزخم في الشهرين الماضيين.

وقفزت القراءة الأولية لمؤشر ماركت المجمع لمديري المشتريات - الذي يتتبع نشاط قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات اللذان يشكلان معا ما يزيد عن ثلثي الاقتصاد - إلى 55.1 في أكتوبر تشرين الأول من 52.8 في سبتمبر أيلول ليصل إلى أعلى مستوياته منذ ديسمبر كانون الأول الماضي.

والمؤشر بذلك فوق مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش ويعلو كثيرا جميع التوقعات في استطلاع أجرته رويترز أجمعت فيه التقديرات على أنه سيسجل 53.3.

وارتفع النمو في قطاع الخدمات مرة أخرى بعد ركوده تقريبا في سبتمبر أيلول بينما زاد النشاط في المصانع لأعلى مستوياته في أكثر قليل من عامين ونصف العام.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below