February 20, 2018 / 8:43 PM / 10 months ago

فرونتكس: المهاجرون الأفارقة يواصلون الضغط على حدود أوروبا الجنوبية

بروكسل (رويترز) - قال رئيس وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس) إن حدود الاتحاد الأوروبي الجنوبية على البحر المتوسط ستظل تشهد ضغطا شديدا هذا العام بسبب المهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا.

فابريس ليجري رئيس وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس) يتحدث مع الاعلام في بروكسل يوم الثلاثاء. تصوير: فرانسوا لينوا - رويترز.

وقال فابريس ليجري إنه جرى ضبط نحو 119 ألف أفريقي وهم يحاولون الوصول إلى الاتحاد الأوروبي على متن قوارب مهاجرين أبحرت من ليبيا العام الماضي علاوة على أكثر من 42 ألفا انطلقوا من تركيا إلى اليونان و23 ألفا آخرين وهم في طريقهم إلى إسبانيا قادمين من الجزائر والمغرب.

وأوضح ليجري في مؤتمر صحفي قائلا ”إن الضغط، ضغط الهجرة غير النظامية على شواطئنا الجنوبية بمنطقة (البحر) المتوسط سيظل عند مستوى مرتفع للغاية (في 2018)“.

وفي الوقت الذي تراجع فيه عدد المهاجرين عبر طريق ليبيا-إيطاليا منذ يوليو تموز الماضي بعدما منعت الفصائل والسلطات الليبية انطلاق رحلات خاصة من صبراتة التي تعد بؤرة للتهريب وذلك تحت ضغوط من إيطاليا والاتحاد الأوروبي إلا أن ليجري قال إن السفر إلى إسبانيا زاد أكثر من ضعف عدده في 2016 حين سجل أقل من عشرة آلاف.

وقال إن استخدام قوارب مطاطية أعلى جودة عبر ما يسمى بمسار غرب المتوسط زاد من نشاط مهربي البشر.

وجعل الاتحاد الأوروبي وقف الهجرة غير النظامية من الشرق الأوسط وأفريقيا أولوية منذ عام 2015 عندما وصل إلى أراضيه أكثر من مليون شخص مما زاد الدعم للجماعات القومية والشعبوية والمناهضة للهجرة في أنحاء التكتل.

ومنذ الاتفاق بين تركيا والاتحاد في عام 2016 الذي أوقف تقريبا كل رحلات اللاجئين السوريين بين تركيا واليونان، قالت فرونتكس إن المواطنين الأفارقة شكلوا نحو ثلثي المهاجرين البالغ عددهم مائتي وخمسة آلاف فرد الذين ضبطوا وهم يحاولون الوصول إلى أوروبا بشكل غير قانوني العام الماضي.

وقالت فرونتكس إن 511 ألف شخص عبروا إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2016. ووصل عدد السوريين والنيجيريين إلى تسعة في المئة من إجمالي الوافدين في 2017 يليهم مواطنو ساحل العاج وغينيا والمغرب.

مراقبة

وفي ظل تشديد الاتحاد الأوروبي قوانين اللجوء والرقابة على الحدود الخارجية، حذرت فرونتكس من ارتفاع محتمل في استخدام وثائق سفر مزورة والعبور دون رصد مستشهدة بأمثلة عن أناس يسعون للعبور في مقصورات مصممة خصيصا لهذه الأغراض داخل سيارات فان ونقل وسيارات خاصة وقطارات شحن.

كما يحاول الاتحاد تعزيز إجراءات إعادة الناس الذين ليس لديهم أسبابا جوهرية للجوء في أوروبا. وقال ليجري إن فرونتكس ساعدت في ترحيل أكثر من 14 ألف شخص العام الماضي.

وعانى الاتحاد لإعادة أناس لا يحق لهم اللجوء وهم في أغلب الحالات أفارقة يسعون للفرار من الفقر وليس الحرب أو الاضطهاد.

وقالت الوكالة إن أكثر منذ 18 ألف نيجيري حاولوا الوصول إلى الاتحاد الأوروبي عبر إسبانيا العام الماضي مقارنة بنحو 14 ألف سوري الذين سعوا للدخول عبر اليونان.

واتهمت جماعات لحقوق الإنسان الاتحاد الأوروبي بعدم الالتزام بالتزاماته القانونية الأساسية تجاه المهاجرين واللاجئين.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below