23 نيسان أبريل 2009 / 11:45 / بعد 9 أعوام

منطقة شرق أفريقيا تفقد جاذبيتها لسياح الرحلات الطويلة

ماساي مارا (كينيا) (رويترز) - بدأت شواطيء الرمال البيضاء والحياة البرية والمناخ الاستوائي لشرق افريقيا تفقد جاذبيتها للزائرين من هواة رحلات المسافات الطويلة حيث يواجهون الكساد والبطالة نتيجة للازمة المالية العالمية.

<p>سائحان بنزل مارا سيرينا سفاري بمحمية ماساي مارا بكينيا يوم 4 مارس اذار. تصوير: أنتوني نجونجا - رويترز</p>

وبالنسبة للسياح من أوروبا وأمريكا الشمالية فان هذه وجهة نائية وباهظة التكلفة وواحدة من اولى أماكن قضاء العطلات التي يتم استبعادها في أوقات العسر المالي.

والسياحة في كينيا هي ثالث اكبر مصدر للعملات الاجنبية بعد البستنة والشاي ويخشى خبراء اقتصاديون من أن انخفاض اعداد الزوار نتيجة للازمة الاقتصادية سيؤثر على العائدات ويضر بالمؤسسات المحلية التي توفر الوظائف وتقي الناس من الفقر.

ويقول الطالب الاسكتلندي رودي ديفيدسون (38 عاما) وصديقته شيرين مكيون (31 عاما) انهما عانيا لاشهر قبل أن يقررا القيام بالرحلة التي حلما بها في كينيا وهي رحلة سفاري فاخرة في محمية ماساي مارا للحياة البرية.

وأضاف ديفيدسون بينما كان يعرض بشرته لاشعة الشمس بجانب حوض سباحة يطل على الوادي المتصدع في نزل مارا سيرينا سفاري ”من ذا الذي يقول اننا سنقوم بها (الرحلة) على الاطلاق اذا انتظرنا لثلاثة او اربعة اعوام.“

وأضاف ”الكثير ممن أعرفهم باقون في منازلهم او يقضون العطلات في مواقع للتخييم في بريطانيا. لدي أصدقاء في الاعوام القليلة الماضية كانوا يذهبون الى خارج البلاد. لكن قضاء اجازة في خيمة أرخص كثيرا من حجز أربعة مقاعد على متن طائرة.“

وتقول وزارة السياحة الكينية ان هذه الصناعة توفر 400 ألف وظيفة على الاقل في القطاع الرسمي واكثر من 600 الف وظيفة في القطاع غير الرسمي في اكبر اقتصاد بشرق افريقيا.

غير أن مسؤولين بصناعة السياحة يشعرون بالقلق من احتمال أن يضطروا الى خفض الوظائف.

وقال سامسون ابينا المدير المساعد في نزل مارا سيرينا سفاري ”اول من سيتم تسريحهم الموظفون المؤقتون من القرى القريبة... في العام الماضي اضطررنا الى تسريح نحو 20 او 30 موظفا مؤقتا بسبب الازمة المالية.“

وأضاف ابينا أن السياحة تأثرت أيضا نتيجة لتضرر صورة كينيا بسبب أعمال العنف التي وقعت بعد الانتخابات منذ عام مضى.

ويقول ريتشارد سيجال المتخصص في شؤون افريقيا ورئيس قسم ابحاث الاقتصاد الكلي في مجموعة يو بي ايه كابيتال ان هناك اجماعا على أن قطاع السياحة في شرق افريقيا سوف يعاني انخفاضا بنسبة 15 في المئة عام 2009.

ويرى خبراء أن كينيا وتنزانيا وموريشيوس وسيشل هي الاكثر عرضة للتأثر بهذه الازمة بسبب أهمية السياحة للدخل القومي والتوظيف.

وقال سيجال ”انها شبه عاصفة عاتية من الاخبار السيئة لمكاسب العملة الاجنبية بشرق افريقيا.“

وانخفضت أعداد زوار كينيا بنسبة 30.5 في المئة إلى 729 ألفا العام الماضي بعد أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات.

وفشلت جهود مضنية للتسويق في الداخل والخارج في القضاء على هذا التراجع في ظل التباطؤ الاقتصادي العالمي.

وتأتي أكبر مجموعة من مرتادي كينيا من السائحين بنسبة 42.3 في المئة من اوروبا. وتظهر أرقام من البنك المركزي أن عدد السياح الاوروبيين انخفض بنسبة 46.7 في المئة عام 2008 الى 308123.

وخفضت كينيا سعر التأشيرة للسائح البالغ من 50 الى 25 دولارا لمحاولة الدفاع عن حصتها من السوق لكن وزارة السياحة لا تتوقع تحسن الاوضاع هذا العام.

ويقول جونثر كيوشكه محلل القروض الائتمانية السيادية ببنك راند ميرشانت ان خسارة عائدات العملة الاجنبية التي يمولها السياح يمكن أن تكون لها اثار مدمرة على الكثير من دول شرق افريقيا.

وأضاف ”احتياطي النقد الاجنبي هو تفويض عن مدى قدرة البلاد على خدمة التزاماتها من القروض قصيرة الاجل... متى يبدأ في التدهور تظهر علامات التحذير.“

وتابع قائلا ”انخفاض احتياطيات النقد الاجنبي قد يعني ايضا عملة محلية اكثر اضطرابا“ مضيفا أن تنزانيا تواجه تحديا كبيرا اذ ان السياحة هي المصدر الاول لدخلها من العملة الاجنبية.

وتسببت الازمة المالية في إلغاء رحلات للسائحين تتراوح نسبتها بين 30 و50 في المئة خلال الاشهر الستة حتى يونيو حزيران في البلاد التي يوجد بها جبل كلمنجارو ومراعي سيرينجيتي وشواطيء زنزبار.

وقالت مفوضية السياحة في زنزبار انها تغير من استراتيجيتها الدعائية.

وصرحت عاشوراء حاجي مديرة التخطيط والسياسات بالمفوضية ”كنا نركز على السوق الاوروبية لكن التركيز الآن على السوق الاقليمية للتغلب على الازمة العالمية.“

ويقول كيوشكه ان موريشيوس تواجه تدهورا خطيرا للاقتصاد الكلي لصغر اقتصادها المفتوح حيث تمثل السياحة وصناعة المنسوجات 50 في المئة من مكاسب العملة الاجنبية واكثر من 15 في المئة من اجمالي الناتج المحلي.

ومن المتوقع انخفاض عائدات السياحة في سيشل التي تعتمد على هذه الصناعة ايضا بمقدار عشرة في المئة في العام القادم.

ولا تزال حاجي متفائلة بشأن مستقبل زنزبار وقالت ”الكساد لن يدوم الى الابد... ذات يوم ستتحسن الاحوال مجددا.“

من اليسون بيفيدج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below