19 آذار مارس 2009 / 12:06 / بعد 9 أعوام

البحر الميت المتقلص قد يخسر ترشيحه "لعجائب الدنيا السبع"

اريحا (الضفة الغربية) (رويترز) - يومض ضوء أحمر فوق المكان المخصص للبحر الميت على موقع على الانترنت يدعو الناس الى التصويت لاهم عجائب الدنيا الطبيعية محذرا ”هذا المرشح موجود في أكثر من دولة.“

<p>أفرع جافة بالبحر الميت في صورة التقطت في 16 ديسمبر كانون الأول 2008 - رويترز</p>

وليس هناك قاعدة ضد هذا لكن احتمال أن يفوز البحر المتقلص بأي أصوات في التصويت على هذا الموقع الالكتروني www.new7wonders.com سيتلاشى اذا لم تقم كل من الدول الثلاث المعنية جميعا بتشكيل ”لجنة دعم رسمية“ بحلول السابع من يوليو تموز.

وسواء كان هذا نتيجة للبيروقراطية أو السياسة تعطل دولتان العملية مما قد يعرض احتمالات ضم البحيرة الشهيرة التي تساوي مساحتها نفس مساحة بحيرة جنيف تقريبا والتي ينخفض منسوب المياه بها بمعدل نحو متر واحد في العام للخطر.

وحتى الان لدى اسرائيل فحسب لجنة أما الاردن والسلطة الفلسطينية فليس امامهما سوى اكثر من ثلاثة اشهر بقليل لضمان أن يكون البحر الميت واحدا من 77 مرشحا بالجولة الثانية سيتم اختيار 21 منها للتصفيات النهائية.

وتقول تيا فيرينج مسؤولة الاتصالات للمسابقة المعروفة باسم “عجائب الدنيا السبع الجديدة ان ”البحر الميت ستكون امامه فرصة جيدة جدا اذا تم ترشيحه لكننا لا نستطيع أن نتحدث الى بحيرة والوقت اخذ في النفاد.“

وقال سليمان الفرجات مدير المحمية الاردنية الاثرية البتراء ان الاردن استفاد بشدة من انتخاب عجائب الدنيا السبع الجديدة عام 2007 حيث زادت الزيارات الى اطلال البتراء القديمة القريبة باكثر من 100 في المئة بعد اختيارها.

ولا تساور المنظم الاسرائيلي سيفي هانيجبي أي شكوك بشأن سبب التأخير وقال ”انها سياسة 100 بالمئة... يجب أن نعقد اجتماعا للممثلين الرسميين الثلاثة. لكن اذا علم الفلسطينيون أن هناك ممثلا من اسرائيل لن يأتوا.“

وأضاف “كان السعي الى الحصول على موافقة رسمية على مستوى حكومي خطأ. لو كانت (على مستوى) رؤساء البلديات او المنظمات غير الحكومية لكانوا انهوها الآن.” وكان من الخطأ ايضا اشراك مجلس اسرائيلي مقره الضفة الغربية المحتلة ويغطي مستوطنات يهودية يعتبرها الفلسطينيون والامم المتحدة غير مشروعة.“

وقال هانيجبي انه يجب أن يكون تقدير قيمة البحر الميت فوق السياسة.

لقد احتل مكانا في التاريخ الانساني لالاف السنين. ويعتبره البعض مهد الحضارة حيث أهلك الله مدينتي سدوم وعمورة المذكورتين بالكتاب المقدس وكانتا تقعان على الصدع بين لوحين تكتونيين لشرهما حيث تحولت زوجة لوط الى كتلة من الملح.

ويقع البحر على مبعدة لا تتعدى نصف ساعة من البلدة القديمة بالقدس نزولا الى اكثر نقطة انخفاضا على الارض ويجد المسافر المياه اكثر ملوحة بعشرة امثال من مياه المحيط. ويحدد غروب الشمس على جروف غور الاردن من الحجر الرملي البحر بين حوائط عالية من ألوان فاتحة متغيرة.

وتتوقع مسابقة ”عجائب الدنيا السبع الجديدة“ أن يدلي مليار شخص بأصواتهم على الانترنت خلال عام 2010-2011 لاختيار عجائب الطبيعة السبع. وقالت فيرينج ”هذا مشروع لا يتطلب منهم مشاركة كبيرة وعائداته المحتملة هائلة.“ وأكدت الخطابات التي أرسلت الى الفلسطينيين والاردنيين تلك النقطة وحثت على التحرك سريعا.

