7 تشرين الثاني نوفمبر 2010 / 13:13 / بعد 7 أعوام

اتهامات للحكومة الايطالية بالتقصير بعد انهيار أثر يعود لالفي عام

روما (رويترز) - اتهم علماء اثار ومعلقون وساسة معارضون الحكومة الايطالية بالاهمال وسوء الادارة يوم الاحد بسبب انهيار ”بيت المصارعين“ الذي يعود لالفي عام بمدينة بومباي الاثرية القديمة.

<p>حطام بيت المصارعين بعد انهياره في مدينة بومبي الايطالية يوم السبت. تصوير: سيرو دي لوكا - رويترز</p>

وقال معلقون انه كان يتعين نقل ادارة هذا الاثر -الذي أدرجته منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) ضمن التراث العالمي- من سيطرة الدولة الى القطاع الخاص لعدم قدرة الحكومة على حمايته.

وحملت صحيفة لا ستامبا عنوانا على صدر صفحتها الاولى يقول ”الانهيار المخزي في بومباي“ لتعكس موقف الرأي العام الايطالي من هذه الكارثة الثقافية.

وقال مسؤولون ان البيت الحجري الموجود بالشارع الرئيسي في بومباي والذي تبلغ مساحته نحو 80 مترا مربعا انهار بعد الفجر بقليل عندما كانت المدينة الاثرية مغلقة أمام الزائرين.

ومن المعتقد ان المبنى كان موقعا يتجمع فيه المصارعون للتدريب أو لاستخدامه كملهى قبل التوجه لخوض مباريات المصارعة في مدرج قريب في المدينة التي دمرتها ثورة بركان فيزوف في عام 79 بعد الميلاد.

ولم يكن الموقع مفتوحا للزائرين لكن كان يمكن رؤيته من الخارج اثناء تجول الزائرين في أحد الشوارع الرئيسية بالمدينة الاثرية.

وتزين جدران الموقع جداريات من الجص عليها رسوم عسكرية.

ويزور مدينة بومباي الاثرية الايطالية نحو 2.5 مليون سائح سنويا مما يجعلها واحدة من أبرز مناطق الجذب السياحي في ايطاليا وعبر الكثير من الزائرين عن صدمتهم لتدهور الموقع.

ويشكو مؤرخون فنيون وسكان منذ سنوات من تدهور وضع المواقع الاثرية في بومباي الى الجنوب من نابولي مما يجعلها في حاجة لصيانة مستمرة.

وقال روبرتو تشيتشي الوكيل بوزارة الثقافة انه لا توجد عمليات صيانة فعالة ومستمرة في بومباي منذ نصف قرن.

ووصفت صحيفة لا ريبوبليكا الانهيار بأنه ”فضيحة عالمية“ وألقت باللوم على حكومة رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني في تولي شخصيات تفتقر الى الكفاءة المسؤولية ولخفض الاموال المخصصة للمواقع الثقافية والتاريخية في ايطاليا.

وقال مقال افتتاحي ”ستكون هناك انهيارات أخرى لا محالة.. أطلال أخرى.. كوارث أخرى.“

وقال مسؤول ان السبب المرجح هو هطول أمطار غزيرة لكن أغلب المعلقين قالوا ان الاهمال المستمر منذ زمن طويل هو المشكلة الاساسية لانه كان يجب أن تكون هناك وسائل حماية لبومباي من الاحوال الجوية القاسية.

وذكرت صحيفة (السولي 24 اوري) أكبر الصحف الاقتصادية في ايطاليا أن نقل ادارة مدينة بومباي الاثرية للقطاع الخاص هو الحل الوحيد وأضافت ” نظرا لانها ارث يخص كل الانسانية لابد من انتزاعه من دولة أظهرت مدى عجزها عن حمايته.“

ويشكو علماء الاثار والمؤرخون الفنيون منذ فترة من نردي وضع المواقع الاثرية في بومباي.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below