May 31, 2018 / 9:37 AM / 2 months ago

أزمة الإسكان السعودية اختبار لحملة إصلاح يقودها ولي العهد

الرياض (رويترز) - يسعى ولي عهد السعودية لبناء مدينة عملاقة بأحدث تكنولوجيا الأنظمة الآلية في إطار خطة الإصلاح الكبرى التي ينفذها.

منازل مبنية حديثا بالقرب من الرياض قي صورة التقطت يوم 29 مايو أيار 2018. تصوير: فيصل الناصر - رويترز

أما الموظف العمومي عامر الغامدي فحلمه أبسط من ذلك بكثير إذ يتلخص في شراء منزل في حدود إمكانياته.

وستكون قدرة الغامدي ونحو 1.2 مليون سعودي في وضع مالي مشابه لوضعه على تحقيق ذلك أمرا حيويا إذا كان لولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن يقنع شعبه بأن خطة الإصلاح لن تفيد كبار الأثرياء فقط.

فالغامدي (35 عاما) ينفق معظم مرتبه الشهري البالغ 2670 دولارا في سداد قروض حصل عليها للزواج وشراء سيارة. والآن أصبح لديه هو وزوجته حنان ثلاثة أولاد ويواجهون صعوبات في ادخار جزء من الدخل.

وشراء بيت مسألة غير واردة. فقد قال إبراهيم البلوشي رئيس شركة جونز لانج لاسال للاستشارات العقارية في السعودية إن البيت الذي تبلغ مساحته 250 مترا مربعا في مدن المملكة يتراوح سعره بين 700 ألف

و850 ألف ريال (186 ألفا و226 ألف دولار).

ويعادل ذلك ما يصل إلى عشرة أمثال المرتب السنوي لأسرة ذات دخل منخفض في السعودية.

وقال الغامدي الذي يعيش في العاصمة الرياض ”حاولت أدبر واحد من أقاربي يسدد ديوني ويدفع لي مقدم آخد البيت، لكن عشان آخذ بيت بـ 900 ألف هارجعهم مليون و800 ألف. الفايدة عليّه عالية جدا وأنا بادفع جزء كبير من راتبي“.

وقد جاء وقت كانت لدى السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، سيولة كبيرة بفضل عائدات تصدير النفط. وساعد ذلك في توفير نظام رفاه للمواطنين من المهد إلى اللحد لم تفرض فيه أي ضرائب تقريبا.

غير أن ركود أسعار النفط جعل الانضباط المالي وتنويع الموارد بدلا من الاعتماد على النفط أمرا حيويا.

وتسعى خطة الأمير محمد المسماة رؤية المملكة 2030 لتحديث الاقتصاد والإصلاح الاجتماعي في البلد المحافظ بشدة.

وخطا الأمير الشاب البالغ من العمر 32 عاما خطوات سريعة قوية في مسائل كان قادة المملكة السابقون يتحركون فيها تدريجيا وحققوا نتائج متوسطة.

* منازل بأسعار في متناول اليد

غير أن بعض السعوديين متشككون. فقد نشرت وسائل إعلام غربية تقارير عن بذخ ولي العهد في الإنفاق بما في ذلك شراء قصر فرنسي بمبلغ 300 مليون دولار ويخت بمبلغ 500 مليون دولار.

وردا على سؤال عن هذه التقارير في مقابلة مع شبكة سي.بي.إس التلفزيونية الأمريكية في مارس آذار قال الأمير محمد إن حياته الشخصية أمر يود الاحتفاظ به لنفسه وإنه رجل ثري ينفق في أغراض خيرية.

وكانت أول عقود تبرم في مشروع منطقة نيوم العملاقة في شمال غرب البلاد لإنشاء خمسة قصور للعائلة المالكة.

ويقول بعض المنتقدين إن وتيرة الإصلاح شديدة السرعة. ويستشهدون بتخفيضات في نظام الدعم السخي وتطبيق ضريبة القيمة المضافة أوائل العام الجاري وهما خطوتان أثرتا بشدة على بعض السعوديين وتسببتا في تآكل المدخرات.

ويزيد النمو السكاني المشاكل. فقد بلغ عدد السكان 32.55 مليون نسمة في 2017 بزيادة نسبتها 44 في المئة عن عام 2004 كما أن مدينة الرياض تنمو بوتيرة سريعة.

