26 حزيران يونيو 2010 / 09:10 / بعد 7 أعوام

موسيقى كلاسيكية وغناء اوبرالي في افتتاح مهرجانات بيت الدين بلبنان

بيت الدين (جبل لبنان) (رويترز) - الموسيقى والعزف الاوركسترالي والغناء الاوبرالي بروح لبنانية حضروا في افتتاح مهرجانات بيت الدين الدولية مساء الجمعة بعد مرور ربع قرن على انطلاقتها.

<p>مغنية الاوبرا هبة القواس تشدو بصحبة الاوركسترا الفلهارمونية في افتتاح المهرجان ليل الجمعة. تصوير: شريف كريم - رويترز</p>

وتحت قناطر القصر الشهابي الشاهد على تاريخ لبنان جلس 115 عازفا لبنانيا وعالميا بقيادة وليد غلمية ليزفوا موسيقى الفرح. وتنوع البرنامج بين موسيقى الاوركسترا الوطنية الفلهارمونية وغناء المؤلفة الموسيقية ومغنية الاوبرا هبة القواس على نصوص شعرية للحلاج ووزير الاعلام السعودي عبد العزيز خوجة والزعيم الدرزي الراحل كمال جنبلاط والشاعرتين اللبنانيتين ندى الحاج وهدى النعماني.

اما الاوركسترا الفلهارمونية فاستهلت برنامجها بالحركة الثانية من السيمفونية السادسة التي تحمل اسم الفجر والموقعة باسم وليد غلمية بالاضافة الى مقطوعات موسيقية عالمية للموسيقار الفرنسي جورج بيزيه ( 1838- 1875) المشهور باعداد عدد من أعمال الاوبرا أبرزها كارمن واوبرا ”ابو حسن“ للالماني كارل ماريا فون فيبر (1786- 1826) والموسيقي الفرنسي جول ماسينيه (1842-1912 ) ومقطوعة كتبتها هبة القواس تحت عنوان ”بيت الدين“.

وابتعدت الاوركسترا الفلهارمونية في عزفها عن الدراما فأعطت زحما وعزما بصوت فرح ضخم موحد للفرقة. وتتألف الاوكسترا الوطنية من عازفين لبنانيين وجنسيات عدة.

وقال غلمية قبل الحفلة ”لا وجود لاوركسترا في العالم من جنسية واحدة الاوكسترا تتألف من عدة جنسيات مثل فريق كرة القدم. المهم هذا الخليط المزيج من مختلف المجتمعات نجمعهم بروح واحدة وايقاع واحد ونفس واحد وحب واحد وعاطفة واحدة ليبدو العمل الموسيقي وكأنهم مجبولين به.“

وسعى غلمية والقواس لتقديم عمل اوبرالي تمتزج فيه انغام الغرب الكلاسيكية مع روح الشرق المنتشية بكل الموروث التاريخي.

ويستمر مهرجان بيت الدين الذي يشكل توأمة مع مهرجان الاردن هذا العام حتى السادس من اغسطس اب حيث سيستقبل حتى ذلك الوقت فرقة سيرك بقيادة فيكتوريا شابلن ابنة شارلي شابلن والفنان المغربي عبده شريف بقيادة المايسترو اللبناني احسان المنذر وفرقته المؤلفة من 50 عازفا ليوجهوا تحية الى عبد الحليم حافظ.

كما سيستضيف المهرجان حفلتين للفنان اللبناني زياد رحباني والموسيقي الايراني محمد رضا شجيران وغيرهما من الفنانيين.

وعلى عكس مهرجانات بعلبك الدولية التي افتتحت مع مغني البوب العالمي ميكا وحضره جمهور من الشباب والاطفال فان جمهور مهرجانات بيت الدين كان رسميا يتقدمهم وزراء ونواب ومثقفون.

وقال بيار عون الذي كان برفقة زوجته ”الاوركسترا عزفت بتقنية بارعة اضف الى ذلك صوت هبة القواس القوي والحنون والنصوص الشعرية الجميلة جدا وغير العادية وغير السائدة بتأليف موسيقي جديد وتركيب جديد.“

اضاف ”هذه المهرجانات تعطينا فسحة من الراحة حيث المناخ الجميل. والله يديم لبنان بعافية ثقافية لتكون الثقافة هي المحفز والمحرض للسياسة.“

وتقام المهرجانات في قصر بيت الدين على بعد 50 كيلومترا جنوب شرقي بيروت وهو قصر يعود الى عهد الامراء الشهابيين ويقع في وسط جبل الشوف ويعود بناؤه الى القرن التاسع عشر.

وبدأ المهرجان عام 1985 في أوج الحرب الاهلية في لبنان التي دارت بين عامي 1975 و1990 وهي السنوات التي كانت فيها أمجاد مهرجان بعلبك ذكرى بعيدة قبعت فيها اثارها الرومانية صامتة.

وقالت نورا جنبلاط رئيسة المهرجان ان مهرجانات بيت الدين انطلقت في العام 1985 ”بالرغم من الدمار والحرب كفعل ايمان لقدرة لبنان على الحياة وكموقع حضاري وثقافي متقدم في المنطقة.“

من ليلى بسام

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below