22 تموز يوليو 2009 / 06:03 / بعد 8 أعوام

عروض فنية تراثية داغستانية في بيت لحم

بيت لحم (الضفة الغربية) (رويترز) - حمل 50 راقصا وراقصة من جمهورية داغستان الروسية ليل يوم الاثنين تراث شعبهم الذي يضم ثلاثين قومية وقدموه على شكل لوحات فنية راقصة في قصر المؤتمرات في بيت لحم بحضور الرئيسين الفلسطيني والداغستاني.

وقال جنبلاط محمدوف مدير عام فرقة (ليزغنيكا) الداغستانية بعد تقديمها عرضا استمر لساعتين لرويترز ”الفرقة التي تأسست منذ 51 عاما وتضم اليوم 90 راقصا وراقصة وقدمت عروضا في 78 دولة عملت على نقل التاريخ العريق للشعب الداغستاني الذي يضم ثلاثين قومية.“

وبدأت الفرقة اولى عروضها بمشاركة راقصيها الخمسين الذين حضروا الى فلسطين بحركات متناسقة جدا وبدا وكانهم يركبون على عجلات تدور بهم في ساحة المسرح ومن ورائهم شاشة كبيرة تعرض معالم اثرية وطبيعية من داغستان.

وقدم راقص وراقصة عرضا منفردا بعنوان (رقصة حب) وكانا يلبسان لباسا تقليديا احمر اللون فيما كانت الشاشة تعرض مناظر طبيعية للمياه والازهار وخصوصا الورد الجوري الاحمر.

وتنقل الراقصون بعد ذلك في مجموعة من الرقصات الجماعية كانوا في كل مرة يرتدون فيها زيا مختلفا مع استمرار عرض لمناظر الثلوج على قمم جبال داغستان وقراها الجميلة.

وقال محمدوف ”اختلاف اللباس يعبر عن اختلاف القوميات التي تعيش في داغستان.“

واضاف ”تعمل الفرقة كل ثلاث سنوات على تحديث رقصاتها لتعريف الشعوب بالعادات والتقاليد الداغستانية سواء من خلال اللباس او طريقة الرقص.“

وقدم اعضاء الفرقة مهارات فردية عالية جدا تمثلت في الرقص على الحبل وحركات بهلوانية تميزت بالمقدرة على تطويع اطراف الجسد اضافة الى استخدام ادوات قتالية ( السكاكين) في عرض ارتدى فيه الراقصون ازياء المحاربين.

وقدمت الراقصات رقصتين دون مشاركة الرجال الاولى تمثل شعوب الصحراء والثانية تحكي قصة الربيع حيث رسمت الراقصات باجسادهن وردة تتفتح.

وتفاعل الجمهور مع عرض الايقاع على الطبل الذي عزف فيه الراقصون الحانا من دول مختلفة.

وفي نهاية الجزء الاول من العرض صعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى المنصة وصافح جميع اعضاء الفرقة الذين قدموا له سجادة طرز عليها صورة للقدس القديمة تظهر فيها قبة الصخرة وبرج كنيسة اضافة الى صورة لعباس والعلم الفلسطيني.

واهدى عباس الفرقة مجسما لقبة الصخرة.

وشكل العرض فرصة للفلسطينيين للتعرف على الثقافة الداغستانية ووصفه كثيرون بانه رائع ومتميز.

وقال الشاب وائل الزغبي فيما كان يتابع العروض ”هناك مهنية عالية في الاداء سواء كان الجماعي او الفردي. هذه المرة الاولى التي اشاهد فيها بشكل مباشر عرضا من الجمهوريات الروسية. انه يحمل الكثير من المعاني ويعكس صورة الحياة هناك.“

وقال الشاعر الفلسطيني مراد السوداني لرويترز بعد تقديمه للحفل الذي اقيم في اطار الاحتفالات (بالقدس عاصمة الثقافة العربية 2009) ”ما شاهدناه من عروض الليلة عصي على النسيان. عرض ساحر للوحات تراثية شعبية فحواها الوطن والبطولة وقوة الحياة وسادنها الحب.“

وستقدم فرقة (ليزغنيكا) عرضا اخر لها ضمن احتفالات مهرجان (القدس 2009) الذي انطلقت فعالياته ليل يوم الاثنين بعرض فرنسي لفرقة (تشيكو) ويستمر حتى 29 يوليو تموز.

من علي صوافطة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below