May 31, 2018 / 9:42 AM / 4 months ago

رفض مصر قمحا روسيا بسبب الإرجوت يتسبب في أحدث مشكلة بالإمدادات

القاهرة (رويترز) - قال متحدث باسم وزارة الزراعة المصرية يوم الخميس إن مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، رفضت شحنة قمح روسية لاحتوائها على مستويات زائدة من فطر الإرجوت الشائع في الحبوب، وهي الأحدث في بضع شحنات تعطلت في الفترة الأخيرة.

صورة من أرشيف رويترز لسنابل قمح في روسيا.

وأضاف المتحدث حامد عبد الدايم أن الشحنة البالغة 63 ألف طن، والمبيعة إلى الهيئة العامة للسلع التموينية، احتوت على الإرجوت بنسبة 0.06 بالمئة بما يزيد بشكل طفيف على الحد الأقصى المسموح به، وهو 0.05 بالمئة، وفقا لقواعد المناقصات الحكومية المصرية.

وقال مصدر لدى الشركة المسؤولة عن الشحنة إن مواصفات القمح تتماشى مع مواصفات المناقصة.

كانت مصر أثارت ارتباكا في أوساط المتعاملين في السنوات الأخيرة بتطبيقها معايير صارمة للاستيراد، شملت عدم السماح بأي مستوى من الإرجوت، وهو ما عدلته في وقت لاحق إلى معيار دولي أكثر شيوعا يسمح بنسبة لا تزيد على 0.05 بالمئة بعد أن قاطعت شركات توريد كبرى المناقصات الحكومية.

وأيدت المحكمة الإدارية العليا المعيار العالمي هذا الأسبوع وأوقفت حكما من محكمة أدنى كان أعاد العمل بالحظر الكامل للإرجوت.

ودفعت صعوبات مثل التفتيش الصارم، التجار إلى فرض علاوات باهظة بمئات آلاف من الدولارات في الأسعار التي يقدمونها للفوز بالمناقصات الحكومية قائلين إن ذلك ضروري للتحوط من المخاطر.

والشحنة المرفوضة هي الرابعة في الأسابيع القليلة الماضية لكنها الأولى التي يجري رفضها بسبب الإرجوت. وتصل أحجام تلك الشحنات إلى 250 ألف طن وقد يتعين على هيئة السلع التموينية طرق الأسواق العالمية لتعويضها.

وأبلغ وزير التموين علي المصيلحي رويترز الشهر الماضي أن شحنتين تم التعاقد عليهما مع شركة ايه.أو.اس التي مقرها دبي لم تصلا.

وقال المصيلحي إن شحنة ثالثة من ايه.أو.اس محتجزة في ميناء مصري. وقال مسؤول بالميناء إن القمح محتجز وسط نزاع على الدفع لكن الشركة أحجمت عن التعقيب.

ومن المستبعد أن تواجه مصر أي نقص فوري لأن التعطيلات تتزامن مع الحصاد المحلي الذي اشترت الحكومة خلاله ثلاثة ملايين طن من 3.5 مليون طن تستهدفها فضلا عن أن الاحتياطي الإستراتيجي يغطي حاجات خمسة أشهر وفقا للمصيلحي.

وقال عبد الدايم إن الشركة المسؤولة عن الشحنة تلتمس إعادة تحليلها، لكن إدارة الحجر الزراعي المصرية رفضت الطلب، مما يجعل من المرجح إعادة تصدير الشحنة.

لكن تجار حبوب قالوا إن ذلك قد يكون باهظ التكلفة لأن الصوامع في ميناء سفاجا على البحر الأحمر، حيث توجد الشحنة، غير مجهزة بالمعدات اللازمة لإعادة تحميل الحبوب على السفينة.

وقال المصدر لدى الشركة، الذي طلب عدم نشر اسمه، إنها ما زالت تضغط على إدارة الحجر الزراعي لإعادة فحص الشحنة.

وأضاف قائلا ”قمحنا نظيف ويتماشى بالكامل مع مواصفات المناقصة. تم التأكد من هذا من قبل جميع الجهات الرسمية والشركة الفاحصة عند التحميل“.

تغطية صحفية مها الدهان وبولينا ديفيت وإريك كنيكت ومؤمن سعيد عطا الله - إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below