ويقول وزير الإسكان إن ثمة خطط لبناء مليون وحدة سكنية في خمس سنوات باستثمارات تتجاوز 100 مليار دولار وبخاصة من خلال شراكات بين القطاعين العام والخاص. وتم توقيع اتفاقات مع شركات كورية جنوبية وصينية كما أبدت شركات أمريكية اهتمامها.

وقال عبد الله السديري الرئيس التنفيذي لشركة أملاك العالمية للتمويل العقاري ”العقار مرآة الاقتصاد. فلا يمكنك أن تبني بيوتا إذا لم يكن الناس يستطيعون شراءها ... والبيوت الميسورة التكلفة تعني أن الكلفة تعادل خمس أو ست مرات مقدار الدخل السنوي ... ولم نصل إلى ذلك بعد“.

وتريد الوزارة أن يمتلك 60 في المئة من السعوديين منازل بحلول العام 2020. وتتعاون الوزارة مع البنوك المحلية لتيسير التمويل ومساعدة المطورين على زيادة المعروض من الوحدات ذات الأسعار المناسبة.

* قائمة انتظار

تضم قائمة انتظار لدى صندوق التنمية العقارية أسماء نحو 500 ألف سعودي. والصندوق تابع لوزارة الإسكان ويقدم للسعوديين قروضا حسنة لشراء منازل مدعومة من الدولة يبلغ سعر الواحد منها نحو 650 ألف ريال. ويمكن تسديد هذا المبلغ على فترة طويلة بأقساط شهرية تصل إلى 2500 ريال.

وقال خالد العمودي المشرف العام على الصندوق إن أغلب هؤلاء المنتظرين يمكنهم الحصول على تمويل في السنوات الثلاث المقبلة.

وينتظر الغامدي دوره على القائمة منذ عام 2011.

وقد طلب من زوجته البحث عن عمل. غير أن آخر عرض تلقته في مصنع للمواد الغذائية كان 3500 ريال في الشهر فقط وكان أغلب هذا المبلغ سيخصص لمصروفات الاشتراك في حضانة لابنتها الرضيعة ومصروفات الانتقال.

ويشعر الغامدي بالقلق من اللجوء إلى الاقتراض من جديد من البنوك بسبب مخاوف من أن تقرر الحكومة تخفيضات أخرى في إنفاق الدولة.

ويتساءل المهندس سلمان الشدوخي (30 عاما)، الذي يبلغ مرتبه 15 ألف ريال في الشهر، عما إذا كان اليوم الذي يستطيع فيه امتلاك منزل مدعوم من الحكومة سيأتي.

وقال ”لو اتخذت قرار إني أحصل على تمويل، أغلب البيوت مساحتها 250 متر مربع وتمنها حوالي 900 ألف. بالفوايد هيكون تمنها الضعف تقريبا. معناه إني بضل (سأظل) أدفع أكثر من نصف راتبي 20 سنة أسدد في القرض“.

ومن أجل ادخار المال انتقل إلى بيت أبيه مع زوجته وابنتيه. غير أنه ما زال يعاني من عبء قرض أخذه قبل أربع سنوات للزواج.

* لا مجال للخطأ

انتقد أعضاء مجلس الشورى وزارة الإسكان لبطء التقدم في علاج مشكلة الإسكان وتحقيق تطلعات المواطنين، وتساءلوا عن عدد قطع الأراضي التي يتم تسليمها للمواطنين.

وقال المواطن أبو يزيد الحويطي في تغريدة على موقع تويتر ”وزارة الإسكان أكبر إنجازاتها هو تكبيل المواطن بمبلغ دين ضخم وقسط شهري ضخم وتسليمه لأحد البنوك ليتم تعذيب المواطن“.

وقد تم إبدال بعض مسؤولي الإسكان في السنوات الأخيرة لتقاعسهم عن معالجة مشكلة توفير مساكن بأسعار معقولة.

وليس هناك مجال للخطأ إذ أن الأمير محمد يعول على أمثال الغامدي في دعم إصلاحاته.

وقال ديفيد ديو العضو المنتدب في بنك ساب والذي يتابع ملفي الإسكان والبطالة ”هل سينجزون 100 في المئة من الأهداف الطموحة التي حددوها لأنفسهم؟ لا على الأرجح“.

وأضاف ”لكن هل سيحققون تقدما حقيقيا؟ نعم بالقطع. فعليهم أن يفعلوا ذلك وسيفعلونه“.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below