19 تشرين الأول أكتوبر 2008 / 19:25 / بعد 9 أعوام

فنانة عراقية تسعى لاثبات نفسها بتحدي التقاليد

بغداد (رويترز) - تحلم سوسن الكناني التي تعيش في منزل مبني بالطين ومسقوف بسعف النخيل في قرية بجنوب العراق بيوم تستطيع فيه ان تحرر نفسها من قيود التقاليد السائدة في مجتمعها العشائري المحافظ واثبات نفسها كفنانة.

وتستيقظ سوسن في الصباح الباكر كبقية النساء في قريتها قلعة سكر شمالي الناصرية لتؤدي أعمالها اليومية من جلب الماء من النهر الى الطهي ورعاية الاطفال. وعندما تنتهي من كل ذلك تبدأ الانخراط في أكثر شيء تحبه.. الرسم أو نحت التماثيل.

وتقول سوسن الكناني (30 عاما) ”منذ الطفولة كان لدي اعجاب بالفن. اعجاب بالقلم.. اعجاب بالصورة عندما أرى صورة.“

وحرمت القيود الاجتماعية سوسن الكناني من متابعة الدراسة في طفولتها مثلها في ذلك مثل النساء الاخريات في مجتمعها الصغير. لكن أتيحت لها الفرصة بعد ذلك لانهاء دراستها الابتدائية.

وتتوق سوسن الى قدر بسيط من التحرر من قيود مجتمعها الصارمة الذي يقتصر دور النساء فيه على الشؤون الاسرية والمنزلية.

وتستخدم سون الكناني أدوات بدائية مثل المطرقة والازميل لنحت أشكال في حجارة تعرف باسم الصخور الحرارية. كما تستخدم الالوان الزيتية في الرسم على الطين الذي تجلبه من النهر.

وتقول الفنانة ان النساء في مجتمعها يخضعن لنظام قاس لا مكان فيه لرأيهن حيث يرجع القرار للعشيرة في كل ما يتعلق بحياتهن.

وقالت سوسن الكناني ”أنا من ضمن النساء أعيش حياة مرة. لا حرية ولا حقوق ولا رأي. يعني تفتقد المرأة افتقاد كامل لهذه المواضيع..“

ولم تجد سوسن الكناني أي تشجيع من مجتمعها بل كانت على الدوام هدفا للانتقاد من أفراد عشيرتها الذين يحتقرون الفن. لكنها تضيف ان زوجها هو سندها الحقيقي.

وتعبر سوسن من خلال الفن عن الاحباط المتراكم وعدم القدرة على التحرر من التقاليد وتصور النساء في معظم أعمالها يرزحن تحت أحمال ثقيلة رمزا للقيود التي يفرضها المجتمع عليهن.

وتقول الفنانة ”حقيقة أكثر أعمالي تطرح موضوع تحرر المرأة من هذه التقاليد.“

وتعيش سوسن الكناني حياة بسيطة حيث تقطن منزلا من غرفة واحدة خال من كل وسائل الراحة الحديثة بما فيها المياه الجارية والاجهزة الكهربائية باستثناء جهاز تلفزيون تصفه بانه نافذتها على العالم.

وعلى الرغم من ان سوسن تحلم بقاعة خاصة بها لعرض أعمالها والالتقاء بمشاهير الفنانين من أجل تطوير عملها فان أكبر أمانيها هي ضمان مستقبل مشرق لاطفالها.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below