28 نيسان أبريل 2009 / 09:19 / بعد 9 أعوام

(جومنازيوم موستار) عرض مسرحي بوسني في رام الله

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - وجد الجمهور الفلسطيني لمسرحية (جومنازيوم موستار) البوسنية التي قدمت ليل يوم الاثنين على مسرح عشتار تشابها كبيرا في واقع الحياة بينهم وبين الحياة في البوسنة والهرسك التي تتعدد فيها الاعراق.

وقال الشاب ادهم نعمان بعد العرض ”احسست ان المسرحية تتناول واقعنا وان كان هناك بعض الاختلاف الحديث عن مدينة موستار المقسمة الى شرق وغرب دون وجود حواجز تفصلهما تماما كما القدس المقسمة الى شرقية وغربية دون وجود حواجز بينهما.“

وأضاف ”المسرحية تعرفنا بثقافة الشعوب الاخرى كنت اسمع عن الحرب في البوسنة والهرسك ولكن لم اكن اعرف ان تفاصيل الحياة بهذا الشكل.“

قدمت المسرحية المدرسة الثانوية لمدينة موستار كنموذج على الاوضاع في البوسنة والهرسك بعد مرور تسع سنوات على الحرب التي استمرت ثلاث سنوات وراح ضحيتها ما بين 100 الف و110 الاف مواطن اضافة الى تهجير مليون و800 الف حسب الاحصائيات التي قدمت في بداية العرض المسرحي.

وقالت كريستينا مورتيجو التي لعبت دور الجوكر وهو حلقة الوصل بين الممثلين والجمهور ”سنقدم لكم لمحة تاريخية عن الاوضاع في البوسنة والهرسك وما جرى فيها من قتل وتدمير وتهجير.“

واضافت ”تدور مسرحيتنا في مدينة موستار هذه المدينة التاريخية التي كانت تتم فيها العديد من الزيجات المختلطة الى ما قبل الحرب والتي يوجد فيها مدرسة عريقة عمرها 110 سنوات.“

واوضحت مورتيجو ان الحرب التي اندلعت في عام 1992 قسمت مدينة موستار الى شرق وغرب دون وجود حواجز او جدران بينهما.

وقالت ان هذا الانقسام شمل المدرسة الثانوية بالرغم ان المبنى واحد لكنها كانت عمليا مقسمة الى قسمين كل به مناهج تعليمية مختلفة ومدرسون مختلفون وان كان بامكان الطلبة الذين تربطهم علاقات حب او صداقة ان يلتقوا في دورات مياه المدرسة.

وبعد سنوات على نهاية الحرب ينبعث في العرض المسرحي بريق امل بين الطلبة ان يعاد توحيد المدرسة بتمويل من الاتحاد الاوروبي يشمل توحيد المناهج والزي المدرسي لتعود الحياة الى طبيعتها لتبدأ من هنا الحكاية. فالسياسي الذي وقع على اتفاقية توحيد المدرسة يرفض ان تواصل ابنته الدراسة فيها ليبدد حلمها وحلم حبيبها بان يكونا معا دائما.

يشارك في المسرحية اربعة ممثلين الاب والام والطالبة وحبيبها الذي يرضخ لتهديدات الاب بالقتل ليبتعد عن الفتاة التي ينقلها الى مدرسة اخرى حتى لا تحتك بطلاب من عرق اخر اخر لعدم تمكنه من نسيان انه كان محاربا في الصفوف الاولى وانه رغم انتهاء الحرب لا يمكن التعايش مع هؤلاء الناس.

وقالت مورتيجو ”ما عرفته اننا اول فرقة من البوسنة والهرسك نقدم عرضا امام الجمهور الفلسطيني وما ادهشني هنا جرأة الجمهور في ابداء رأيه فنحن عندما نعرض في البوسنة والهرسك لا نسمع الجمهور يبدي رأيه بهذه الطريقة والجرأة.“

ويمتاز (مسرح المضطهدين) الذي اسسه البرازيلي أجوستو بوال في عام 1971 الذي يقدم هذه المسرحية في اطار موسمه الثاني الذي ينظمه مسرح عشتار في رام الله بالتفاعل مع الجمهور الذي يحاول تقديم اقتراحات وحلول للمشاكل التي تناقشها المسرحية والتي كان موضوعها الرئيسي هنا كيف يمكن للحب تجاوز الاختلافات العرقية.

وتباينت اراء الجمهور في البداية بالنظر الى من هو المضطهد في هذا العرض المسرحي كما رأى العديد منهم أن بامكان الحب تجاوز كل الاختلافات فهو اقوى من كل شيء.

وقالت الممثلة الفلسطينية ايمان عون المديرة الفنية لمسرح عشتار ”ما نسعى اليه في موسم مسرح المضطهدين هو اطلاع الجمهور الفلسطيني على ثقافات الشعوب الاخرى والتفاعل معها بعد العروض من جنوب افريقيا والمانيا اليوم بدأنا عروض البوسنة والهرسك كما وصل الفريق المسرحي النرويجي وسيكون لدينا في وقت لاحق فريق مسرحي من السويد.“

واضافت ”نحن نخلق حالة من التبادل الثقافي اضافة الى ان اعضاء الفرق المشاركة والذين عدد منهم يكون هنا للمرة الاولى يشاهد الاوضاع في الاراضي الفلسطينية على ارض الواقع من جدار وحواجز وحصار وبالتالي خلق حالة من التضامن مع الشعب الفلسطيني.“

وتستمر فعاليات الموسم الذي تشارك فيه سبع فرق فلسطينية وأجنبية حتى 22 من مايو ايار القادم ويقدم عروضه في العديد من المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

من علي صوافطة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below