لكن في الضفة الغربية قال الفلسطينيون انهم لا يزالون بانتظار ايضاح قبل أن تستطيع الحكومة الموافقة.

وقالت وزيرة السياحة بالسلطة الفلسطينية خلود دعيبس انه من حيث المبدأ لا توجد لدى السلطة مشكلة لكنها بانتظار الاستماع الى التفاصيل وما اذا كانت لديهم شروط.

وأضافت أنه متى تحصل السلطة على هذا ستوافق الحكومة وقالت انها لا تعتقد أنه ستكون هناك مشكلة حيث انها ليست قضية سياسية.

وتعتقد فيرينج أن الارجاءات في عمان ورام الله بيروقراطية بحتة وسيكون من الممكن التغلب عليها.

وأضافت ”الاردنيون كانوا متحمسين وداعمين بشكل مذهل فيما مضى لهذا أتوقع أن تمضي (الامور) قدما.“

لكن هانيجبي يقول انه اذا أحجم الفلسطينيون لاسباب سياسية قد ينفض الاردن يده ايضا بدافع من التضامن العربي.

يستغرق قطع المسافة بين البتراء والبحر الميت يوما بالسيارة وكلاهما على مسافة ليست بعيدة من شواطيء البحر الاحمر الشهيرة لخليج العقبة والمياه الصافية التي يمكن الغطس فيها لمشاهدة الشعاب المرجانية.

ويؤمن هانيجبي بقوة السياحة عبر الحدود في تشجيع السلام. وفي التسعينات نظم رحلات بالجمال على طرق قديمة بالمنطقة.

ويقول ان استغلال التجارة والامكانات البيئية والسياحية لتلك الاصول الطبيعية وتجاوز الحدود التي هي من صنع الانسان هي ”صنع للسلام بدلا من التحدث عن السلام فحسب.“

كما يسعى جاهدا الى ادخال البحر الاحمر ليكون مرشحا ”لعجائب الدنيا“ وهي مهمة تتطلب تأييدا من ثماني دول ساحلية هي اسرائيل ومصر والاردن والسعودية والسودان واريتريا واليمن وجيبوتي.

وتعتقد فيرينج أن التأخير في ترشيح البحر الميت ما هو الا خلل بيروقراطي. لكن ان لم يكن كذلك ستكون هذه اخبار سيئة لاي مشروع اوسع نطاقا للانقاذ يتطلب التزاما واستثمارا طويل المدى وموافقة الدول المطلة على البحر الاحمر.

والضوء الاحمر الحقيقي الذي يومض للبحر الميت هو أنه يجف ببطء وثبات وقد ينتهي خلال 50 عاما اذا لم يتم اتخاذ اجراء.

ويحد انخفاض حاد في التدفق من نهر الاردن وأنهار أخرى تروي مياهها الآن الحقول من امدادات المياه إليه ويقول البنك الدولي ان المنسوب في منتصف عام 2007 انخفض الى 420 مترا تحت مستوى سطح البحر بعد أن كان 394 مترا في الستينات.

نتيجة لهذا تقلصت مساحة سطح الماء بمقدار الثلث.

وكبح هذا التراجع تجنبا لكارثة بيئية وضخ المياه ببطء الى البحر مع امداد هذه المنطقة الظمانة بمزيد من المياه هي الاهداف الرئيسية لمشروع انقاذ طموح.

وسيحمل ”مشروع توصيل المياه من البحر الاحمر الى البحر الميت“ الذي تروج له الاردن واسرائيل ويؤيده الفلسطينيون المياه عبر مسار بين نفق وقناة بطول 180 كيلومترا يمكن رؤيته من الفضاء على الارجح.

وتم اقتراح انشاء هذا المسار للمرة الاولى منذ مئة عام ولا يزال في مرحلة ”دراسة الجدوى.“ وهناك دراستان اضافيتان على وشك أن تبدا احداهما تقيم كيف ستمتزج مياه البحرين والثانية تبحث الاثر البيئي على البحر الاحمر.

ومن المقرر أن يصدر التقريران في غضون 18 شهرا. وبحلول ذلك الموعد - شريطة أن تكون اللجنتان الاردنية والفلسطينية قد تشكلتا في الموعد المحدد - ربما يكون البحر الميت قد تم اختياره كأحد عجائب الدنيا الطبيعية.

من دوجلاس هاميلتون

شارك في التغطية محمد السعدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below