August 2, 2019 / 6:24 PM / 3 months ago

أسهم أوروبا تسجل أسوأ أداء يومي في سبعة أشهر بعد قرار ترامب بشأن الرسوم الجمركية

(رويترز) - تكبدت الأسهم الأوروبية أكبر خسائرها في أكثر من سبعة أشهر يوم الجمعة وفي مقدمتها أسهم شركات صناعة السيارات والتعدين والرقائق الإلكترونية بعدما أعلنت واشنطن عن رسوم جمركية جديدة على سلع صينية وهو ما أثار مخاوف من تعرض النمو العالمي لمزيد من الضرر.

متعاملون أثناء التداول في بورصة فرانكفورت يوم الجمعة. تصوير: رويترز

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضا 2.5 بالمئة ليسجل أدنى مستوى في ستة أسابيع. وهبط المؤشر داكس الألماني، الحساس للتجارة، 3.1 بالمئة بينما دفعت خسائر شركات صناعة السلع الفاخرة، التي تجني نسبة كبيرة من إيراداتها من الصين، المؤشر كاك 40 الفرنسي للانخفاض 3.6 بالمئة.

وأنهى ترامب هدنة تجارية مؤقتة بين البلدين يوم الخميس بإعلانه عن فرض رسوم جمركية بنسبة عشرة بالمئة على صادرات صينية إلى الولايات المتحدة بقيمة 300 مليار دولار اعتبارا من الأول من سبتمبر أيلول مما دفع بكين للتحذير من أنها ستتخذ إجراءات مضادة.

وزاد قلق المستثمرين بعدما أعلنت وكالة بلومبرج أن ترامب سيلقي بيانا بشأن التجارة مع الاتحاد الأوروبي في الساعة 1745 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة.

وانخفض مؤشر قطاع التكنولوجيا، الذي يشمل أسهم شركات صناعة الرقائق الإلكترونية التي تعتمد بكثافة على الصين لتحقيق إيرادات، 3.7 بالمئة.

وهبطت أسهم سيلترونيك وإنفينيون وإس.تي ميكرو وإيه.إس.إم.إل في نطاق بين 4.8 و6.3 بالمئة.

وجاء مؤشر الموارد الأساسية ضمن أكثر الخاسرين بين القطاعات الأوروبية وأغلق منخفضا 4.6 بالمئة.

ودفعت توقعات بانخفاض تكاليف الإقراض العائد على السندات الأوروبية إلى تسجيل المزيد من الانخفاض وفرضت ضغوطا على أسهم القطاع المصرفي. كما تأثر القطاع بمجموعة من نتائج الأعمال الضعيفة.

وتراجع سهم رويال بنك أوف سكوتلند 6.5 بالمئة بعد تحذير من أن تدهور الأوضاع الاقتصادية قبل انفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي سيؤثر على الأرجح على أرباح العام القادم. ونزل سهم كريدي أجريكول الفرنسي 4.9 بالمئة.

كما سجلت أسهم قطاع السيارات تراجعا. وفشلت شركة فيراري الإيطالية لصناعة السيارات الفاخرة في رفع توقعاتها لعام 2019 على الرغم من نتائجها القوية في النصف الأول من العام.

وانخفض سهم الشركة 4.4 بالمئة.

وسجلت قطاعات مثل المرافق والرعاية الصحية والاتصالات، التي تبدو أقل عرضة للضرر في أوقات الاضطرابات الاقتصادية، خسائر محدودة بين المؤشرات الرئيسية.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below