October 7, 2010 / 11:16 AM / 8 years ago

فوز يوسا بجائزة نوبل للاداب

ستوكهولم (رويترز) - أعلنت اللجنة المانحة لجوائز نوبل يوم الخميس فوز الكاتب ماريو فارجاس يوسا من بيرو بجائزة نوبل للاداب لعام 2010 .

الكاتب ماريو فيرجاس يوسا بصورة التقطت في مدريد يوم 15 ابريل نيسان - رويترز

وقالت لجنة نوبل في الاكاديمية السويدية للعلوم في حيثياتها لمنح الجائزة ان فارجاس يوسا حصل على الجائزة ”لتصويره المفصل للصراعات على السلطة وصوره المحددة المعالم للمقاومة والتمرد والهزيمة عند الفرد.“

وفارجاس يوسا (74 عاما) الذي اشتهر على مستوى العالم في ستينات القرن الماضي بعد نشر روايته ”زمن البطل“ هو أول أديب من أمريكا اللاتينية يفوز بالجائزة منذ فوز اوكتافيو باث بها في عام 1990 .

وتستند أعماله على خبرته في الحياة في بيرو في أواخر الاربعينات والخمسينات من القرن الماضي. وخاض فارجاس يوسا انتخابات الرئاسة في بيرو عام 1990 لكنه خسر لصالح البرتو فوجيموري الذي اضطر في نهاية الامر للفرار من البلاد وأدين بعد ذلك بعدة جرائم.

وقال بيتر انجلند الامين الدائم للجنة نوبل لرويترز ”انه كاتب متميز وأحد أعظم الادباء في الدول الناطقة بالاسبانية.“

وأضاف ”انه من الذين كانوا وراء ازدهار الادب في أمريكا اللاتينية في الستينات والسبعينات وواصل العمل والانتشار.“

وتابع انجلند انه اتصل بفارجاس يوسا الذي كان في الولايات المتحدة ليبلغه الخبر.

وقال ”انه في بعثة مدتها شهران هناك للتدريس في برينستون لذلك كنت محرجا بعض الشيء من الاتصال به في هذا الوقت المبكر لكنه كان مستيقظا منذ الخامسة صباحا يعد محاضرة لبرينستون. كان مبتهجا وتأثر بشدة.“

وقالت اللجنة ان فارجاس يوسا الذي درس وألقى المحاضرات في جامعات في أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة وأوروبا صحفي مشهور كذلك.

ومن بين اشهر روايات فارجاس يوسا ”شيطنة الطفلة المشاغبة“ عام 2006 و“زمن البطل“ عام 1962 و“وليمة التيس“ عام 2000 .

ومن خلال أكثر من 30 رواية ومسرحية ومقال طور فارجاس يوسا أسلوب سرد الحكاية الواحدة من عدة أوجه يفصلها احيانا المكان أو الزمان.

وتجاوزت أعماله الاشكال الادبية المعروفة ووضعته في مكانة رفيعة بين أبناء جيله الذي قاد بعث الاداب في أمريكا اللاتينية في الستينات من القرن الماضي.

وكثيرا ما نهل فارجاس يوسا من خبراته الشخصية في رواياته فاعتمدت رواية ”زمن البطل“ نوعا ما على استعراض فترة مراهقته في اكاديمية عسكرية في ليما في حين استعرضت مذكراته الصادرة عام 1993 بعنوان ”السمكة في الماء“ تجربته في خوض انتخابات الرئاسة عام 1990 .

وباختلاف خبراته تنوعت كتاباته.. فنوع كثيرا في الاشكال والرؤى والموضوعات. وكانت روايته ”شيطنة الطفلة المشاغبة“ وهي من أحدث ما كتب أولى محاولاته لكتابة قصة حب وأشيد بها باعتبارها من أفضل ما كتب في هذا النوع.

ولد فارجاس يوسا في بيرو يوم 28 مارس اذار عام 1936 وأقام في بوليفيا وليما قبل أن ينتقل الى اسبانيا لدراسة الاداب. واعتبر مدريد بلده لكنه احتفظ بجنسيته ونفوذه في بيرو حيث كتب لصحف قومية عن الاحداث الراهنة. وترجمت أعماله الى أكثر من 20 لغة.

الكاتب ماريو فارجاس يوسا يبتسم لدى تحدثه لوسائل الاعلام في نيويورك يوم الخميس. تصوير: شانون ستابلتون - رويترز

وفي السبعينات شجب فارجاس يوسا شيوعية فيدل كاسترو بعد أن كان ذات يوم من أشد المؤيدين للثورة الكوبية فأثار ذلك غضب زملائه اليساريين.

ولم يغفر له البعض انجرافه الى التيار اليميني. فقد أصبح مؤيدا قويا للاسواق الحرة والافكار التحررية معبرا عن ايمان عميق بالديمقراطية وكراهية شديدة للنظم السلطوية.

وتبلغ قيمة جائزة نوبل عشرة ملايين كرونة سويدية (1.5 مليون دولار) وهي رابع جائزة يتم الاعلان عنها من جوائز نوبل بعد جائزة الطب والفيزياء والكيمياء.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below