26 تشرين الأول أكتوبر 2008 / 12:06 / بعد 9 أعوام

اكتشافات اثرية في الفلبين ربما تقود لقبيلة مفقودة

مانيلا (رويترز) - حين صادرت الشرطة الفلبينية 22 حقيبة تحتوي على انية فخارية مهشمة من مهربي اثار بالقرب من منطقة ينشط فيها متمردون مسلمون لم يدر بخلدها انها اكتشفت اثار قبيلة فقدت منذ امد بعيد.

والآن يدرس خبراء في المتحف الوطني في العاصمة مانيلا جرار حفظ رماد الموتى خاصة بالقبيلة التي عاشت في الفلبين قبل أكثر من الفي عام فيما يمكن وصفه بكشف اثري هام.

وصرح يزيبيو ديزون رئيس وحدة الآثار في المتحف الوطني لرويترز ”تصور الانية الفخارية وجوها بشرية مفعمة بالاحاسيس.“

وقال ديزون ان وجود صور اشخاص على قطع الانية ربما يعني ان القبيلة التي كانت تستخدم الانية لها اصول مختلفة عن القبائل من سكان الفلبين الاصليين.

وقال ديزون الذي تلقى تدريبه في الولايات المتحدة ”لا تدفن قبائل مانوبو وتيروراي وبلان موتاها في جرار مجسمة ملونة. ومن ثم لا نعلم من هم الناس وراء انية الدفن الفريدة هذه.“

وامضى ديزون عدة سنوات في التسعينات من القرن الماضي ينقب بكهف باقليم سارانجاني بجزيرة مينداناو بعدما حصل على معلومات من باحثين عن كنوز بوجود انية مجسمة في المنطقة. واظهرت اختبارات الكربون ان الانية ترجع للقرن الخامس قبل الميلاد تقريبا.

وقال ان الاكتشاف الاخير ربما يكون اقدم نظرا لاستخدام اساليب اكثر بدائية في عمل الانية الفخارية وكذلك الصور البشرية على الجرار.

ولكنه أضاف أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات للتحقق من اصل الاكتشافات الاخيرة.

وتابع ”ليس لدينا فكرة من اين جاءت هذه الانية لان من حاولوا تهريبها من المنطقة لم يتمكنوا من تحديد على وجه الدقة المكان الذي عثروا عليها فيه. ولكني واثق انها ليست مزيفة.“

وقال رينيه ميجيل دومينجيز حاكم اقليم سارانجاني انه ابلغ بالعثور على الانية الاخيرة قرب بلدة باليمبانج وهي منطقة ساحلية في اقليم سلطان قدرة المتاخم حيث ينشط المتمردون المسلمون.

واكتشف علماء الآثار اسلحة وانية فخارية ومنتجات يدوية اخرى ترجع لاواخر العصر الحجري في حفريات في المنطقة.

وذكر ديزون ”نادرا ما راينا انية مجسمة في هذا الجزء من العالم.“

وقالت انجيل باتيستا رئيسة قسم الممتلكات الثقافية في المتحف الوطني ان الحكومة تريد ان تعلن الاكتشاف الجديد ”ثروة وطنية“ ولكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات للتأكد من انها اصلية.

وذكر ديزون ان من المهم ان يتفقد خبراء الاثار المكان الذي عثر فيه على الانية وفحص ”البيانات الاولية“ التي قد تكشف معلومات قيمة عما يمكن ان يكون احد اول الاماكن التي عاش فيها الانسان في البلاد.

غير ان المتحف يفتقر للموارد اللازمة لتنفيذ عملية تنقيب كبري في منطقة تشهد قتالا متقطعا بين القوات واكبر جماعة اسلامية متمردة في البلاد.

وقال دومينجيز ان بعض المناطق التي يعتقد انه عثر على الانية بها تخضع لسيطرة المتمردين المسلمين الذين يطالبون بمبالغ مالية ضخمة للسماح بمزيد من اعمال التنقيب.

وأضاف ”قطع الفخار هذه جزء من تاريخنا القديم وينبغي ان تبذل الحكومة قصارى جهدها لحماية الموقع الذي عثر عليها فيه.“

وبعيدا عن المتمردين والجماعات الخارجة عن القانون النشطة في المنطقة ربما يجد علماء الاثار انفسهم في سباق مع تجار الاثار والباحثين عن الكنوز اذ ان الانية قد تدر ملايين البيزو في السوق السوداء.

وتابع دومينجيز ”يمكننا ان نعرف المزيد عن ماضينا من هذه الانية الفخارية لكن علينا اولا الحفاظ على الاماكن التي عثر عليها فيها وحمايتها.“

من ماني موجاتو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below