24 آذار مارس 2009 / 08:23 / بعد 9 أعوام

امجد ناصر..رحلة التكوّن الشخصي والثقافي وآراء في الشعر

بيروت (رويترز) - ينقل الشاعر امجد ناصر في كتابه ” طريق الشعر والسفر“ القارىء أو ينقل اليه رحلته أو قدرا منها بدءا بعوامل وسمات تتعلق بالتكون الشخصي في مرحلة العمر الاولى ومن ثم الانطلاق في العالم وتأثير كل ذلك في التكّون الثقافي للشاعر والكاتب والناقد الفلسطيني.

ومن خلال عرض مراحل التشكل والتطور الثقافيين يدخل امجد ناصر قارئه في نظرته الى الشعر في مختلف تحولاتها ونتاجه الشعري ليصل في قسم من الكتاب الى مناقشة الشعر الحديث عامة وما سمي قصيدة النثر.

ويورد هنا آراءه في تعدد خيوطها ومكوناتها الثقافية في كثير مما قيل في هذا المجال رفضا وقبولا أو ” تصحيحا“ اذا صح التعبير ليقترب عبر ذلك كله من تكوين ما يمكن ان يوصف احيانا بانه آراء نقدية فنية خاصة به في موضوع القصيدة الحديثة اجمالا.

صدر الكتاب عن دار “رياض الريس للكتب والنشر “ في 110 صفحات متوسطة القطع وبغلاف من تصميم دينا خليفة. وقد جاء الكتاب في قسمين الاول امتد الى الصفحة التاسعة والاربعين وفيه نتعرف الى الشاعر ومسيرة تجاربه الشعرية. وحمل هذا القسم عنوانا “موضحا““ للخطوط العريضة من محتوياته هو ”من دندنة الكلمات الاولى الى قصيدة الكتلة ورواية الحقيقة.“

يبدأ امجد ناصر هذا القسم بما يشكل حقيقة تذكّرنا في بعض نواحيها بقول هيراقليطس الشهير ان الانسان لا يستطيع ان يخطو في النهر الواحد مرتين لان الحياة الدائمة التدفق تجعل خطوته الثانية تقع في نهر آخر. الا ان ما يقوله امجد ناصر ربما اضاف الى الامر تساؤلا مزدوجا هو هل النهر هو الذي يتغير ام ان القدم نفسها هي التي ينالها التغير. انها اشكالية تذكر كذلك عبر منطق ”التداعيات“ ببعض ما تساءل عنه ايليا ابو ماضي في قصيدته اللاأدرية الشهيرة ”لست ادري“ حيث قال ”أأنا السائر في الدرب ام الدرب تسير.....“

لكن امجد ناصر لم يقع في اللاأدرية هنا فهو يؤكد الاختلاف وانه في بعض وجوهه ناتج عن فعل الحياة فينا. يقول “لا تطابق الشهادة بالضرورة الواقع المشهود عليه. لذلك لا ينبغي اعتبارها وثيقة مؤكدة للاعتبارات او الوقائع التي كشف عنها. الشهادة فعل لاحق يحتفظ بمسافة ما عما حدث. فعل له منطقه في اعادة ترتيب الواقع ليس انطلاقا من تسلسله الكرونولجي (الزمني) بل من نظام الذاكرة. وللذاكرة نظام اخر غير نظام الارشيف... ”وبين الحدث من جهة وتذكّره وروايته من جهة اخرى يتم انتاج الواقع مجددا (..يتم تحريره او خيانته) وذلك اننا نعرف ان للذاكرة نظاما في الترتيب والتثبيت والحفظ والمحو والتضخيم والتصغير لا يناظر بالضرورة ما حدث في الواقع...“

وقال انه قد يكون هناك كتاب او شعراء يمتلكون ذاكرة فوتوجرافية ”لكنني لسوء الحظ لست من هؤلاء.“ اضاف من خلال سرد عميق مؤثر ومختصر لسيرته ”عندما اتساءل الان كيف ولماذا بدأت هذه الطريق التي اخذتني الى القريب والبعيد الغريب والاليف عبر السفر في الجغرافيا والكلمات لا اجد جوابا ...اتحدث هنا عن اللغز الذي اسمه ..الحياة. والا فما الذي دفعني الى الكتابة والسفر وانا الذي لم يكن في بيت اهله كتاب واحد سوى القرآن ولم يعرف محيطه تقليد هجرة او سفر ..ناهيك عن الانشقاق المدوي عن الاهل والسياق الاجتماعي والاعتبارات الملزمة ...“ في هذا القسم تجارب وذكريات وشعراء واصدقاء ومدن ولبيروت منها حصة كبيرة.

القسم الثاني من الكتاب حمل عنوانا رئيسيا وتسعة عناوين فرعية. العنوان الرئيسي هو ”طرق منحرفة الى قصيدة النثر.“ اما الفرعية فهي ”سلم الشعر“ و ”عن التجريب“ و ”قصيدة على صورة مدينة“ و ”الموجة الثانية“ و ”في التباس المصطلح“ و”بين الشعر الحر وقصيدة النثر“ و”ما هي قصيدة النثر..“ و”حدود متحركة“ وفي تجربة ”حياة كسرد متقطع“ اي كتابه الذي صدر سنة 2004.

وقال انه اراد فعلا ان يقول ان قصائد الكتاب “القصيرة جدا” هي “فعلا قصص قصيرة لكن ليس في باب القصة القصيرة كجنس ادبي بل في الحياة اليومية والذاكرة وفنتازيا الموروث وعادية الموت وهوله...انها قصص قصيرة في حياة متقطعة اونتف من حياة في سرد يكتفي بما يعرضه اويتساءل عن معنى هذا اللامعنى الذي تبدو عليه الحياة احيانا...” لكن من يفعل ذلك ليست القصة القصيرة كجنس بل القصيدة ..وتحديدا “قصيدة النثر” التي لها خاصية القص تارة السرد تارة اخرى الامثولة الاستطراد ولها ما للنثر ايضا من اخبار وبرهنة وتحليل لكن ليس للوصول الى اخبار وبرهنة يتوقف المعنى عندهما بل يتجاوزهما في ذهن القارىء الذي تظل تدوّم فيه تلك الاسئلة والتيارات والتوترات التي يخلقها هذا النثر المنظم في اطار ما يسمى القصيدة.“

وتحت عنوان ”حدود متحركة“ يقول ناصر بعد عرض خلاصات لمواقف وآراء نقدية جمالية وتصنيفات واسماء عرفها الشعر الحديث ”حتى عند الذين عرفوا “قصيدة النثر” قبلنا مثل الاوروبيين والامريكيين هناك محاذرة من وضع اسس صارمة لقصيدة النثر تشبه تلك التي حددها كتاب سوزان برنار وكشفّ عن قدرته على وصف قصيدة النثر التي جاءت بعده وخصوصا في موطنها الخصب اليوم ..امريكا.“

من جورج جحا

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below