6 حزيران يونيو 2010 / 10:57 / بعد 8 أعوام

فرقة فلسطينية تحيي أول أمسية لها في الوطن بعد 33 عاما على انطلاقها

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - بعد 33 عاما من الغناء في المنفى أحيت فرقة (بلدنا) يوم السبت أول أمسية لها على أرض وطنها في رام الله مقدمة مجموعة من الاغاني الوطنية التي طالما رددها الفلسطينيون.

وقال الفنان كمال خليل مؤسس فرقة بلدنا قبل 33 عاما في الاردن التي لجأ اليها جده عام 1948 قبل ان يبدأ أمسيته الفنية مع اعضاء فرقته في فضاء مركز خليل السكاكيني ”بعد 33 من الغناء عنكم ولكم لاول مرة نغني أمامكم ... فرح لا يمكن وصفه.. سأترك الكلام للاغنية.“

وبدأ خليل وفرقته التي تضم ولديه وابنته واخرين الامسية بما قال انه تعود أن يفتتح أمسياته الغنائية بها بأغنية للانتفاضة من كلمات الشاعر الفلسطيني ابراهيم نصر الله.

وتقول الاغنية ”تنادي الخيل تع وقف بحدي نرد الليل بحجارة وتحدي نهار الشعب شمسه ما تغيب وشمس الشعب من زندك وزندي... من أول جرح فينا وزفينا شهيد الارض وحنينا شهيدتنا وقلنا للصغير اكبر وأعلنا انتفاضتنا.“

وأوضح خليل في حديث لرويترز بعد الامسية ”مجرد وجودي هنا (في رام الله) له طعم خاص.. الهواء مختلف والشمس مختلفة هنا الجمهور الذي طالما غنيت له اليوم أغني امامه.. الحراك هو نفسه وما زال هناك جمهور يريد أن يستمع لهذه الاغاني الوطنية.“

وقال خليل الذي تعرض للاعتقال مرات عديدة في الاردن خلال السبعينات والثمانينات بسبب أغانيه الوطنية ”القمع تغير أشكاله.. لا تمنع من الغناء اليوم ولكنها حرية غير مكتملة. فأنت تمنع من الوصول الى المنابر ولا يتم اعطاء التصريح باقامة حفل الا قبل الحفل بساعات مما يجعل من الصعب التحضير للامسيات ودعوة الجمهور اليها.“

وقدم خليل الذي رافقته ابنته بيسان مجموعة من الاغاني الوطنية الفلسطينية ومنها قصيدة (دمهم) للشاعر ابراهيم نصر الله.

وتفاعل الجمهور الذي غصت به ساحة السكاكيني مع الاغنيات.

وأهدى خليل أغنية (خلي الشوق) ”للقابعين خلف القضبان في سجون الاحتلال“ وخص بالذكر ”الرفيق احمد سعدات ومروان البرغوثي“. كما اشتملت الامسية على أغنية للشهداء.

وتأتي زيارة فرقة (بلدنا) الى الاراضي الفلسطينية بدعوة من جمعية الكمنجاتي لتعليم الموسيقى للمشاركة في مهرجان عيد الموسيقى الذي تنظمه الجمعية خلال الفترة من العاشر وحتى 24 من الشهر الجاري.

وقال الموسيقار رمزي ابو رضوان مؤسس الجمعية لرويترز خلال الحفل ”نجحنا بمساعدة وزارة الثقافة في استصدار تصاريح (من الجانب الاسرائيلي) للفرقة بالقدوم الى فلسطين ولكنهم اعطونا التصاريح قبل موعد انطلاق المهرجان لذلك تقرر ان ننظم حفل الليلة للفرقة التي ينتهي تصريحها غدا (الاحد).“

وأضاف ”يشارك معنا في هذا العام مئة موسيقي ومغن من بلدان مختلفة لتقديم نحو 60 عرضا موسيقيا في المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية بما في ذلك القدس.“

وأوضح أبو رضوان ان العروض الموسيقية تتنوع بين الجاز والموسيقى الكلاسيكية والهيب هوب والفرق الايقاعية والموسيقى الشرقية والفلسطينية التراثية بمشاركة هواة ومحترفين.

من علي صوافطة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below