24 آب أغسطس 2017 / 12:22 / منذ شهر واحد

أرامكو السعودية وسابك تطرحان مناقصات مشروع كيماويات مهم

شعار أرامكو في المنامة يوم 7 مارس آذار 2017. تصوير: حمد محمد - رويترز

جدة (السعودية) (رويترز) - قالت مصادر بالصناعة إن أرامكو السعودية والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) طرحتا مناقصات الأعمال الهندسية لمشروعهما المشترك لتحويل النفط إلى كيماويات في خطوة مهمة صوب إقامة المجمع الذي سيتكلف أكثر من 20 مليار دولار.

وقال أحد المصادر لرويترز إن من المتوقع أن يقوم المشروع المشترك، وهو أول مشروع رئيسي يجمع الشركتين العملاقتين معا، بمعالجة الخام العربي الخفيف والخام الخفيف جدا.

ومن المتوقع بناء عدة منشآت من بينها وحدة التقطير الفراغي المتكاملة للخام ووحدة التقطير الهيدروجيني ووحدة التكسير الفراغي لزيت الغاز ووحدة تكسير مختلطة اللقيم ووحدات لاستخلاص البولي إيثيلين والبولي بروبيلين والبوتادين والعطريات.

ولا تزال أرامكو وسابك تبحثان عن موقع مناسب لمشروع الكيماويات في ينبع بالقرب من محطة كهرباء أو في الجبيل بالقرب من مشروع صدارة المشترك بين أرامكو وداو كيميكال الأمريكية.

وقال أحد المصادر إن آخر موعد للتقدم بعروض الأعمال الهندسية وتصميمات المشروع هو 25 سبتمبر أيلول مضيفا أن من المتوقع أن يبدأ تشغيل المصنع بنهاية 2024.

ولم ترد سابك على طلب من رويترز للإدلاء بتعليق بينما قالت أرامكو إنها لا تعلق على شائعات أو تكهنات.

وقال الرئيس التنفيذي لأرامكو إن من أولويات الشركة تحويل النفط الخام إلى كيماويات حيث تستهدف شركة النفط الوطنية تنويع أنشطتها قبيل طرح عام أولي مزمع في العام القادم.

صورة من أرشيف رويترز لمقر سابك في الرياض.

وستساعد أنشطة المصب، التي تشمل التكرير والكيماويات، أرامكو على تعزيز القيمة المحققة من النفط والغاز من خلال ضمان مصادر لتدفق الإيرادات وتقليص الانكشاف على تقلبات أسعار النفط.

* غاز أقل

يقول المحللون إن المشروع سيساهم في خفض كميات الغاز الطبيعي المستخدم في صناعة البتروكيماويات في الوقت الذي تحاول فيه المملكة استخدام مزيد من الغاز في توليد الكهرباء بدلا من النفط الخام مع سعيها لتنويع مزيج الطاقة.

وقال مارك روت الخبير لدى كيه.بي.سي للتكنولوجيات المتقدمة ”الجديد والمختلف أن أسعار الخام والبنزين/الديزل انخفضت أكثر من البتروكيماويات. ويزيد ذلك حافز إنتاج البتروكيماويات على إنتاج البنزين والديزل“.

وتابع ”ربما يطلق ذلك بلا ريب موجة جديدة من الاستثمارات في إنتاج تلك البتروكيماويات“.

والمشروع استراتيجي للسعودية التي تخطط لمزيد من التوسع في سلسلة البتروكيماويات لتصدير المزيد من المنتجات النهائية والنمو دون الاعتماد على النفط.

وهو مهم أيضا لخطة الإصلاح الاقتصادي في المملكة وقد يخلق نحو 100 ألف فرصة عمل.

وأبلغ الرئيس التنفيذي لسابك رويترز في مايو أيار أن المشروع قد ينتج ما يزيد على 18 مليون طن من المواد سنويا.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below