24 آب أغسطس 2009 / 19:57 / بعد 8 أعوام

مسرحية فلسطينية تلقي الضوء على الحياة في سجون اسرائيل

بيت لحم (رويترز) - يحكي عماد فراجين النزيل السابق بأحد سجون اسرائيل قصة الفترة التي أمضاها خلف القضبان في مسرحية تعرض ببيت لحم في الضفة الغربية.

وكان فراجين يحمل رقم 603 خلال فترة سجنه وهو الاسم الذي أطلقه على المسرحية التي يحكي فيها اربعة ممثلين عن تجربتهم في السجن الاسرائيلي.

وتحكي المسرحية قصة أربعة فلسطينيين يتقاسمون زنزانة واحدة يمضون أوقاتهم في الاستماع الى أصوات الحافلات تغدو وتروح خارج جدران السجن الاسرائيلي ويتساءلون عن موعد عودتهم الى ديارهم.

وتركز مسرحية ”603“ على التجارب الشخصية للمعتقلين وامالهم واحلامهم أثناء السجن.

وفسرت ذلك مخرجة المسرحية منال عوض بأن هؤلاء الشخصيات الاربعاء في نفس المكان طوال الوقت ولا يوجد تغيير في المشاهد أو دخول وخروج شخصيات جديدة موضحة انهم يعيشون في زنزانة واحدة لمدة سنين.

كما تسلط المسرحية الضوء على اتفاقات تبادل الاسرى بين اسرائيل والفلسطينيين خاصة بعد أن خطف ناشطون فلسطينيون الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط عام 2006.

وقال احد المتفرجين الذين حضروا العرض المسرحي يدعى الياس دعيس ان أكثر شيء جذبه في المسرحية هو انها تعكس معاناة الاسرى الفلسطينيين التي يعيشونها داخل السجون الاسرائيلية.

وليست ”603“ المسرحية الاولى من نوعها التي قدمها مسرح الحياة الفلسطيني بالضفة الغربية حيث سبق له تناول قضايا حساسة وخلافية في بعض الاحيان في أعمال مسرحية. فقد قدم في الاونة الاخيرة مسرحية ”غزة-رام الله“ التي تنتقد الصراع الداخلي الفلسطيني.

وتقول منظمات حقوق الانسان المعنية بشؤون السجناء ان اسرائيل تحتجز اكثر من 11 الف سجين سياسي فلسطيني وان عدد الاطفال الفلسطينيين المحتجزين ممن لم يتجاوزوا الثامنة عشرة بلغ 430 تقريبا بينما بلغ عدد النساء المعتقلات في اسرائيل 125.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below