30 آب أغسطس 2017 / 21:28 / منذ شهر واحد

إنقاذ بنك أوتكريتي الروسي يقلل مخاوف الأسواق من تعرض بنوك أخرى لمشكلات

رجل يسير بجوار شعار بنك أوتكريتي الروسي في موسكو يوم الأربعاء. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز

موسكو (رويترز) - قلل إنقاذ البنك المركزي الروسي لبنك أوتكريتي الخاص مخاوف الأسواق من احتمال تعرض بنوك أخرى لمشكلات، مما أعاد أسهم المصارف للارتفاع بعد خسائر استمرت ثلاثة أيام.

وتدخل البنك المركزي الروسي يوم الثلاثاء للاستحواذ على حصة لا تقل عن 75 بالمئة من أسهم مصرف أوتكريتي، أكبر بنك خاص في البلاد، من أجل سد فجوة في ميزانية البنك.

وتعتبر هذه العملية أكبر عملية إنقاذ لبنك روسي منذ عام 2011 عندما تدخل البنك المركزي لإنقاذ بنك موسكو المتوسط الحجم.

وجاءت عملية إنقاذ بنك أوتكريتي، وهو سابع أكبر بنك في روسيا من حيث الأصول، بعد أسابيع من المخاوف التي سادت الأسواق بشأن حدوث مشكلات تتعلق بالسيولة في عدد من البنوك الخاصة الروسية ومن بينها بنك أوتكريتي.

ويقول محللون ماليون إن اتخاذ إجراء عاجل لإنقاذ بنك أوتكريتي ساهم إلى حد كبير في تقليل مخاطر تفشي المشكلة على نطاق أوسع.

ويقول ماكسيم ريابوف من شركة بي.سي.إس الروسية للسمسرة ”لقد تنفس الجميع الصعداء، وانحسرت حالة الذعر“.

ارتفع مؤشر القطاع المالي في بورصة موسكو بنسبة 2.2 بالمئة بحلول الساعة 1530 بتوقيت جرينتش يوم الأربعاء بعد تراجعه على مدار ثلاثة أيام متتالية.

وصعدت أسهم بنك في.تي.بي، ثاني أكبر البنوك الروسية وأحد المساهمين في بنك أوتكريتي، بنسبة تزيد على ثمانية بالمئة، بعد تراجعها عدة أيام.

تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below