24 أيلول سبتمبر 2009 / 12:40 / بعد 8 أعوام

بسمة النمري.. فنون جميلة في قصص قصيرة جدا

بيروت (رويترز) - يعكس عملا بسمة النمري الاخيران ”سفر الرؤى“ وبعده ”كذلك على الارض“ صفات ربما كانت نادرة ميزت كتابتها اجمالا ويمكن اختصار بعض سماتها بالقول ان الكاتبة القصصية والفنانة التشكيلية الاردنية تقدم للقارىء نتاجا يصح وصفه بأنه في حد ذاته ”فنون جميلة“ وليس صنفا واحدا منها فحسب.

فبسمة النمري تقدم هنا للقارىء قصصا قصيرة بل قصيرة جدا وفي الكتابين نوعان من التصوير..الاول اعمال تشكيلية من رسوم وأعمال نحتية حيث نشهد حضورا مستمرا فيه كثير من وجه الكاتبة الفنانة والنوع الثاني هو تلك التصويرية الموحية الرائعة التي تميز كتابتها.

وهناك بالاضافة الى ذلك ما يجعل بعض نتاجها هنا يقع بكل سهولة في دائرة الشعر المحرك الموحي. التجارب التي تقف وراء هذه القصص وهذا ” الشعر“ تتميز بايقاعات تجعله نابضة بالموسيقى. ترى هل نلقى باستمرار انوعا من الكتابة تجمع بين هذه الفنون الجميلة كلها..

ويرافق نتاج بسمة النمري دائما ما يصح ان نسميه ”نسغ الحياة“ في العمل الفني خاصة ما يتميز منه بنفس شعري. والمقصود هنا هو هذا ” التوتر“ الذي يعكس تحرك الحياة في التجربة الفنية. انه توتر دائم الوجود عند بسمة النمري.. فقلّ ان تجد لديها كلاما يميل الى تقريرية باردة. انها تسبغ حتى على التساؤلات الفكرية دفء هذا التوتر ونبضه بل ان هذا الدفء قد يشتد ويتحول الى حرارة محركة تتوهج جمالا.

كتاب بسمة النمري ”سفر الرؤى“ جاء في 163 صفحة بقطع متوسط والثاني ”كذلك على الارض“ جاء في 167 صفحة مماثلة. والاثنان صدرا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر.

واذا صح احيانا ان الرسائل تقرأ من عناوينها وربما الكتب كذلك فعنوانا كتابي النمري قد يختصران كثيرا من الكلام. فعوضا عن سفر الرؤيا في الكتاب المقدس وما في رؤيا يوحنا من رموز وأجواء كابوسية وأهمها ” الوحش“ لدينا في عنوان الكتاب الاول سفر رؤى لا رؤيا واحدة. وكأن نهاية المطاف وقصص الحياة العديدة تنتهي كلها بعنوان الكتاب الثاني اي ببعض ما يسبق نهاية الصلاة المسيحية حيث يقال ”ولتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الارض“ وتختم كما يلي ”ولا تدخلنا في التجارب لكن نجنا من الشرير..امين.“

تقدم بسمة كتابها الاول شعريا فتقول ”ولدت وأكتب.. أكتب روحي.. أرسم وجوهي.. أصنع من الصلصال نسائي وأتعلم مما قرأت وكتبت وشكلت معنى المحبة. وحين تمتلىء سلتي بالزاد اشبكها بذراعي وانطلق الى الذي منذ البدء ينتظرني.“

في ”بيتي“ قصّ وشعر وعالم سحري تتوحد فيه الاشياء والكائنات الحية وتتالف وتتفاهم متناغمة وانتظار قادم تأمل الا يخرّب هذا العالم بازالة السحر عنه.

