25 تموز يوليو 2010 / 07:13 / منذ 7 أعوام

"استعراض الحب" حدث تنظمه برلين منذ عام 1989 للتشجيع على السلام

برلين (رويترز) - ”استعراض الحب“ أكبر حفل راقص على نغمات موسيقى التكنو في العالم تنظمه برلين منذ عام 1989 للتشجيع على السلام والتسامح والتفاهم عن طريق الحب والموسيقى.

<p>مسعفون رجال شرطة بموقع التدافع في مدينة دويسبورج بألمانيا يوم السبت - رويترز</p>

نظم الاستعراض سنويا تقريبا في برلين منذ عام 1989 وحتى عام 2006 حيث كان يجذب أكثر من مليون مشارك قبل نقله الى بلدات مختلفة في منطقة الرور بغرب ألمانيا اعتبارا من عام 2007 . وسجلت برلين ذروة الحضور عام 1999 عندما شارك 1.5 مليون في الاستعراض.

أزياء براقة.. راقصون وراقصات متحمسون.. نساء يكشفن عن صدورهن ورجال مثليون كلها من أبرز مظاهر الاستعراض.

وخلال التسعينات قبل انتقال الحكومة الالمانية من بون الى برلين كان ”استعراض الحب“ من أبرز معالم جذب المشاركين والسياح من شتى أنحاء العالم للمدينة.

وسد الاستعراض فجوة كبيرة في قطاع السياحة ببرلين الذي كان يعاني بعد سقوط سور برلين بنهاية عام 1989 وعام 1990 . وساعد الاستعراض في ترسيخ صورة برلين كواحدة من أكثر المدن امتاعا بالنسبة للشباب.

ويتجمع أكثر من مليون من محبي الموسيقى من أنحاء العالم بانتظام في برلين للمشاركة في الاستعراض الذي يقام على مساحة تمتد ستة كيلومترات حيث يتراقصون ويشربون الخمر. وكثير من المشاركين في الماراثون الراقص يؤججون حماسهم باستخدام مواد مخدرة مثل الاكستاسي والكوكايين.

وأصبح الزعماء السياسيون المحليون من أبرز مشجعي الاستعراض اذ يؤدي الى اشغال فنادق المدينة بالكامل مما يضخ أكثر من 65 مليون دولار سنويا في اقتصاد برلين.

وليس من الغريب رؤية شبان وأشخاص في الثمانينات من العمر يرقصون معا على دقات موسيقى التكنو.

وكانت بداية الاستعراض عام 1989 متواضعة بمشاركة 150 شخصا فقط لتصل المشاركة الى 750 ألفا عام 1996 ثم أكثر من مليون بعد ذلك بعام.

ويبدأ الاستعراض بعد الظهر وعادة ما يختتم قبل منتصف الليل.

وحاولت جماعات حماية البيئة اقناع المنظمين ببناء أسيجة على طول الطريق لحماية الحياة النباتية والبرية من الدمار بسبب الراقصين الا أن المنظمين رفضوا وأشاروا الى الخطر الذي يمكن أن تسببه الاسيجة اذا حدث فزع.

وهو ما حدث في استعراض هذا العام فقد لقي 18 شخصا حتفهم سحقا تحت الاقدام أثناء تدافع اذ أدى الزحام الشديد عند مدخل نفق لمحطة سابقة لقطارات البضائع حيث أقيم الاستعراض في مدينة دويسبورج الى تدافع المشاركين في المهرجان وسقوط بعضهم على الارض لتسحقهم الاقدام.

والاستعراض لم يلغ على الفور لان السلطات خشيت أن يثير ذلك موجة ذعر شديد ثانية.

من ايريك كيرشباوم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below