1 كانون الأول ديسمبر 2009 / 19:20 / منذ 8 أعوام

إقبال الأسعد أصغر طالبة تدرس الطب في العالم

الدوحة (رويترز) - قيدت كلية وايل كرونيل للطب في قطر احدى أصغر طالبات الطب في العالم هي إقبال الأسعد اللبنانية من أصل فلسطيني.

<p>صورة أرشيفية للشيخة موزة زوجة الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني أمير قطر التي ترعى إقبال الأسعد أصغر طالبة تدرس الطب في العالم. رويترز</p>

وقال أستاذها ماركو اميدوري ”عندما نفحص طلبات قبول الطلاب في البرنامج الطبي ننظر الى عدة أشياء. اولا ننظر الى التميز الاكاديمي للطلاب الذين أدوا بشكل جيد جدا في التعليم الثانوي وفي البرنامج الذي يسبق الدراسة الطبية والدراسة الجامعية. ثم ننظر الى أمور أخرى مثل الشخصية والنضج والالتزام بمهنة الطب. وجدنا كل هذه الخصائص في إقبال. كونها صغيرة جعلها لافتة للنظر.“

وكانت إقبال الأسعد التي تنحدر أسرتها في الاساس من غزة لم تتجاوز الرابعة عشرة من عمرها عندما التحقت ببرنامج يسبق دراسة الطب قبل عامين في كلية وايل كورنيل للطب في قطر. لكن أستاذها يقول انها تكيفت مع الأجواء الجامعية على الفور.

وقال اميدوري ”اجتازت منذ البداية البرنامج التأسيسي والبرنامج الذي يسبق برنامج الطب معنا ومنذ أيامها الأولى في كورنيل كانت متجاوبة تماما ومن طلابنا المتكلمين والموهوبين. أمر رائع ان نراها تكبر وتتكيف مع الجامعة بسرعة كبيرة.“

ويتوقع أساتذتها مُستقبلا باهرا لها بعد ان تترك الكلية.

وقال اميدوري ”أتوقع لها بالتأكيد حياة عملية لامعة واعتقد انها موهوبة وملتزمة للغاية. طلابنا تتاح لهم خيارات رائعة.. فكثير منهم بدأوا العمل في برامج طبية مرموقة جدا وأتوقع ان تسير إقبال على نفس الدرب وان تكون رائدة في مجال الرعاية والابحاث الطبية ونأمل ان تكون زميلة لنا يوما ما في الكلية.“

واضاف ”بصفتي أستاذا يراقب طلابه فلا أتوقع أي اختلاف بينها وبين الطلاب. أراها تتفاعل بسهولة بالغة مع اصدقائها. تمتلك بالفعل قدرة القيادة. جميع الطلاب يشعرون بالارتياح معها وهي بالتأكيد تبادلهم الشعور.“

لكن التميز الدراسي أمر مألوف لاقبال.

وقالت طالبة الطب الصغيرة ”شعور رائع وعادي في الوقت نفسه. وقد اعتاد والدي على كوني متفوقة فأنا اختصرت سنوات الدراسة وأنهيت المدرسة في سن الثانية عشر. كان أمرا عاديا وكانوا يعاملوني مثل أخوتي. وأصدقائي يتصرفون معي بالمثل ولم يعاملوني يوما كأنني أصغرهم سنا وهم يناقشون معي كافة الامور.“

واضافت ”قررت دراسة الطب منذ الصغر. كنت مقربة جدا لوالدي وقد ناقشنا هذا الموضوع عدة مرات. لاحظ أنني متفوقة في الدراسة وشجعني لدراسة الطب. وقد نصحني بأنها المهنة المناسبة لخدمة بلدي الأم فلسطين ولبنان ومن ثم العالم أجمع.“

ويملأ الطموح إقبال رغم أنها أصغر سنا من زملائها في كلية الطب.

وقالت ”أتمنى أن أتابع التخصص في جراحة الأعصاب والقيام بدراسات في مجال السرطان. الأعصاب هي الحصة المفضلة لدي في الجامعة أما بالنسبة للبحوث في مجال السرطان فقد لاحظت أن البحوث كثرت لعلاج هذا المرض ولا تزال أمورا خفية يتوجب كشفها. أتمنى أن أضيف على هذا النوع من البحوث.“

وتحظى إقبال الأسعد في قطر برعاية الشيخة موزة زوجة الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني أمير البلاد.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below