تقول ”بيتي المسحور كل شيء فيه يطير.. حين اغلق بابه ونوافذه على نفسي تنفلت اشياؤه من عقالها وتبدأ بالتحليق في سمائه بفرح مجنون يشملني. مثلا.. يتهادى فنجان القهوة فوق صحنه في فضائه راقصا... ثم اعود الى مقعدي الذي بدوره يرتفع بي يدور في انحاء المنزل طربا... فأشيائي تفهم تماما مبتغاي. لكن حين يقرع جرس الباب يموت السحر ويرجع البيت الى سكونه ... مازلت انتظر رفيقا حين يدق بابي لا يبطل السحر.“

اما في ”اه“ فنقرأ وباختصار كأنه ومض قصة انسانية دائمة. تقول بسمة النمري ”كنا اثنين.. تعبنا معا.. صرنا واحدا.. صرنا واحدا ثم تعبنا.. عدنا اثنين.. لعبة قذرة.“

وفي ”ورقة “نواجه في جو من الغرابة والسخرية المرة واقعية تصور حقيقة جارحة مألوفة في حياتنا الاجتماعية. تقول الكاتبة في قصة مختصرة مكثفة الاجواء والاحداث ”صراخ وبكاء ولطم خدود. عويل ينبعث من هنا. يجيب عليه نحيب يرتفع من هناك. كل النسوة مفجوعات. فالفقد عظيم. في الخارج رجال يجمعهم الغم مطأطأة رؤوسهم يضربون كفا بكف. ينفثون دخان سجايرهم الرخيصة ويترحمون على الفقيد. فجأة تخرج ارملته اليهم. تشهر بوجههم ورقة مذيلة بتوقيعه وختمه. لحظات وينهار الحزن العظيم. يسيل غضبا جارفا وسباب وشتائم تهدر لتطال كل من له علاقة بالفقيد. بعد ان يتفرق الجمع. تغلق المرأة عليهما الباب. تركض اليه. تهزه بعنف. توقظه ليصحو.“

ننتقل الى ”ولد.. عاش.. مات“ لنقرأ القصة الكبرى حيث لا قصة كما تقول بسمة النمري. نقرأ ”ثم.. لا توجد قصة... تلك هي كل القصة.“

ننتقل الى ”رحيل“ فنقرأ ما يحق لنا ان نسميه شعرا يروي قصة حيث تقول ”الى اين../ العطر الغافي الذي حضن الوردة بعد ان تذبل../ الحزن الذي ايقظ الدمعة بعد ان تجف../ الحب في القلب بعد ان ينفطر../ روح الاشياء بعد غيابها.. كلها.. الى اين../ اخلع ثوبي الثقيل/ وحين اغدو خفيفة كالعطر../ كالحزن.. كالحب../ اعرف الى اين.“

وفي الكتاب الثاني اسئناف لاجواء الاول. فتحت عنوان “موعد” تقول النمري “يرن جرس هاتفي صباحا. في الموعد تماما. يأتيني صوته خفيضا لاهثا على غير عادته فلا اكترث للامر كثيرا. قبل ان ينهي حديثه مودعا يهمس متنهدا.. اتدرين.. لقدد اجّلت موتي لاجلك.

”فلا افهم. والان.. لا احد يصدقني. جميعهم يؤكدون انه قد اسلم الروح الليلة الفائتة.“

وتحت عنوان “وبالعكس” نقرأ تلك الغرابة السريالية الجميلة حيث تقول “وأرى ظلي في الظلمة ينفصل عني ويستقل بذاته. ارقبه يسبر اغوار نفسي. يخرج من قلبي كل الامنيات. يضعها في جيب معطفه وينطلق. اخاف يبددها فأتبعه. دروب جديدة. امكنة من قبل لم ازرها. وأحلام ما عرفت يوما انها مرت ببالي. يحياها كلها امامي فأغبطه.

”يا لظلي.. وأصير ظلا له.“

وتحت عنوان ”جنة“ تقول طارحة اسئلة شديدة البعد والعمق ”كتاب جديد.. برواية جديدة.. ادم يقطف الثمرة.. يغوي بها حواء.. وحواء ترفضها.. فيعيشان وحيدين.. معا الى الابد.. غريبين في الجنة.“

من جورج جحا

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below