May 16, 2019 / 11:45 AM / 2 months ago

وزير: العراق لديه خطط طوارئ تحسبا لتوقف واردات الغاز الإيراني

بغداد (رويترز) - قال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان يوم الخميس إن العراق لديه خطط طوارئ تحسبا لأي توقف لإمدادات الغاز الإيرانية إلى شبكة الكهرباء في البلاد، لكنه يأمل بعدم حدوث أي تعطل لها.

ثامر الغضبان وزير النفط العراقي يتحدث إلى وسائل إعلام في العاصمة بغداد. تصوير: خالد الموصلي -رويترز

وأضاف أن الاجتماع القادم الذي تعقده لجنة المراقبة الوزارية لأوبك في السعودية مطلع الأسبوع القادم سيجري تقييما لإلتزام الدول الأعضاء بتخفيضات الإنتاج الحالية، مشيرا إلى أن أسعار النفط الحالية والأسواق مستقرة.

وقال الغضبان في مؤتمر صحفي، حين سئل عما إذا كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها سيمددون العمل بتخفيضات الإنتاج أم سيزيدون الإمدادات، إنه لا يزال من السابق لأوانه التنبؤ بالقرار الذي سيتم اتخاذه.

وقد يصدر اجتماع اللجنة في جدة يوم الأحد توصية قبل اجتماع أوبك مع حلفائها بخصوص سياسة الإنتاج الذي يعقد الشهر المقبل في فيينا.

وذكر الغضبان في بغداد أن تركيا طلبت شراء المزيد من الخام العراقي. يأتي ذلك بعد يوم من توجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلى تركيا للاجتماع مع الرئيس رجب طيب أردوغان.

وتزيد الولايات المتحدة الضغط على إيران، جار العراق وحليفه، بتشديد العقوبات وخصوصا على صادرات طهران النفطية.

وقال الغضبان إن العراق تعهد بدراسة طلب تركيا لزيادة وارداتها من الخام بنظرة إيجابية.

ويعتمد العراق بشدة على واردات الغاز الإيرانية في توفير إمدادات الكهرباء للبلاد، التي يزيد استهلاكها أكثر من المعتاد خلال أشهر الصيف.

وكان نقص الكهرباء من بين شكاوى المحتجين في مظاهرات تحولت إلى أعمال عنف في البصرة، مركز النفط في العراق، في العام الماضي.

وردا على سؤال عن كيفية تصرف العراق إذا توقفت واردات الغاز الإيراني، قال الغضبان إن بلاده تأمل بألا يكون هناك أي توقف، لكنها أخذت إجراءات احترازية تحسبا لمثل هذا الموقف.

وتحث الولايات المتحدة بغداد على توقيع اتفاقات للطاقة مع شركات أمريكية بما في ذلك منح جنرال إلكتريك حصة في خطة قيمتها 14 مليار دولار بقطاع الكهرباء تقول واشنطن إنها ستساهم في تقليص اعتماد العراق على إمدادات الطاقة الإيرانية.

وقال الغضبان إن شركات النفط العالمية تعمل بشكل طبيعي، مشيرا إلى أن حقول النفط في شمال وجنوب البلاد آمنة في ظل تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران.

وأجلت الولايات المتحدة موظفين غير أساسيين من بعثاتها الدبلوماسية في العراق بسبب تهديدات لم تحددها من إيران يوم الأربعاء.

ونفت مصادر مقربة من شركات نفط أجنبية تقارير عن إجلائها موظفين يوم الأربعاء.

وقال الغضبان إن مصفاة كربلاء العراقية في جنوب البلاد ستبدأ العمل في 2022 بطاقة إنتاجية 150 ألف برميل يوميا.

وأضاف أن العراق يخطط لبناء مصفاة بطاقة 150 ألف برميل يوميا قرب مدينة الموصل في شمال البلاد لتكرير الخام الثقيل المستخرج من حقلي نجمة والقيارة.

جاءت تصريحات الوزير على هامش مراسم توقيع عقد استثمار بقيمة 400 مليون دولار مع شركة البرهم العراقية.

وبموجب الصفقة، سيتم بناء منشآت قرب مصفاة كركوك لإنتاج 12 ألف برميل يوميا من البنزين العالي الأوكتين، و160 طنا من غاز البترول المسال يوميا.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below