4 تشرين الأول أكتوبر 2008 / 11:02 / بعد 9 أعوام

الفنان الاردني العبد اللات: رام الله جميلة جدا تستحق الزيارة

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - دعا الفنان الاردني عمر العبد اللات الفنانين العرب الى زيارة الاراضي الفلسطينية والغناء فيها والمشاركة باحتفالات القدس عاصمة الثقافة العربية عام 2009 .

<p>مشهد غروب الشمس في مدينة رام الله بالضفة الغربية يوم الجمعة. تصوير: فادي عروري - رويترز</p>

وقال العبد اللات للصحفيين قبل احياء حفل فني ليل يوم الجمعة في قصر رام الله الثقافي نظمته محافظة رام الله والبيرة بحضور ما يقرب من الفي شخص ”انا قدمت الى فلسطين لاغني للفلسطينيين ... وواجب على كل فنان عربي أن ياتي الى فلسطين ويغني الى فلسطين وتحديدا رام الله الجميلة جدا التي تستحق الزيارة.“

واضاف ”على الاعلام العربي ان ينقل هذه الصورة الجميلة الى المواطن العربي وان لا يبقى ينقل الصورة السيئة فقط.“

ويرفض العديد من الفنانين العرب المشاركة في فعاليات ثقافية في الاراضي الفلسطينية لعدم قبولهم الحصول على تأشيرات دخول من اسرائيل للوصول الى الاراضي الفلسطينية وكان عدد منهم يدخل في فترة التسعينات عبر تنسيق خاص بين السلطة الفلسطينية واسرائيل دون الحاجة الى وضع تأشيرات دخول على جوازات سفرهم.

وقال العبد اللات الذي بدأ امسيته بالغناء الى غزة (قسما يا غزة بالمعزة قادم) ”حضرت الى هنا ولا يهمني شيء وانا لا انظر الى ذلك.. تطبيع او لا ان جاي لفلسطين...“

واضاف ”سأعود مرة اخرى الى رام الله والقدس لاصور مشاهد من العمل الفني الجديد (اوبريت القدس) الذي اعمل على انتاجه بمناسبة القدس عاصمة الثقافة العربية 2009 والذي سيشارك فيه 22 نجما من المع نجوم الفن والثقافة والرياضة في العالم العربي.“

وتابع ”سيكون لكل فنان قراره الخاص بالحضور فلكل واحد ظروفه ومن لم يتمكن من الحضور سنضع مشاهد مصورة خلفه.“

ووعد العبد اللات ان يكون (اوبريت القدس) ”مفاجأة“ مضيفا أنه سيكون جاهزا ”مع بداية او منتصف العام القادم.“

وقال ”ريع هذا العمل الفني سيذهب لصالح دور الايتام في فلسطين كما ريع هذا الحفل (حفل ليل يوم الجمعة) فانا لا اتقاضى انا وفرقتي اجرا عن حفل فني يقام لفلسطين.“

وكانت وزيرة الثقافة الفلسطينية تهاني ابو دقة دعت المثقفين والفنانين العرب للمشاركة في احياء احتفالات (القدس عاصمة الثقافة العربية 2009) وتعزيز صمود سكانها الفلسطينيين.

وقالت ابو دقة في مقابلة مع رويترز في وقت سابق “الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية 2009 هو تحد كبير يتطلب من الفنانين والمثقفين العرب المشاركة في هذه الاحتفالية والقدوم الى القدس وتغيير المفهوم الخاطيء للتطبيع فالقدوم الى القدس ليس تطبيعا فمن يزور السجين لا يعني ذلك انه يطبع مع سجانه.

”المدينة (القدس) بحاجة الى زيارة المثقفين والكتاب والفنانين اليها لتكون كتاباتهم واقعية. يشاهدوا بانفسهم التغيير الكبير الذي حصل على المدينة منذ العام 1967 الى اليوم من بناء للجدار والاستيطان الذي يخنق المدينة والسيطرة على العديد من منازل المواطنين وعدم السماح بعمليات ترميم للمنازل والمراكز والمتاحف والمراكز الثقافية فيها.“

وكان وزراء الثقافة العرب أقروا ان تكون القدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009 على ان تتقاسم الدول العربية فعاليات ونشاطات الاحتفال وتقام في جميع الدول العربية كما في القدس وسائر الاراضي الفلسطينية.

واقامت اسرائيل حول مدينة القدس جدارا وجعلت الدخول اليها يقتصر على بوابات رئيسية مقامة على مداخلها يتطلب عبورها الحصول على تصاريح خاصة اضافة الى انها تمنع اي نشاط للسلطة الفلسطينية فيها.

وقال العبد اللات ان ما شاهده من حواجز وجدار ستنعكس في اغانيه التي يكتب كلماتها ويلحنها ”ولن تكون المرة الاولى التي اغني فيها لفلسطين فانا منذ انطلاقتي الفنية في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات وانا اغني لفلسطين.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below