17 تشرين الأول أكتوبر 2009 / 19:16 / بعد 8 أعوام

افتتاح مؤتمر المجلس الدولي للموسيقى بتونس

قمرت (تونس) (رويترز) - افتتح مساء السبت المجلس الدولي للموسيقى مؤتمره بتونس وهو حدث يعقد لأول مرة في بلد افريقي وسط دعوات لحماية التنوع الثقافي والمحافظة على الأنماط الموسيقية ذات الخصوصية.

ويركز المؤتمر الذي يستمر ستة أيام على دراسة عدة موضوعات تهتم بالموسيقى في العالم أبرزها حماية تنوع سبل التعبير الثقافي والمحافظة على الموسيقى التراثية ومسألة المقاربات الجديدة في مجال التربية الموسيقية والموسيقى بوصفها اداة للحوار بين الثقافات.

والمجلس الدولي للموسيقى هيئة استشارية تابعة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) تأسس عام 1949 ويختص بالمسائل المتعلقة بالموسيقى في العالم ومقره باريس.

وقال ريتشارد لاتس رئيس المجلس الدولي للموسيقى في افتتاح المؤتمر الذي يعقد لأول مرة في بلد افريقي ”في عالم طغت فيه السطحية والضحالة علينا أن نستمر في مسعى النهوض بالقيم العميقة للموسيقى في اوروبا او الهند والصين والعالم العربي وغيرها“.

واضاف ”الموسيقى الأصلية وذات الخصوصية يمكن ان تكون بالفعل أفضل رد في وجه الأزمات التي تعصف اليوم بالعالم وتحدث فيه كل هذا التشوه.“

ويشارك في مؤتمر المجلس الدولي للموسيقى الذي يستمر ستة أيام 150 موسيقيا وخبيرا من القارات الخمس.

وقال عبد الرؤوف الباسطي وزير الثقافة التونسي ان ”الموسيقى تقوم بدور اساسي ازاء البشرية وهو دور حماية الشامل التأليفي دون التخلي عن الخصوصية وحق الاختلاف ودور احياء الذاكرة دون الاخلال بواجب الانفتاح وضرورات التجدد في العناصر الناقلة للابداع والضامنة للتواصل.“

وسيركز المؤتمر أيضا على عدة موضوعات منها تفعيل معاهدة اليونسكو الخاصة بحماية تنوع التعبيرات الثقافية وتفعيل معاهدة الحفاظ على التراث الثقافي اللامادي وحقوق الملكية الفكرية وحرية التعبير الموسيقي كحق من حقوق الانسان.

ودعت الفنانة التونسية سنية مبارك الى ضرورة تكاثف جهود بلدان الجنوب والشمال لحماية الثرات الموسيقى والموسيقى الاصلية والتي فيها بحث جاد من الاندثار.

وقالت لرويترز” هذا مترتبط بالسياسات الثقافية لكل بلد“ مضيفة ان وسائل الاعلام يمكنها لعب دور مهم في هذا المجال.

ومضت تقول”صحيح للموسيقى الشعبية مكانتها اليوم لكنها لا يمكنها بأي حال ان تعوض الموسيقى الجادة “.

وستتاح الفرصة للمشاركين في هذا الحدث الموسيقي لتذوق أطباق موسيقية من التراث التونسي في عرض للفنانة زهرة لجنف التي ستغني من تراث قفصة من الجنوب التونسي.

اما محمد مقري وهو مدير المجلس الوطني للموسيقى بالمغرب فيعتبر ان الحفاظ على الانماط الموسيقية ذات الخصوصية يمر اولا عبر فتح جسر ثقافي عربي حقيقي.

وقال لرويترز ” يجب فتح جسر ثقافي عربي حقيقي لننشر موسيقانا المتميزة للشعوب العربية لتتذوقها قبل ان نبحث عن انتشارها في اوروبا وامريكا“.

وطالب بتخصيص استراتيجيات ثقافية عربية تدعم بوضوح المشاريع الجادة على حساب الموسيقى التجارية الزائلة حسب تعبيره معتبرا ان ”التاريخ لا ينسى ابنائه“.

ويعقد المجلس الدولي للموسيقى جلسته العامة الثالثة والثلاثين - والتي تقام كل عامين - على هامش المؤتمر بحضور عدد من علماء وخبراء الموسيقى من العالم.

ومنح المجلس الدولي للموسيقى جائزته الشرفية عام 1997 لمركز الموسيقى العربية والمتوسطية (النجمة الزهراء) اعترافا منه لما يقوم به المركز من أنشطة موسيقية ذات أبعاد دولية.

من طارق عمارة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below