22 أيلول سبتمبر 2010 / 15:15 / بعد 7 أعوام

باحث يقول ان أقباطا أضافوا عناصر طمست معالم في معابد مصرية

الاسكندرية (مصر) (رويترز) - يثبت باحث مصري أن بعض المعابد المصرية القديمة أضيفت اليها في فترات سابقة على أيدي بعض الاقباط عناصر معمارية طمست بعض معالمها الاثرية ”باعتبارها رمزا للوثنية“ .

وقال عبده الدربي الباحث بمعهد ترميم الاثار بالاقصر يوم الاربعاء في جلسة بحثية ضمن المؤتمر الدولي الاول للدراسات القبطية بمكتبة الاسكندرية ان هناك ”اضافات تمت بقصد طمس العناصر والوحدات المعمارية والنقوش لاسباب عقائدية“ كما تم تحوير عناصر أخرى بالحذف أو الاضافة.

وأضاف في بحث عنوانه (آلية الحفاظ على التراث القبطي القديم على وفي المعابد المصرية القديمة وفي محيطاتها.. دراسة حالة) أن هناك أكثر من موقع أثري تعرض ”للطمس“ مستشهدا بمعبد يرجع للعصر البطلمي في منطقة أتريبس على بعد تسعة كيلومترات جنوب غربي مدينة سوهاج في صعيد مصر.

ولكنه طرح تساؤلا حول كيفية التعامل مع هذه الاضافات بالابقاء عليها ”نظرا لكونها أصبحت اثارا وتراثا ذا قيمة تاريخية... أو التخلص منها بعد توثيقها فوتوغرافيا“ وخصوصا أن الاضافات تمت منذ مرحلة مبكرة حتى القرن العاشر الميلادي.

ويختتم مؤتمر (الحياة في مصر خلال العصر القبطي.. المدن والقرى ورجال القانون والدين والاساقفة) يوم الخميس بعد جلسات على مدى ثلاثة أيام بمشاركة 120 باحثا من 13 دولة عربية وأجنبية هي استراليا وروسيا والبرتغال واليونان والولايات المتحدة والتشيك وألمانيا وفرنسا وهولندا وبريطانيا والسعودية وقطر ومصر.

واستعرض الدربي كيف تعرض المسيحيون المصريون للاضطهاد الروماني حيث فروا الى الصحراء واتخذوا من المنشآت وأطلال المعابد المصرية ملاذا وأماكن للمعيشة والعبادة ثم مارسوا فيها أنشطة دينية واجتماعية وصناعية ولجأوا الى ”طمس النقوش التي على جدران وأعمدة المعابد“ اضافة الى سد المداخل الاصلية لبعض المعابد.

وقال انهم أضافوا عناصر معمارية بعد توفيقها ”لكي تؤدي وظيفة دينية ولكن بأسلوب خال من الحس المعماري... اتخذوا موقفا من الاثار السابقة باعتبارها رمزا للوثنية“ مقترحا ازالة مثل هذه الاضافات واستعادة الشكل الاصلي للاثار.

وتابع أن المعبد البطلمي في منطقة أتريبس في صعيد مصر -والذي يقع على مساحة 36 فدانا وبه عناصر معمارية ترجع الى الاسرة الفرعونية السادسة والعشرين- استخدم ككنيسة وتم احداث حفرة في أحد الاعمدة واستخدمت كمشكاة كما أضيفت الى المعبد مصبغة وصوامع للغلال وأحواض لعصر النبيذ وأماكن لتخزينه.

وقال ان بعض ”الاضافات القبطية لها خصوصية... أضيفت بطريقة متداخلة أو معادية.“

ولكنه شدد على أن التعامل معها بالازالة أو الابقاء يحتاج الى دراسة علمية وفقا لكل حالة أو عنصر معماري باعتبار هذه الاضافات القبطية ” الابن الشرعي للحضارة المصرية.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below